رئيس "الحج والزيارة" الإيرانية: نُجري مفاوضات مع دمشق حول إيفاد الزوار | ایران اینترنشنال

رئيس "الحج والزيارة" الإيرانية: نُجري مفاوضات مع دمشق حول إيفاد الزوار

أعلن رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية، علي رضا رشيديان، اليوم السبت 4 يوليو (تموز)، عن إجراء مفاوضات مع المسؤولين في دمشق لإيفاد الزوار إلى سوريا، قائلاً إن شرط إيفاد الزوار توقيع مذكرة تفاهم بين وزارتي الصحة في البلدين.

وفي تصريح أدلى به إلى وكالة "مهر" للأنباء، قال رشيديان: "إن هذه القضية تنطبق أيضًا على الزوار السوريين الذين يرغبون بزيارة إيران".

وفي معرض إشارته إلى أن "إيفاد الزوار يتم من المحافظات التي تشهد وضعية بيضاء من فيروس كورونا المستجد، مع الحصول على تصريح من الصحة"، قال: "إن بعض المحافظات في إيران في الوقت الحالي لم يتفشَّ فيها كورونا، وتشهد وضعية بيضاء من المرض، وكذلك تمُرُّ سوريا بوضعية جيدة مُقارنةً بدول الجوار".

وتابع: "توقيت إيفاد الزوار ليس معروفًا، لكننا نأمل أن يتم حسم هذه القضية قبل أربعينية الإمام الحسين".

العمال الإيرانيون يواصلون إضرابهم.. وعائلات ضحايا نوفمبر 2019 تدعمهم 

مع انضمام عمال عدة شركات أخرى إلى الإضراب الوطني لعمال المصافي النفطية في إيران، أعلنت عائلات ضحايا احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني) 2019، عن دعمها الإضراب الوطني، مؤكدة أن "العمال الآن هم امتداد لصوت نوفمبر".

ومن بين العمال الذين انضموا إلى الإضراب، عمال قطاع الكهرباء في مصفاة قشم، وشركة "سازه فرافن قشم"، وشركة "سازه جهان بارس" في محطة توليد الطاقة في أورمية، وشركة "بوتيا فولاذ" كرمان، ومشروع "بيد بلند خليج فارس" في بهبهان، ومشروع "بيد بلند 2" في ماهشهر.

كما أضرب عمال شركة "دي بليمر" في عسلويه، وشركة "آبسان بالايش" للتكرير في مصفاة أصفهان.

وتشمل مطالب المضربين زيادة الأجور ودفع الرواتب المتأخرة وتحسين ظروف العمل. 

وبدأت الإضرابات، المعروفة باسم "حملة 2021"، في 22 يونيو (حزيران)، ولازالت مستمرة.

ومن المقرر أن ينضم الموظفون الرسميون في صناعة النفط إلى هذه الإضرابات اعتبارًا من 30 يونيو الجاري. 

يشار إلى أن عمال شركة النفط دخلوا في إضراب على مستوى البلاد في أغسطس (آب) الماضي. 

وفي يونيو أيضًا، أضرب المئات من الموظفين الرسميين والعاملين في شركة النفط الإيرانية في عدة مدن إيرانية.

"قلق أممي" من احتمال إعدام أطفال مدانين في إيران

أعرب خبراء حقوق الإنسان التابعون للأمم المتحدة عن قلقهم بشأن إعدام محتمل لحسين شهبازي، الذي كان يبلغ من العمر 17 عامًا وقت ارتكاب جريمته، ودعوا سلطات النظام الإيراني إلى الامتناع عن تنفيذ الحكم.

وأعلن الخبراء، اليوم الخميس 24 يونيو (حزيران)، أنه تم تحديد موعد إعدام شهبازي، وأنه يمكن تنفيذ هذا الحكم قبل ذلك الموعد.

وفي وقت سابق، كانت منظمة العفو الدولية قد أعلنت أن شهبازي، البالغ من العمر الآن 20 عامًا، سيتم إعدامه في 28 يونيو الجاري.

ويشير خبراء حقوق الإنسان التابعون للأمم المتحدة إلى أن إعدام الأطفال والأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا يعد انتهاكًا للقانون الدولي لحقوق الإنسان.

واعتقل حسين شهبازي في 30 ديسمبر (كانون الأول) 2018، بعد اشتباك مع قوات الأمن وحكم عليه بالإعدام في 13 يناير (كانون الثاني) 2020. 

وتمت الموافقة على هذا الحكم من قبل المحكمة العليا في 16 يونيو 2020.

وقد صرحت منظمة العفو الدولية أن "جزءًا من سبب إدانته" يشمل الاعترافات التي تم الحصول عليها في المعتقل من خلال التعذيب وغيره من ضروب المعاملة القاسية واللاإنسانية".

وبحسب التقارير، أُعدم في إيران، العام الماضي، 3 أشخاص كانت أعمارهم دون سن 18 عامًا، وقت ارتكابهم الجريمة.

مصرع صحافيتين إثر انقلاب حافلتهما شمال غربي إيران 

أفادت مصادر صحافية إيرانية بانقلاب حافلة تقل صحافيين كانت في طريقها إلى محافظة أذربيجان الغربية، شمال غربي البلاد، مما أسفر عن مقتل صحافيتين اثنتين وإصابة 21 آخرين.

فيما أعلن عباس عبدي، الرئيس السابق لجمعية الصحافيين، عن مقتل 3 صحافيين في هذا الحادث.

وقال رئيس مركز الطوارئ الطبية في أذربيجان الغربية إن الصحافيتين هما مهشاد كريمي، وريحانة ياسيني، تعملان في قسم أخبار البيئة في وكالتي أنباء "إيسنا" و"إرنا".

وقال منوجهر شاكر، قائمقام مدينة نقده، إن الصحافيين كانوا متوجهين إلى محافظة أذربيجان الغربية لزيارة سد "كاني".

وبحسب التقارير، تم إرسال فريق إنقاذ جوي من تبريز إلى مكان الحادث لتقديم الدعم وإنقاذ المصابين.

الصحة الإيرانية: وفاة 112 شخصا وإصابة أكثر من 11 ألف شخص بكورونا خلال 24 ساعة

كشفت الإحصاءات الرسمية في إيران، اليوم الأربعاء 23 يونيو (حزيران)، عن وفاة 112 شخصا خلال الـ24 ساعة الماضية بسبب فيروس كورونا، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 83329 شخصا في البلاد.

ونقلت وسائل الإعلام الإيرانية عن وزارة الصحة أنه تم خلال الـ24 ساعة الماضية تسجيل 11059 إصابة جديدة بفيروس كورونا في إيران، وتم حجز 1299 مريضا منهم في المستشفيات لتلقي العلاج.

وبذلك، فقد ارتفع إجمالي المصابين في إيران إلى 3 ملايين و128 ألف و359 شخصا.

يشار إلى أن وزارة الصحة الإيرانية ترفض الكشف عن إحصاءات كورونا في جميع المحافظات بشكل منفصل، وتقدم إحصاءات الوفيات والإصابات بشكل يومي إلى وسائل الإعلام المحلية، وهي إحصاءات تشكك فيها المصادر المستقلة.

ووفق ما أعلنته وزارة الصحة الإيرانية، تمر 22 مدينة في إيران حاليا بحالة الحمراء (شديدة الخطورة) من خطورة فيروس كورونا، بينما تشهد 175 مدينة وضعية برتقالية. ووفقا لقرارات المقر الوطني لمكافحة كورونا في إيران، يمنع السفر من وإلى هذه المدن.

الداخلية الإيرانية تعلن أرقاما جديدة للانتخابات الرئاسية

أعلن جمال عارف، رئيس الحملة الانتخابية في إيران، أن نتائج الانتخابات الرئاسية قد اكتملت بعد تلقي المحاضر الأخيرة من الـ91 صندوقًا المتبقية للاقتراع.

وبحسب هذه الإحصائيات، تمت إضافة نحو 144 ألف صوت إلى أصوات المرشحين.

وزادت أصوات إبراهيم رئيسي بأكثر من 95 ألف صوت لتصل إلى أكثر من 18 مليون.

وقال رئيس الحملة الانتخابية في البلاد، إن أصوات رئيسي وصلت إلى 18 مليونًا و 21 ألفًا و 945 صوتاً. 

وكانت أصوات إبراهيم رئيسي قد أعلنت، السبت 19 يونيو (حزيران)، أنها بلغت 17 مليونًا و 926 ألفًا و 345 صوتًا، وبذلك تمت إضافة 95 ألف صوت إلى  أصوته.

وأعلن عارف أن أصوات محسن رضائي بـلغت 3 ملايين و440 ألف و835 صوتاً، بدلا من 3 ملايين و 412 ألف و 712 صوتا، وبذلك تمت إضافة 28 ألف صوت إلى رضائي.

كما أعلن رئيس الحملة الانتخابية الإيرانية أن أصوات عبد الناصر همتي بلغت 2443387 صوتًا، بدلا من 2427201 صوتًا، وبذلك تمت إضافة 16 ألف صوت إلى همتي.

"نور نيوز": إحباط الهجوم على أحد مباني منظمة الطاقة الذرية الإيرانية

أفاد موقع "نور نيوز"، المقرّب من مجلس الأمن القومي الإيراني، بوقوع "عملية تخريبية" استهدفت أحد مباني منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، صباح اليوم الأربعاء 23 يونيو (حزيران).

وأشار الموقع إلى أن المحاولة باءت بالفشل ولم تتسبب في "خسارة مادية أو بشرية". ولم يقدم تقرير الموقع مزيدًا من الإيضاحات أو التفاصيل حول الهجوم.

ونقلت شبكة "برس تي في" الإيرانية عن مصادر أمنية قولها "إن هجومًا تخريبيًا على مبنى تابع لمنظمة الطاقة الذرية الإيرانية قد تم إحباطه".

كما أفادت وكالة أنباء "إيلنا'' اليوم عن هجوم بطائرة مسيرة على مجمع "بركت" للأدوية، والذي ينتج لقاح كورونا في منطقة کردلان بمدينة كرج، لكن السلطات لم تؤكد هذا الخبر، وقامت الوكالة بحذفه.

كما نفى وزير الاتصالات، محمد جواد آذري جهرمي، نبأ فشل إيران في إطلاق قمر صناعي، قائلًا: "إن قمري، "بارس"1 و"ناهيد"، تم الانتهاء من جميع عملياتهما ولا يزالان في حوزة منظمة الفضاء".

يشار إلى أنه في الأشهر الأخيرة، تم استهداف منشآت التخصيب في نطنز عدة مرات. ونُسبت هذه الهجمات إلى إسرائيل.

الإعلان عن "الحالة الحمراء" لكورونا جنوبي إيران.. وارتفاع الإصابات في طهران

أفاد المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية، ومسؤولون من الجامعات الطبية، بزيادة حالات الإصابة بكورونا وزيادة عدد المرضى في مستشفيات 4 محافظات هي: بلوشستان وهرمزكان وكرمان وبوشهر.

فيما قال رئيس عمليات مكافحة كورونا في طهران، علي رضا زالي، إن الاتجاه التنازلي في العاصمة توقف، وعاد الارتفاع في عدد حالات الرجوع إلى المستشفيات. 

وقالت سيما السادات لاري، المتحدثة باسم وزارة الصحة، اليوم الثلاثاء 22 يونيو (حزيران)، إن عدد المرضى في العيادات الخارجية، الأسبوع الماضي، ارتفع بنسبة 19 في المائة، مضيفة أن الحالة الحمراء (شديدة الخطورة) لكورونا في الجزء الجنوبي من البلاد لا تزال تتزايد.

وأكدت لاري أن محافظات بلوشستان وهرمزكان وكرمان وبوشهر تواجه زيادة خطيرة في عدد مرضى كورونا الراقدين في المستشفيات.

من جانبه أعلن علي رضا زالي، رئيس عمليات مكافحة كورونا في طهران، عن "توقف الاتجاه التنازلي" للإصابة بمرض كورونا في طهران، وزيادة بنسبة 3.3 في المائة لزيارات مرضى كورونا للمستشفيات والمراكز الطبية في طهران.

وقال رئيس عمليات مكافحة كورونا بالعاصمة، إنه "منذ بداية الأسبوع الثالث من شهر يونيو الجاري توقف الاتجاه التنازلي للمرض، ويوجد حاليا 4192 مصابًا في المستشفيات، منهم 1152 في وحدة العناية المركزة".

من ناحية أخرى، أعلنت فاطمة نوروزيان المتحدثة باسم جامعة هرمزكان للعلوم الطبية، عن زيادة بنسبة 50 في المائة في عدد مرضى كورونا الراقدين في مستشفيات المحافظة.