رئيس اتحاد مستشاري شيراز للعقار: أسعار العقارات فلكية والاستئجار بضواحي المدينة بات حلمًا

قال محمد قاسم تابنده‌‌ ماه، رئيس اتحاد مستشاري شيراز للعقار، إن أسعار العقارات أصبحت فلكية، ولم يعد بإمكان الجميع الاستئجار بضواحي المدينة الواقعة جنوبي إيران.

وفي إشارة إلى زيادة أسعار الرهن العقاري والإيجار في شيراز بنسبة 25-30%، أكد تابنده ماه أن "ارتفاع الأسعار هذا العام جعل من الصعب على الناس حتى استئجار منزل بضواحي شيراز".

وتابع أن أسعار معظم السلع والمنتجات تتغير باستمرار وتزداد ساعة بساعة. 

وأوضح رئيس اتحاد مستشاري شيراز للعقار، أن "أسعار الرهن العقاري والإيجار في بعض مناطق شيراز فلكية، وحتى في ضواحي هذه المدينة، فإن الأسعار تصل في بعض الحالات إلى 30 مليون تومان کوديعة ضمان، مع إيجار شهري يبلغ مليونًا و500 ألف تومان".

ولفت تابنده ‌ماه إلى أن الزيادة في أسعار الرهن العقاري والإيجارات تسببت في أن تواجه بعض الأطياف مثل العمال مشاكل، حتى إن الفئات ذات الدخل المنخفض تنتقل يومًا بعد يوم إلى أماكن أبعد مثل مدينة زرغان ولبويي.

الخارجية الإيرانية: ديون كوريا الجنوبية لإيران 7 مليارات دولار.. لكنها تصغي لأميركا

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، اليوم الاثنين أول يونيو (حزيران)، إن كوريا الجنوبية تصغي لأميركا بخصوص تسديد ديونها المتعلقة بالنفط الإيراني.

جاء تصريح موسوي تعليقًا على قرار كوريا الجنوبية بإرسال شحنة من الإمدادات الطبية إلى إيران.

وخلال مؤتمر صحافي، اليوم الاثنين، أضاف موسوي: "نجري مفاوضات منذ عامين مع كوريا الجنوبية، ولكن المسؤولين الكوريين يصغون إلى أميركا في هذا الخصوص، وينتظرون موافقة أميركا لتسديد ديونهم".

وأضاف موسوي أن ديون كوريا الجنوبية لصالح إيران تصل إلى 7 مليارات دولار.

وتعليقًا على أنباء تفيد بأن كوريا الجنوبية أرسلت شحنة من الإمدادات الطبية بقيمة 500 ألف دولار إلى إيران، قال موسوي متهكمًا: "أتعبوا أنفسهم".

وتابع موسوي: "كان يجب أن يعيدوا الأموال بشكل مناسب إلى بلدنا، ولكنهم أهملوا وتأخروا".

كما انتقد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية إشارة المسؤولين الكوريين إلى العقوبات الأميركية في هذا الخصوص، قائلا: "نحن نطالب باستعادة أموالنا".

وعلى الرغم من هذا، اعتبر موسوي أن إجراء كوريا الجنوبية بإرسال شحنة طبية إلى طهران "إيجابي رغم صغره".

نائب الرئيس الإيراني: المؤسسات العسكرية يمكنها طرح شركاتها المدنية في البورصة

أعلن إسحاق جهانغيري، النائب الأول للرئيس الإيراني، اليوم الاثنين أول يونيو (حزيران)، أن المؤسسات العسكرية يمكنها طرح شركاتها المدنية في البورصة، بناء على أوامر المرشد علي خامنئي.

وأشار جهانغيري إلى الطلب المتزايد على شراء أسهم الشركات الحكومية، قائلا إنه بناء على أوامر المرشد الإيراني "يمكن للمؤسسات العسكرية أيضًا طرح أسهم الشركات التابعة لها التي تنشط في المجالات المدنية، في سوق البورصة".

ولفت نائب الرئيس الإيراني إلى دمج 7 بنوك ومؤسسات ائتمانية تابعة للقوات المسلحة الإيرانية، في بنك "سبه"، معتبرًا أن هذا الإجراء "انسحاب" للمؤسسات العسكرية من "الأنشطة المصرفية".

ووصف جهانغيري سوق البورصة بأنها "محفوفة بالمخاطر"، داعيًا المواطنين إلى استشارة الخبراء في هذا الخصوص.

كما أشار النائب الأول للرئيس الإيراني إلى أن 13 مليون شخص ينشطون في سوق البورصة في الوقت الحالي.

انخفاض صادرات إيران شهري أبريل ومايو الماضيين 46 %

أظهرت بيانات حكومية في إيران انخفاض قيمة الصادرات بنسبة 46 في المائة في شهري أبريل (نيسان)، ومايو (أيار) الماضيين، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وبحسب الإحصائيات الصادرة عن الجمارك الإيرانية، فقد بلغت صادرات البلاد غير النفطية في شهري أبريل (نيسان)، ومايو (أيار) من هذا العام نحو 4.3 مليار دولار، فيما كانت 8 مليارات و412 مليون دولار، العام الماضي. ويقدر هذا الانخفاض بنسبة 46 في المائة.

ووفقاً للتقرير، فقد انخفضت الصادرات غير النفطية من حيث الوزن بنسبة 49 في المائة.

كما انخفضت الواردات من السلع، خلال نفس الفترة من 6 مليارات و763 مليون دولار، العام الماضي، إلى 5 مليارات و41 مليون دولار هذا العام.

ووفقًا لبيانات الجمارك الإيرانية، فإن حجم التجارة الخارجية في أبريل (نيسان)، ومايو (أيار) الماضيين يقدر بنحو 9 مليارات و341 مليون دولار، بينما كان في العام الماضي 15 مليارًا و175 مليون دولار.

تدهور الحالة الصحية للناشط النقابي طالب مقدم بعد تنفيذ الحكم بـ74 جلدة

أعلنت القناة التلغرامية لنقابة شركة حافلات النقل المدني في العاصمة طهران وضواحيها، اليوم الاثنين أول يونيو (حزيران)، عن تنفيذ الحكم بـ74 جلدة بحق الناشط النقابي رسول طالب مقدم، في سجن إيفين.

وأضاف التقرير أن طالب مقدم الذي تم اعتقاله في اليوم العالمي للعمال، العام الماضي، وتم الإفراج عنه على ذمة القضية بكفالة، قدم نفسه اليوم الاثنين إلى فرع تنفيذ الأحكام التابع لمحكمة سجن إيفين، بعد اتصالات هاتفية متكررة وتهديده بتنفيذ حكم الكفالة.

وذكرت القناة التلغرامية التابعة لشركة حافلات النقل المدني في طهران أنه بعد تنفيذ الحكم بجلد رسول طالب مقدم، تم نقله إلى مركز الحجر الصحي في سجن إيفين بسبب أوضاعه الصحية المتدهورة.

وكانت محكمة الثورة فرع 26 برئاسة القاضي أفشاري قد أصدرت سابقًا حكمًا بالسجن التعزيري لمدة سنتين والنفي و74 جلدة بحق طالب مقدم.

وطالبت نقابة شركة حافلات النقل المدني في طهران وضواحيها بإلغاء الحكم والإفراج عن هذا الناشط العمالي والنشطاء العماليين الآخرين.

الحكومة الإيرانية: 108 آلاف مليار تومان.. خسائر كورونا في 13 نشاطًا فقط

أعلن المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، اليوم الاثنين، أول يونيو (حزيران)، أن تفشي فيروس كورونا في البلاد ألحق خسائر قيمتها 108 آلاف مليار تومان في 13 نشاطًا اقتصاديًا فقط، وقد واجه العاملون في هذه الأنشطة عجزًا ملحوظًا في الدخل.

وخلال مؤتمر صحافي، عقد اليوم الاثنين بهذا الخصوص، أضاف ربيعي أن "هذه الأنشطة شهدت في مارس (آذار) الماضي، خسائر بقيمة 65 ألف مليار تومان، وفي أبريل (نيسان) الماضي شهدت خسائر بقيمة 43 ألف مليار تومان على الأقل".

وكان البنك المركزي الإيراني قد نشر، في وقت سابق، قائمة بـ13 مهنة ونشاطًا تضررت جراء أزمة كورونا.

وبحسب قائمة البنك المركزي، فإن هذه الأنشطة هي: مراكز الإنتاج وتوزيع الوجبات الجاهزة، ومراكز السياحة، ونقل الركاب خارج المدن، ونقل الركاب داخل المدن، ومكاتب السياحة والسفر، ومراكز إنتاج وتوزيع الملابس، ومراكز إنتاج وتوزيع الحقائب والأحذية، ومراكز توزيع المكسرات والحلويات والآيس الكريم والعصائر، ومراكز الرياضة والترفيه، والمراكز الثقافية والتعليمية والإعلامية، ومراكز الإنتاج، ومراكز توزيع وبيع الحرف اليدوية، ومؤسسات الرعاية الصحية الخاصة، ومراكز تعليم قيادة السيارات، والحلاقة، والحمامات العامة.

وحول توقعات البنك المركزي فيما يتعلق بالتضخم، قال ربيعي: "توقع البنك المركزي انخفاض التضخم إلى 24 في المائة للعام القادم. وسيحاولون خفضه إلى 22 في المائة".

محافظ طهران يحذر من خطورة زلازل قادمة إذا لم تتخذ الإجراءات اللازمة

حذر أنوشيروان محسني بندبي، محافظ طهران، من وقوع زلازل في العاصمة الإيرانية، قائلا: "إذا لم يتم النظر في الإجراءات اللازمة للتعامل مع الزلازل، وتنفيذها في الوقت المناسب وبشكل جماعي، فإن هذا الحادث سيؤثر على الجميع".

وقال محسني بندبي، اليوم الاثنين أول يونيو (حزيران): "إن الزلازل لا تشبه كورونا التي يمكن السيطرة عليها من خلال تطبيق البروتوكولات ومنع انتشارها.. الزلازل لا تنذر وليس لها علامات سابقة."

وأشار محسني بندبي إلى أنه من أجل الوصول إلى الاستعداد اللازم للزلازل، يجب النظر في الإجراءات اللازمة، مضيفًا أنه في الاجتماع القادم لإدارة أزمة طهران، يجب على جميع الهيئات التنفيذية في المحافظة عرض المهام الموكلة إليها، وفقًا لقانون إدارة الأزمات الجديد.

وشدد محافظ طهران على ضرورة المضي قدمًا وفقاً للقانون الجديد، والاستعداد للتعامل مع الزلازل، من خلال خطة زمنية، حتى لا نفاجأ إذا وقع هذا الحادث الطبيعي.

يذكر أن زلزالا بقوة 1.5 درجة على مقياس ريختر كان قد وقع يوم 8 مايو (أيار) الماضي، وزلزالا آخر بقوة 4 درجات وقع يوم 27 مايو (أيار) الماضي، في طهران، بالإضافة إلى عشرات الزلازل ذات القوة المنخفضة التي هزت طهران وضواحيها، في الأسابيع الأخيرة.

محكمة الثورة الإيرانية تحكم بسجن أحد معتقلي احتجاجات نوفمبر الماضي 5 سنوات 

أصدرت محكمة الثورة الإيرانية في کرمانشاه (غربي إيران) حكمًا بالسجن 5 سنوات بحق رسول كريمي جلالوند، أحد المعتقلين في احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني) 2019 في كرمانشاه.

ذكرت منظمة هنغاو لحقوق الإنسان، في الأيام القليلة الماضية، أن محكمة الثورة في كرمانشاه قضت بسجن رسول كريمي جلالوند، 5 سنوات.

كانت قوات الأمن الإيرانية اعتقلت جلالوند بمنطقة دولت آباد في كرمانشاه خلال احتجاجات نوفمبر 2019 التي عمت البلاد، وتم الإفراج عنه مؤقتاً بكفالة بعد أربعة أشهر من الحبس المؤقت.

وفقًا لمصدر مطلع، تعرض رسول كريمي جلالوند للضرب المبرح وقت اعتقاله، وقد اتهمته محكمة الثورة في كرمانشاه بـ"العمل ضد الأمن القومي".

كاراكاس تطلب من طهران إصلاح منشآتها النفطية

أشار غلام رضا أنصاري، مساعد وزير الخارجية الإيراني، اليوم الأحد 31 مايو (أيار)، إلى أن آخر شحنة وقود إيرانية ستصل إلى السواحل الفنزويلية قريبًا، معلنًا عن طلب كاراكاس من طهران إصلاح وتعديل منشآتها.

وفي تصريح أدلى به اليوم الأحد إلى وكالة أنباء مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية، أضاف أنصاري: "إن ناقلات النفط الإيرانية أوصلت منتجاتنا إلى فنزويلا بشكل جيد دون وقوع أي مشكلة، وإن آخر ناقلة نفط إيرانية ستدخل السواحل الفنزويلية اليوم".

وتابع: "فنزويلا طلبت منا إصلاح منشآتها النفطية، بواسطة أخصائيينا، وطلبها قيد الدراسة".

وكان المبعوث الأميركي المعنيّ بشؤون فنزويلا، إليوت أبرامز، قد أعلن في وقت سابق أن الوقود المستورد من إيران سيحلُّ مشكلة الحكومة الفنزويلية لأسابيع قليلة فقط.

وأكدت أميركا سابقًا أن كاراكاس منحت سبائك ذهب لطهران مقابل قيام إيران بإعادة بناء مصافي فنزويلا وتزويدها بالوقود.

يشار إلى أن إيران أرسلت خلال الأيام الماضية 5 ناقلات نفط، هي: "فورجون، وفارست، وبتونيا، وفاكسون، وكلاول" وأن هذه الناقلات تحمل مليونًا و530 ألف برميل من البنزين ومنتجات أخرى إلى فنزويلا.

 

حظر "الملاكمة النسائية" في الأهواز جنوب غربي إيران

قال حميد زنغنه، رئيس لجنة الملاكمة في محافظة خوزستان، جنوب غربي إيران، إنه تم حظر أي نشاط نسائي في رياضة الملاكمة بالمحافظة.

وأضاف زنغنه لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إيسنا): "نظرًا للبيان الذي أصدره الاتحاد الإيراني للملاكمة مؤخرًا، فقد تم حظر أي نشاط للملاكمة النسائية في المحافظة، بما في ذلك، تدريب الملاكمات، والتمارين، والتعليم، وإقامة صفوف تعليمية نظرية".

وتابع: "لا يحق لأي مدرب ذكر في المحافظة تعليم الملاكمة للنساء، وإذا فعل ذلك فسيتحمل الجاني العواقب المترتبة على إجرائه".

وفي السياق نفسه، قال زنغنه: "علينا أن ننتظر قرار الاتحاد الإيراني للملاكمة بشأن نشاط المرأة في هذه الرياضة، ومتى ما قام الاتحاد بإصدار تصريح يسمح بممارسة الملاكمة للنساء، فنحن أيضًا سنبدأ أنشطتنا في المحافظة".

يشار إلى أن إيران متهمة بالتمييز ضد الرياضيات النساء، فلا تسمح لهن بممارسة بعض الألعاب، مثل رياضة ركوب الدراجات الهوائية، كما لا تسمح لهن أيضًا بدخول ملاعب كرة القدم لمشاهدة المباريات الرياضية.

وفيما يتعلق بالملاكمة، فقد قام بعض أعضاء المنتخب الإيراني للملاكمة، مثل بهادر كرمي، ومبين كهرازه، بطلب اللجوء لدى دول أجنبية.

تجدر الإشارة، في هذا السياق، إلى أنه خلال السنوات الأخيرة، هاجر نحو 20 رياضيًا في المنتخبات الوطنية بمختلف الرياضات إلى خارج إيران، وطلبوا اللجوء لدى دول أجنبية.

توقعات بإرسال الصندوق الأسود للطائرة الأوكرانية المنكوبة من إيران إلى فرنسا

أفادت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إيسنا)، بأن السلطات الإيرانية ربما تقوم بإرسال الصندوق الأسود للطائرة الأوكرانية المنكوبة إلى فرنسا، وذلك بعد "تأخر الجانب الأوكراني" في الرد على مقترح إيراني في هذا الصدد.

وجاء في هذا الخبر أن "المسؤولين الإيرانيين قرروا إرسال الصندوق الأسود لهذه الطائرة إلى دولة أخرى (من المحتمل أن تكون فرنسا)، بعد تأخر الجانب الأوكراني في الرد على مقترح إيران حول الصندوق الأسود للطائرة الأوكرانية، وخطوات أخرى في هذا الخصوص". لكن الخبر رفض الخوض في المزيد من التفاصيل حول "مقترح إيران" المذكور.

وكانت إيران قد أعلنت مرارًا عن نيتها إرسال الصندوق الأسود للطائرة الأوكرانية إلى دول أخرى، ولكنها لم تقم بهذه الخطوة حتى الآن.

ومن جهته، أعلن نائب وزير الخارجية الأوكراني، يفين ينين، يوم 18 مايو (أيار) الحالي، أن بلاده مستعدة لمتابعة القضية عبر محكمة العدل الدولية، إذا ما توصلت في مفاوضاتها مع إيران حول هذه الطائرة إلى نتيجة مجدية.

كما قال وزير النقل الكندي، مارك غارنو، أمس السبت 30 مايو (أيار)، إن بلاده و4 دول أخرى لقي رعاياها حتفهم في حادث إسقاط الطائرة الأوكرانية بصاروخ الحرس الثوري في إيران، تسعى إلى ممارسة الضغوط على طهران لتسليم الصندوق الأسود للطائرة.

يذكر أن الطائرة بوينغ التابعة لشركة الخطوط الجوية الأوكرانية كانت قد تعرضت لصاروخ من الحرس الثوري الإيراني، يوم الأربعاء 8 يناير (کانون الثاني) الماضي، بعد دقائق فقط من إقلاعها من مطار طهران، مما أسفر عن مقتل جميع ركابها الـ176.

 

وزارة الصحة الإيرانية: تدخين نحو 45 مليار سيجارة سنويًا في البلاد

أشار علي رضا رئيسي، مساعد وزير الصحة والعلاج والتعليم الطبي الإيراني، اليوم الأحد 31 مايو (أيار)، إلى انخفاض سن الإدمان على التدخين في إيران، مضيفًا أنه يتم سنويا تدخين ما بين 40 إلى 45 مليار سيجارة في البلاد.

وخلال مؤتمر صحافي، اليوم الأحد، أضاف رئيسي: "ما توصلت إليه وزارة الصحة خلال دراساتها، هو تدخين نحو 40 إلى 45 مليار سيجارة سنويا في البلاد"، مؤكدًا على انخفاض سن الإدمان على التدخين في إيران.

ولفت رئيسي إلى أن إدمان الفتيات والنساء على تدخين الأرجيلة يبعث على القلق.

وقال المسؤول في وزارة الصحة إن مخاطر تدخين الأرجيلة "غير واضحة" لجيل الشباب، محذرًا من "الحيل الجديدة التي تتخذها صناعات التبغ في تشجيع الشباب على تدخين السجائر".

محافظ طهران: خطة التباعد الاجتماعي في طهران ليست جيدة

أشار محافظ طهران، أنوشيروان محسني بندبي، اليوم الأحد 31 مايو (أيار)، إلى المستوى المتدني للعاصمة طهران، مقارنة ببقية محافظات البلاد، من حيث مراعاة خطة التباعد الاجتماعي، واصفًا أوضاع طهران بأنها "لا مفر منها".

وفي تصريح أدلى به إلى وكالة أنباء العمال الإيرانية (إيلنا)، أضاف محسني بندبي: "علينا أن نقر بأننا لسنا في مستوى جيد من حيث مراعاة خطة التباعد الاجتماعي. فالمعدل الوطني في تنفيذ الخطة أكثر من 82 في المائة، ولكن في محافظة طهران تنخفض هذه النسبة إلى 57 في المائة".

ووصف محسني بندبي وضع طهران في هذا الخصوص بأنه "لا مفر منه"، مردفًا: "الوصايا الأخلاقية لن تجدي نفعًا فيما يتعلق بالأوبئة المعدية، لذا يجب إخبار الناس بالحقائق الموجودة حتى يختاروا بين الموت والحياة".

وفي معرض إشارته إلى ضرورة ارتداء الكمامة في عربات المترو، قال محافظ طهران: "حتى إذا لم يتمكن الناس من شراء كمامة، فيمكن استخدام قماش بدلا من ذلك".

ومن جهته، قال مساعد وزير الصحة الإيراني، علي رضا رئيسي: "لسوء الحظ، الناس لا يمتثلون للإرشادات الصحية في بعض الأحيان".

وأكد رئيسي أن "فيروس كورونا لم يختف ولم يضعف، وإذا كان هناك احتواء في هذا الخصوص فهو بفضل التزام الناس بالإرشادات الصحية، وإذا أهمل الناس هذه الإرشادات فسوف نتورط في أزمة كورونا مرة أخرى".