بعد زلزال بوشهر: دول المنطقة تعرب عن مخاوفها.. وإيران: محطة الطاقة النووية في المدينة لم تتضرر | Page 3 | ایران اینترنشنال

بعد زلزال بوشهر: دول المنطقة تعرب عن مخاوفها.. وإيران: محطة الطاقة النووية في المدينة لم تتضرر

أعلن مسؤولو محطة بوشهر للطاقة الذرية أن الزلزال الأخير "لم يلحق أي ضرر بمحطة الطاقة في غناوه"، جنوبي إيران.

وأعلنت العلاقات العامة لمحطة بوشهر للطاقة النووية، اليوم الأحد 18 أبريل (نيسان)، عن الوضع الحالي للمصنع أن "جميع المرافق والمعدات والمباني في سلامة كاملة ولم يحدث أي خلل في أنشطتها الحالية".

يذكر  أنه في ظهيرة اليوم الأحد، هز زلازل بقوة 5.9 درجة على مقياس ريختر ميناء غناوه في محافظة بوشهر.

وقد شعر السكان بهذا الزلزال في عدد من المدن في محافظة خوزستان وجميع مناطق محافظة كوهكيلوية بوير أحمد، كما تم وضع قوات الإغاثة في محافظة فارس على أهبة الاستعداد.

وفي وقت سابق، كانت بعض دول المنطقة قد أعربت عن قلقها إزاء أمن محطة بوشهر للطاقة النووية و"إمكانية التلوث النووي" إثر وقوع حوادث، لكن المسؤولين الإيرانيين وصفوا هذه المخاوف بأنها "غير مدروسة"، معلنين أن محطة الطاقة هذه مقاومة للزلازل القوية.

114 سجينًا وناشطًا سياسيًا يخاطبون النظام الإيراني: غضب الشعب أكبر من قوة السلاح 

أصدر 114 شخصًا من الأسر المطالبة بتحقيق العدالة في إيران وسجناء سياسيين ونشطاء نقابيين ومدنيين وسياسيين، بيانا أعلنوا فيه عن دعمهم لاحتجاجات الأهواز، جنوب غربي إيران.

وجاء في البيان الذي تم نشره اليوم، الأربعاء 28 يوليو (تموز) : "إن مطالب الشعب الإيراني هو الانتقال من نظام الجمهورية الإسلامية والوصول إلى الحياة الإنسانية، في ظل دستور يقوم على حقوق الإنسان والحفاظ على المصالح الوطنية، لأن النهج السياسي لولاية الفقيه لم ينجح في الثلاثة والأربعين عامًا الماضية".

وأكد الموقعون على هذ البيان أن "احتجاج الشعب الإيراني اليوم هو مطلب عادل وجدير، ولكنه يجد نفسه وكرامته الإنسانية والوطنية في خطر".

ومن الموقعين على البيان: كوهر عشقي والدة ستار بهشتي، وهاشم خاستار المعلم الذي وقع بيان المطالبة باستقالة خامنئي، والمعلمة ناهيد شير بيشه، وهي والدة بوريا بختياري أحد ضحايا احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني) 2019 في إيران، وقاسم شعله سعدي، وحسن نايب هاشم وهو ناشط في مجال حقوق الإنسان، وسهيلا ستاري الناشطة المدنية، والناشط الحقوقي آرش صادقي.

وحذروا الموقعون "الذين نصبوا أنفسهم حكاما على إيران" من أن "غضب الشعب أكبر من قوة أسلحتهم وذخيرتهم".

كما دعا هؤلاء النشطاء قوات الشرطة والأمن إلى "الالتفات إلى ضمائرهم ودعم الشعب ضد الظالمين".

ودعوا أيضا "جميع النشطاء السياسيين والمدنيين والمحبين للحرية في إيران" إلى "الإبلاغ عن جرائم النظام إلى العالم قبل فوات الأوان، وإعلان جميع المنظمات الدولية والحكومات التي تتعاقد مع الجمهورية الإسلامية أن هذا النظام لا يمثل الشعب الإيراني، وهو نظام عسكري غاصب".

الناشطة الإيرانية نرجس محمدي: "عفو وشيك" بحق عدد من سجناء احتجاجات نوفمبر 2019

أعلنت الناشطة الإيرانية في مجال حقوق الإنسان، نرجس محمدي عن إصدار "العفو والإفراج الوشيك" عن عدد من سجناء احتجاجات نوفمبر 2019 التي اندلعت في إيران، بمن فيهم سعيد تمجيدي، ومحمد رجبي، وأمير حسين مرادي.

ونشرت محمدي، اليوم الأربعاء 28 يوليو (تموز)، على صفحتها في تطبيق "إنستغرام" مقالا كتبت فيه: تلقينا اتصالا هاتفيا من داخل السجن، وأُطلعنا أن عددا كبيرا من سجناء نوفمبر 2019، بمن فيهم أمير حسين مرادي، وسعيد تمجيدي، ومحمد رجبي شملهم العفو، وسيتم الإفراج عنهم قريبا.

كما أكدت مريم كريم بيغي، شقيقة مصطفى كريم بيغي أحد ضحايا احتجاجات عام 2009 هذا الخبر على صفحتها في "تويتر".

يذكر أن أمير حسين مرادي، وسعيد تمجيدي، ومحمد رجبي وهم من المحتجين على ارتفاع أسعار البنزين في نوفمبر 2019، كان قد حكم عليهم بالإعدام والسجن 38 عاما و222 جلدة في محكمة الثورة برئاسة القاضي أبو القاسم صلواتي.

وكان ناصر مرادي، والد أمير حسين مرادي قد انتحر العام الماضي بسبب "الضغط النفسي الشديد" و"عدم تحديد مصير ابنه" و"الخوف من تنفيذ عقوبة الإعدام" ضد ابنه.

وتأتي أنباء الإفراج المحتمل عن هؤلاء الأفراد بعدما أمر غلام حسين محسني إجه إي، رئيس القضاء الإيراني، بإعادة النظر في قضايا معتقلي احتجاجات نوفمبر.

وأصدر محسني إجه إي، تعليماته إلى المدعي العام في طهران لاتخاذ الترتيبات اللازمة للإفراج عن أولئك الذين يقول إنهم يستحقون العفو أو الإفراج المشروط.

كما أشاد علي مطهري، البرلماني السابق، بأوامر رئيس القضاء الإيراني، وكتب على "تويتر" أن هذه الأوامر تعني "الاعتراف بالاحتجاج. كما تطور تعامل الشرطة مع مثل هذه التجمعات".

ويأتي موقف مطهري هذا في وقت وردت فيه تقارير موثقة من الأهواز تشير إلى التعامل العنيف للقوات الأمنية الإيرانية مع المحتجين على شح المياه ومقتل عدد من الشباب بيد القوات الإيرانية.

الحرس الثوري الإيراني يعلن عن تفكيك مجموعة مسلحة شمال غربي البلاد

أعلنت العلاقات العامة في مقر "حمزة سيد الشهداء"، التابع للقوات البرية في الحرس الثوري الإيراني، عن تفكيك "مجموعة مسلحة من 3 أعضاء كانت تنوي التسلل إلى البلاد والقيام بإجراءات تخريبية ومزعزعة للأمن"، في مدينة بوكان جنوب محافظة أذربيجان الغربية، شمال غربي البلاد.

ولم يذكر البيان الذي أصدره مقر "حمزة" اسما من أعضاء هذه المجموعة واكتفى بوصفه فريقا "إرهابيا".

وجاء في البيان: "بعد تسلل خلية ارهابية مكونة من 3 عناصر في منطقة بوكان العامة للقيام بأعمال تخريبية وزعزعة الأمن هناك، تمكنت القوات الأمنية من كشف تحركات هذه الخلية والقضاء عليها في الوقت المناسب". 

وأشار البيان، إلى مصرع عنصرين اثنين لهذه المجموعة خلال اشتباكات جرت بين الجانبين، وإصابة عنصر آخر.

وبحسب هذا البيان، فقد تم خلال هذه العملية "ضبط كمية من الأسلحة والعتاد وأدوات تستخدم في أعمال التخريب"، كانت بحوزة هؤلاء.

وأضاف البيان أنه تم خلال العمليات إلقاء القبض على 3 آخرين أرادوا إنقاذ أعضاء المجموعة.

ورفض البيان الإدلاء بمزيد من التفاصيل حول هوية المجموعة وانتمائها.

وعادة ما تحدث الاشتباكات في محافظات أذربيجان الغربية وكردستان مع الجماعات المسلحة المناهضة للنظام الإيراني، بما في ذلك الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، وأعضاء حزب الحياة الحرة الكردستاني.

ويتولى مقر "حمزة سيد الشهداء" مهمة توفير الأمن على الحدود الغربية لإيران, ومحافظات أذربيجان الغربية وكردستان وكرمانشاه.

زيادة أسعار المواد الغذائية في إيران نحو 60 %.. مقارنة بشهر يوليو من العام الماضي

في أحدث تقرير شهري له، أعلن مركز الإحصاء الإيراني عن زيادة بنسبة 59.6 في المائة في أسعار المواد الغذائية في يوليو من هذا العام مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي.

يشار إلى أن مركز الإحصاء الإيراني منع وصول المستخدمين خارج البلاد إلى بياناته لعدة أسابيع، لكن وكالة أنباء "إيسنا" لم تغط سوى قسم التقرير العام لهذه المؤسسة الرسمية، والتي ادعت أن التضخم من نقطة إلى نقطة  (زيادة الأسعار في يوليو مقارنة بالشهر نفسه من عام 2020) كانت 43.6 في المائة.

وبالتالي، كانت الزيادة في أسعار المواد الغذائية أعلى بكثير من الزيادة في الأسعار في مجالات أخرى، بما في ذلك الخدمات والإسكان، وغيرهما.

كما بلغ معدل التضخم السنوي (12 شهرًا المنتهية في يوليو من هذا العام مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي) 44.2 في المائة.

ويبلغ معدل التضخم السنوي للأسر الحضرية والريفية 43.7  في المائة و47.3 في المائة على التوالي، لذلك ارتفعت الأسعار في المناطق الريفية أكثر من المدن.

وبحسب صندوق النقد الدولي، فقد سجلت إيران  بعد فنزويلا وزيمبابوي والسودان وسورينام ولبنان، أعلى معدل تضخم في العالم عام 2020، وستزداد البلاد سوءًا هذا العام.

مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان: على إيران معالجة شح المياه بدلًا من قمع المتظاهرين

دعت ميشيل باشيليت، مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، سلطات الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى اتخاذ إجراءات فورية لمعالجة مشكلة شح المياه في محافظة خوزستان، بدلًا من قمع الاحتجاجات الشعبية واعتقال المتظاهرين.

وقالت المسؤولة الأممية: "يجب أن يكون تركيز النظام على العواقب المدمرة لأزمة المياه على حياة وصحة ورفاهية سكان محافظة خوزستان، وليس على احتجاجات اليائسين الذين تم تجاهلهم لسنوات".

وقالت باشيليت: "أشعر بقلق عميق إزاء القتلى والجرحى في الأسبوع الماضي، فضلًا عن انتشار الاعتقال".

تزامنًا مع استمرار الاحتجاجات في إيران.. تشديد عمليات اعتقال المواطنين في الأهواز

أفادت التقارير التي تلقتها قناة "إيران إنترناشيونال" بتشديد عمليات اعتقال المواطنين من قبل القوات الأمنية الإيرانية تزامنًا مع استمرار الاحتجاجات في الأهواز جنوب غربي إيران.

وبناءً على التقارير الواردة، اليوم الجمعة 23 يوليو (تموز)، فإن الإنترنت في معظم مدن خوزستان لا تزال منقطعة ومختلة، كما شددت القوات الأمنية الإيرانية من عمليات اعتقالها للمواطنين المحتجين على شح المياه وسوء الإدارة في هذه المحافظة.

وأضافت التقارير أن القوات الأمنية الإيرانية نفذت عمليات اعتقالها الواسعة بعد اقتحام منازل المواطنين.

كما أشارت التقارير إلى أن بعض المعتقلين كان قد سبق اعتقالهم أو تم انتزاع الاعترافات القسرية منهم خلال احتجاجات عام 2019 التي اندلعت في عموم إيران.

وفي الوقت نفسه، اتهم بعض ممثلي المرشد والمسؤولين القضائيين محتجي الأهواز بأنهم "الطابور الخامس للعدو"، وحذروا أهالي خوزستان من استمرار الاحتجاجات.

470 ناشطًا سياسيًا حول مؤامرة اختطاف مسيح علي نجاد: على دول العالم أن لا تغض الطرف عن جرائم إيران

أصدر أكثر من 470 ناشطًا سياسيًا بيانًا أشاروا خلاله إلى مؤامرة إيران لاختطاف الصحافية والناشطة السياسية مسيح علي نجاد من أميركا، وطالبوا الحكومات في العالم بعدم غض الطرف عن جرائم النظام الإيراني.

واعتبر هؤلاء الناشطون السياسيون إهمال وعدم حزم الدول بهذا الخصوص بأنه "تعاون في جرائم هذا النظام".

ودعا البيان جميع الحكومات في العالم، وكذلك المنظمات والمؤسسات الدولية، إلى "حماية أرواح وأمن المواطنين واللاجئين الفارين من إيران بحزم ومسؤولية، وبعدم إتاحة الفرصة لمختطفي النظام الإيراني والإرهابيين وجماعات الضغط الإيرانية للقيام بأعمال غير إنسانية وإرهابية".

وأعلن المسؤولون الأميركيون ومكتب التحقيقات الفيدرالي الأسبوع الماضي أن فريق استخبارات إيران كان يراقب أنشطة المعارضة مسيح علي نجاد في الولايات المتحدة، وكان يعتزم اختطافها ونقلها إلى إيران.

وكان وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، قد أجرى اتصالًا هاتفيًا مع الصحافية "علي نجاد" وأكد حزم بلاده في دعم الصحافيين المستقلين حول العالم.

دار الموسيقى الإيرانية: خوزستان "العطشى" لا تستحق هذا الوضع.. وإيران بحاجة إلى الوحدة والتعاطف

أعربت دار الموسيقى الإيرانية عن دعمها لأهالي خوزستان، جنوب غربي إيران، في الاحتجاجات الأخيرة، داعيةً إلى تلبية مطالبهم، ومُدينة المعاملة العنيفة التي يتعرضون لها.

وقالت الدار في بيان أصدرته اليوم، الخميس 22 يوليو (تموز)، إن "خوزستان جزء من إيران العطشى والتي سئمت القهر والظلم في عالم اليوم، وتحتاج إلى الوحدة والتعاطف أكثر من أي شيء آخر".

وشدد البيان على أن خوزستان "العطشى" لا تستحق هذا الوضع، داعيًا إلى الاستجابة للمطالب المشروعة لأهالي المحافظة من خلال "عمل مقنع"، مُدينا "أي معاملة عنيفة لمطالب الشعب القانونية والمشروعة".

هذا وقد تواصلت، مساء الأربعاء، الاحتجاجات ضد نقص المياه وسوء الإدارة في مختلف مدن خوزستان، لليلة السابعة على التوالي.

ووصفت وسائل الإعلام المقربة من الحرس الثوري المتظاهرين بـ"المشاغبين"، وقد أدى إطلاق قوات الأمن النار على المتظاهرين إلى مقتل 6 أشخاص على الأقل.