تزايد صادرات النفط الإيراني في يناير رغم العقوبات | ایران اینترنشنال

تزايد صادرات النفط الإيراني في يناير رغم العقوبات

تظهر نتائج ثلاث دراسات استقصائية مختلفة أجرتها معاهد تتبع النقل البحري أنه على الرغم من استمرار العقوبات الأميركية الشديدة، زادت صادرات إيران من النفط الخام في الربع الأخير من عام 2020 وزادت أيضًا بشكل كبير في شهر يناير (كانون الثاني) الحالي.

ويشير هذا الموقف إلى أن سلوك بعض مشتري النفط الإيراني ربما يكون قد تغير في نهاية رئاسة دونالد ترامب للولايات المتحدة.

وقد انخفضت صادرات النفط الإيرانية بشكل حاد بعد انسحاب إدارة ترامب من الاتفاق النووي واستئناف العقوبات الأميركية في عام 2018، إلا أن الرئيس الأميركي جو بايدن قال إنه إذا أوفت إيران بجميع التزاماتها في الاتفاق النووي، فستعود الولايات المتحدة إلى الاتفاق.

وتظهر إحصاءات من ثلاثة معاهد دولية لتتبع الناقلات، بما في ذلك معهد "إس في بي إينرجي إنترناشونال" المتخصص في تزويد الاستشارات المتعلقة بالطاقة، أن صادرات النفط الإيرانية في ازدياد.

وبحسب المعهد، فإن حجم صادرات النفط الإيرانية، التي كانت حوالي 490 ألف برميل يوميًا في أكتوبر (تشرين الأول)، ارتفع إلى نحو 710 آلاف برميل في ديسمبر (كانون الأول)، وزاد إنتاج ونقل النفط الخام في يناير أكثر من ذلك.

الحوزات العلمية في جميع أنحاء إيران تنشئ مدارس إسلامية

أعلن علي رضا حاجيان زاده، كبير مستشاري الوزير وسكرتير مقر التعاون بين الحوزة العلمية ووزارة التعليم والتربية، عن إنشاء "مدارس علوم وتربية إسلامية" تابعة للحوزات في محافظات البلاد في المستقبل القريب.

وقال حاجيان زاده، خلال رحلته إلى مدينة سمنان، اليوم الأحد، إن "تواجد الدعاة بشكل منتظم في المدارس هو أفضل عمل دعائي".

وأعلن المسؤول الحكومي أن مشاركة هيئات غير تنظيمية، بما في ذلك الحوزة، تأتي كجزء من "وثيقة التحول الأساسي للتعليم" وأيضًا بناءً على توصية مرشد النظام الإيراني.

وشدد على أن "الحوزات يجب أن تكون مؤثرة في مختلف المجالات الشعبية والرسمية"، مشيرا إلى أن الحوزات يمكن أن تلعب "دورا فعالا" في "أكثر من 100 جهة حكومية".

وقال المسؤول التربوي إنه بعد "عقد من النشاط المشترك بين الحوزة والتعليم"، الآن "دخلت الحوزات رسميا مجال تأليف الكتب المدرسية ولها ممثلون في كل المجموعات المعنية بتأليف الكتب الدراسية".

وبحسب ما ذكره  حاجيان زاده، فقد وضع "مركز الفكر للحوزات العلمية" أيضًا إرشادات لأنشطة المعلمين على مستوى المدارس.

صحيفة "اطلاعات" تحذر من احتمال أن يكون العمال الصينيون "عملاء" في إيران

حذرت صحيفة "اطلاعات" الحكومية في مقال لها، مسؤولي السياسة الخارجية والاستخبارات في إيران من أن العمال الصينيين الموجودين في إيران قد يكونون "عملاء" للحكومة الصينية.

وكتبت الصحيفة، اليوم الأحد 28 فبراير (شباط): "مع كل الاحترام للحكومة الصينية والتأكيد على تطور العلاقات بين طهران وبكين، يجب أن نحذر مسؤولي السياسة الخارجية والاستخبارات في البلاد بضرورة أن يكونوا حذرين من وجود الصينيين في إيران".

وتابع شبان شهيدي مودب، كاتب المقال وسفير إيران السابق لدى ماليزيا: "الحكومة الصينية تحاول إرسال عملائها إلى مختلف أنحاء العالم تحت عنوان العمال أو الخبراء والتجار، وقد يكون وجودهم  المفرط في إيران، ‌في بعض الحالات، ليس في مصلحتنا الوطنية".

كما انتقدت الصحيفة الحكومية تقارير حول منح موانئ وجزيرة كيش أو قشم إلى الصينيين، ووصفتها بأنها تؤدي إلى "إضعاف ثقة الشعب في السلطة".

يشار إلى أن عمليات منح المشاريع الاقتصادية وتوسيع وجود الشركات والقوى الصينية في إيران واجهت انتقادات متكررة من قبل الخبراء والمواطنين في وسائل الإعلام، في السنوات الأخيرة.

وزير الخارجية الإيراني يدين الهجوم الأميركي على الميليشيات الموالية لبلاده في سوريا

خلال لقائه وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، أدان وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اليوم السبت 27 فبراير (شباط)، الهجمات الجوية الأميركية على مقرات الميليشيات التابعة لإيران على الحدود بين سوريا والعراق.

وأضاف ظريف، خلال اللقاء، أن "بعض الهجمات والأحداث الأخيرة في الأراضي العراقية" مشبوهة.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قد أعلنت أول من أمس الخميس أنها- بأمر من بايدن- استهدفت مواقع عناصر مسلحة مدعومة من إيران في سوريا. 

ووفقًا لتقرير "البنتاغون"، فان الضربات الجوية الأميركية استهدفت مباني تستغلها "كتائب حزب الله" و"كتائب الشهداء"، وهما جماعتان مسلحتان عراقيتان تدعمهما إيران، بالقرب من نقطة تفتيش حدودية.

ومن جهته، قال وزير الخارجية العراقي، خلال اللقاء، إن "بغداد لن تسمح باستغلال الأحداث العراقية من أجل توتير العلاقات الجيدة بين البلدين".

كما التقى سكرتير مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني، وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، وقال إن هذه الهجمات "هجمات وحشية، استهدفت قوات المقاومة المناهضة للإرهاب"، وتعتبر "بداية حقبة جديدة من الإرهاب المنظم".

الناشطة الإيرانية المعارضة نرجس محمدي ترفض المثول أمام المحكمة

نشرت الناشطة الحقوقية الإيرانية، نرجس محمدي، اليوم السبت 27 فبراير (شباط)، رسالة مفتوحة أعلنت فيها عدم مثولها أمام المحكمة في القضية التي تم تشكيلها لها خلال فترة سجنها.

وأضافت محمدي في رسالتها: "تم استدعائي للحضور في المحكمة بعد فترة وجيزة من الإفراج عني، لكنني رفضت المثول أمام المحكمة، وقد تم استدعائي مرة أخرى".

ووفقًا لمذكرة الاستدعاء، فقد كان يجب أن تمتثل محمدي اليوم السبت أمام المحكمة.

وقد تم اتهام محمدي في قضيتها الجديدة بـ"إقامة تجمعات في سجن إيفين، واتهام رئيس السجن بالضرب والشتم، وتحطيم زجاجات النوافذ وإهانة قوات السجن، والإخلال بنظم السجن عبر إقامة مجالس اللهو والرقص في أيام ذكرى استشهاد الإمام الحسين".

وشددت السجينة السياسية السابقة: لن أشارك في جلسات المحكمة أبدا ولم تتبع الآراء الصادرة من قبل محاكم السلطة القضائية في هذه القضية وسأعصي على الحكم.

وكانت محمدي و7 سجينات سياسيات أخريات قد نظمن يوم 21 ديسمبر 2019 اعتصاما لعدة أيام في عنبر النساء التابع لسجن إيفين، وجاء ذلك بمناسبة مرور 40 يوما على احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني) 2019 وتضامنًا مع أسر الضحايا.

وعقب هذا الاعتصام، قام المسؤولون في سجن إيفين بنقل نرجس محمدي إلى سجن زنجان بطريقة اتسمت بالعنف.

احتجاجات بلوشستان جنوب شرقي إيران: محاكمات عسكرية.. واتهامات للمحتجين بـ"الإرهاب والهجوم المسلح"

أعلنت السلطة القضائية الإيرانية عن تشكيل محاكمة عسكرية في أحداث وقضية احتجاجات سراوان التابعة لمحافظة سيستان-بلوشستان.

ورفض علي رضا موسائي، المدعي العسكري في سيستان-بلوشستان، الإشارة إلى متابعة ملف ناقلي الوقود المقتولين، ووصف تجمع ودخول بعض المحتجين إلى مبنى القائمقامية في مدينة سراوان بأنه "تطاول مسلح"، وقال إن هذا العمل تم تنفيذه من قبل "الأشرار المسلحين والأعداء".

ومن جهته، أشار محافظ خراسان الشمالية، محمد علي شجاعي إلى مقتل الشرطي، مجيد رجائي، خلال اشتباكات سراوان، قائلا إن هذا الضابط تم قتله من قبل "جماعة إرهابية".

وانتشر استخدام مصطلحات مثل "جماعة إرهابية"، و"الأشرار المسلحين والأعداء" بين المسؤولين الإيرانيين، في وقت تظهر فيه مقاطع الفيديو المنتشرة على الفضاء الافتراضي خلال الأيام الأخيرة، أن المحتجين هم أشخاص مدنيون عزل ولا يوجد بينهم "أشرار مسلحون" على حد تعبير المسؤولين الإيرانيين.

إلى ذلك، لم ينشر المسؤولون الإيرانيون حتى الآن تقارير دقيقة عن أوضاع ناقلي الوقود المقتولين والمصابين، وكذلك أعداد الأشخاص المعتقلين، خلال الأيام الأخيرة.

وأفادت مصادر صحافية أخرى بمقتل 15 ناقل وقود، وإصابة 10 آخرين في سيستان-بلوشستان.

وكانت المصادر الرسمية الإيرانية قد أكدت حتى الآن مقتل 4 أشخاص، 3 منهم من ناقلي الوقود، والرابع ضابط شرطة. كما تفيد هذه التقارير بإصابة جندي آخر.

الحكومة الإيرانية: حتى جيراننا ليسوا على استعداد للتعاون بسبب تداعيات "FATF"

قال علي ربيعي، المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، إن شركاء إيران الاقتصاديين حتى من جيرانها، بالإضافة إلى الدول القوية، ليسوا على استعداد "للتعاون بشكل صريح" مع طهران، بسبب عواقب إدراج إيران على القائمة السوداء لمجموعة العمل المالي "FATF".

وأضاف ربيعي في مقال نشر في صحيفة "إيران" الحكومية، اليوم السبت 27 فبراير (شباط)، إن "تكلفة التبادل أصبحت باهظة بالنسبة لإيران".

ووصف إدراج إيران على القائمة السوداء لمجموعة العمل المالي بأنه "واحد من أكثر القضايا أهمية في إيران" بعد العقوبات الدولية.

وأكد المتحدث باسم الحكومة الإيرانية أن عواقب إدراج إيران على القائمة السوداء ستكون "أكثر وضوحًا" بعد الرفع المحتمل للعقوبات.

وكتب ربيعي: "حتى في أكثر الحالات تشاؤمًا ومع استمرار العقوبات الأميركية غير القانونية، فإن الحاجة إلى دعم اقتصاد المقاومة وجعل العقوبات غير فعالة هي سبب منطقي آخر لتمرير هذه اللوائح وتقليل الحواجز بما يساعد في الحد من صعوبات التصدير والاستيراد تحت العقوبات".

وفي الآونة الأخيرة، وبناءً على طلب حسن روحاني، وبموافقة علي خامنئي، تم تقديم لوائح "FATF" إلى مجلس تشخيص مصلحة النظام لإعادة النظر فيها.

وقبل أيام، حضر رئيس البنك المركزي الإيراني، عبد الناصر همتي، اجتماعًا للمجلس من أجل الدفاع عن المصادقة على هذه القوانين.

"القناة 13" الإسرائيلية: إيران مسؤولة عن الهجوم على سفينة إسرائيلية في بحر عمان

في أعقاب الانفجار الذي تعرضت له سفينة تابعة لشركة إسرائيلية في بحر عمان، أفادت القناة 13 الإسرائيلية أن السلطات الإسرائيلية تحمّل إيران مسؤولية الهجوم.

ولم يعلق المسؤولون الإسرائيليون والإيرانيون على التقرير بعد.

وقد أعلنت منظمة التجارة البحرية البريطانية عن وقوع انفجار في هذه السفينة يوم الجمعة، وأضافت أن السفينة وطاقمها بخير وأن التحقيقات جارية.

كانت السفينة، المسماة "هليوس راي"، والمملوكة لشركة "راي" الملاحية، ومقرها تل أبيب، في طريقها إلى سنغافورة من ميناء الدمام السعودي صباح الجمعة عندما وقع الانفجار.

وسبق لشركة "هليوس راي" أن أفرغت حمولات من أوروبا في موانئ البحرين والإمارات العربية المتحدة.

ويعد أبراهام أنغار، مؤسس الشركة البالغ من العمر 74 عامًا، واحدًا من أغنى مواطني إسرائيل، ويعمل في مجال الشحن والبناء.

وبينما لم يتم الإعلان بعد عن تفاصيل انفجار يوم الجمعة، نقلت وكالة "أسوشيتد برس" عن مسؤولين عسكريين أميركيين قولهما إن الانفجار أحدث فتحتين على جانبي السفينة.

بعد الهجوم على أربيل و"المنطقة الخضراء".. وزير خارجية العراق يزور إيران اليوم

يلتقي وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، اليوم السبت 27 فبراير (شباط)، مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف وعدد من المسؤولين السياسيين والأمنيين في إيران، خلال زيارته الثانية لطهران خلال شهر.

وتأتي زيارة وزير الخارجية العراقي إلى طهران في الوقت الذي تم فيه تنفيذ هجمات صاروخية مرتين خلال الأيام العشرة الماضية في مطار أربيل بكردستان العراق، وكذلك في المنطقة الخضراء ببغداد، مقر السفارة الأميركية وسفارات بعض الدول الأخرى.

وأعلنت جماعة متشددة مسؤوليتها عن هذه الهجمات، وهي جماعة تم إنشاؤها حديثًا ويشار إليها على أنها مقربة من فيلق القدس (الفرع الخارجي للحرس الثوري).

وردت الولايات المتحدة على الهجمات، بأمر من الرئيس الأميركي جو بايدن، باستهداف قواعد ميليشيات مدعومة إيرانيًا في شرق سوريا، مما أسفر عن مقتل 22 مسلحًا تدعمهم إيران، وفقًا للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

ولم يتم الإعلان عن مضمون ومحور محادثات وزير الخارجية العراقي لطهران. لكن خلال الزيارة، سيلتقي فؤاد حسين مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، وعلي شمخاني أمين المجلس الأعلى للأمن القومي.

البرلماني السابق علي مطهري يعلن خوضه الانتخابات الرئاسية المقبلة

أعلن علي مطهري، العضو السابق في البرلمان الإيراني، ترشحه للانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها صيف 2021، الموافق (1400 شمسي في إيران).

وقد نشرت وكالة أنباء "إيسنا" هذا الخبر، اليوم الخميس، 25 فبراير (شباط).

يذكر أن السيد مطهري كان نائبا عن مدينة طهران في الدورات الثلاث الماضية للبرلمان الإيراني، ولكن تم استبعاده في الدورة الحادية عشر "الحالية".

ويعد مطهري من الشخصيات المحافظة في مجال الثقافة والحجاب، لكنه في السنوات الأخيرة، انتقد صراحةً سياسات النظام، ونأى بنفسه عن المحافظين في الساحة السياسية.

ومن المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية الثالثة عشرة في إيران في 18 يونيو (حزيران) 2021، بالتزامن مع الدورة السادسة لانتخابات المجالس البلدية والقروية في إيران.

ووفقًا للقانون، فإن الرئيس الإيراني حسن روحاني لا يحق له خوض هذه الانتخابات، لقضائه فترتين رئاسيتين متتاليتين في إيران.

وفي وقت سابق، أعلن، حسين دهقان، وزير الدفاع السابق والمستشار العسكري للمرشد، ومصطفى كواكبيان، الأمين العام لحزب مردم سالاري، عن ترشحهما في الانتخابات.

كما تم تداول أسماء محمد باقر قاليباف رئيس البرلمان الإيراني، ومحمد جواد ظريف وزير الخارجية، وسعيد محمد قائد مقر خاتم الأنبياء التابع للحرس الثوري، كمرشحين محتملين.

غروسي: سنواجه وضعا جديدا تماما في إيران.. إذا لم نتوصل لاتفاق 

حذر رافائيل غروسي، مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية، من أن المجتمع الدولي سيواجه وضعًا جديدًا تماما إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق مع إيران بشأن برنامجها النووي.

وفي مقابلة مع تلفزيون "إن إتش كي" الياباني، والتي بثت الأربعاء، 24 فبراير (شباط)، قال غروسي إنه أخذ مسألة تقليص وصول مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى المواقع النووية في إيران على محمل الجد منذ البداية، الأمر الذي دفعه إلى زيارة طهران.

ووصف تعليق طهران للبروتوكول الإضافي بأنه "خسارة كبيرة للغاية".

وأضاف غروسي: "إذا توصلت إيران والحكومات المعنية ببرنامجها النووي إلى اتفاق سياسي، فستكون الوكالة الدولية للطاقة الذرية قادرة على الوصول إلى بيانات حول أنشطة طهران". مؤكدا أنه "لا يوجد بديل لجمع مثل هذه البيانات، لأن إيران علقت البروتوكول".

وأشار المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى أن الوكالة أنشأت نظامًا لمواصلة جمع المعلومات بالكاميرات وأجهزة المراقبة الأخرى المتمركزة في المنشآت النووية الإيرانية، لمدة تصل إلى 3 أشهر.

واختتم غروسي حديثه محذرًا من أنه إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق، فلن تواجه الوكالة الدولية للطاقة الذرية فحسب، بل المجتمع الدولي أيضا، وضعًا "جديدا تماما" في إيران. ومع ذلك، أشار إلى أنه لا يزال هناك مجال لمزيد من الحوار بين جميع الجهات الفاعلة.