برلماني: قتلى معشور كثيرون.. ونحن نعرفهم جيدًا

 

أكد أمير حسين قاضي زاده هاشمي، عضو هیئة رئاسة البرلمان الإيراني، اليوم الأربعاء 11 ديسمبر (كانون الأول) تقارير عن وقوع مذبحة في معشور، خلال الاحتجاجات الأخيرة على أسعار البنزين في المدينة، قائلا إن "كثيرًا من المواطنين تم قتلهم في معشور ونحن نعرفهم جيدًا".

وقد ادعى قاضي زاده هاشمي أن بعض القتلى كانوا يهدفون إلى "تدمير الخطوط الرئيسية لنقل الطاقة في البلاد".

وأضاف البرلماني الإيراني، وهو يدافع ضمنًا عن قتل المحتجین في معشور: "ألم یکونوا على علم بما يمكن أن يحدث لهم إذا هاجموا خطوط الطاقة الرئيسية في البلاد؟".

وقال قاضي زاده هاشمي: "في هذه الأثناء، قد يتعرض الأبرياء للأذى، ویجب على الحاكم الإسلامي تعويض أسرهم، ودفع الدیة لهم، والعناية بهم".

تجدر الإشارة إلى أن الشهر الماضي، شهد مقتل ما لا يقل عن 208 أشخاص، واعتقال أكثر من 8000 آخرين، خلال احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، التي اندلعت في 700 نقطة في إیران، بسبب ارتفاع سعر الوقود.

وتشير التقارير إلى أن معشور كانت واحدة من المناطق التي قُتل فيها عدد كبير من المتظاهرين برصاص القوات الأمنية.

وبعد مرور نحو أسبوعين على الاحتجاجات، لم تقم سلطات الجمهورية الإسلامية بتقديم أي إحصاءات عن أعداد القتلى والمصابين والمعتقلين.

 

قیود علی تسجيل الطلاق بالمكاتب الرسمية في إيران

 

أعلن علي مظفري، رئيس جمعية رؤساء مکاتب الزواج والطلاق، عن بدء فرض قيود على تسجیل الطلاق في جميع أنحاء البلاد، مضيفًا أن القيود ستطبق على جميع مكاتب الطلاق، اليوم السبت 25 ینایر (کانون الثاني).

وقد تم فرض هذه القیود بطلب من جمعیة رؤساء مکاتب الزواج والطلاق وموافقة منظمة الأحوال المدنیة من قبل رئیس السلطة القضائیة.

ووفقًا لتعمیم رئيس السلطة القضائیة، يتم تحديد حالات الطلاق في كل محافظة على أساس عدد السكان، ولا يُسمح لمكاتب الطلاق بتسجيل أکثر من الحد المسموح به.

وقال مجید رضا زاده، نائب مدير هيئة تطوير الوقاية في منظمة الرعایة الاجتماعیة، اليوم: "إن تقييد تسجيل الطلاق وحده لا يكفي لتقليل معدلات الطلاق في البلاد".

وفي يونيو (حزيران) الماضي، أفادت وكالة "تسنيم" للأنباء عن خطورة حالة الزواج والطلاق في البلاد.

كما أفاد التقرير بأن "إحصائيات عدد الزيجات مقابل عدد حالات الطلاق، تبعث على القلق في البلاد".

صراع الأطفال المدمنين في حي هرندي بطهران علی الأموال

أعلنت صحيفة "همشهري" عن ظهور شكل جديد من أشكال إساءة معاملة الأطفال في حي هرندي في طهران. وكتبت الصحيفة في عددها الصادر اليوم السبت 25 ینایر (کانون الثاني)، أن "الأطفال المدمنين ممن فقدوا أبویهم أصبحوا أدوات مراهنة، وتسلية، في هذا الحي".

وأفادت "همشهري" بأن هؤلاء الأطفال، وبضغط من الأكبر سنا "یتصارعون مثل الدیکة" وأن الطفل الذي یفوز في الصدام سيكسب ما بين 10 إلی 15 ألف تومان.

وقال أحد المراهقين المشاركين في المسابقة: "نحن ننظم مسابقة كل أسبوع لیحصل بعض الناس علی لقمة العیش. نتحمل أيضًا أربع لكمات وركلات. لا شيء یحصل لنا".

وأضافت "همشهري"، نقلاً عن ليلى أرشد، مديرة مرکز "خانه خورشید"، وهي ناشطة تعمل في مجال الأزمات الاجتماعية في حي هرندي: "لسوء الحظ، نشهد نوعًا جديدًا من إساءة معاملة الأطفال والقمار في جلسات محددة في الحي.. الأولاد الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و15 سنةً والذين غالبًا ما يكونون مدمنين، وبسبب هذا الأدمان، وبطلب من أسرهم، يستسلمون للصراعات الغريبة التي تقام علی أساس المراهنات".

وقد أصبح حي هرندي مكان تجمع لمدمني المخدرات في طهران في السنوات الأخيرة.

ووفقًا لـ"همشهري"، فإن "إدمان المخدرات في هذا الحي وصل إلى أبعاد جديدة ورهیبة".

 

رئيس حملة الإصلاحيين: نواجه "نقصًا غير مسبوق في المرشحين" لإکمال قائمة الانتخابات

أعلن حسن رسولي، رئيس حملة التيار الإصلاحي للانتخابات، السبت 25 يناير (كانون الثاني) 2020، أن هناك "نقصًا غير مسبوق في المرشحين الإصلاحيين" لإکمال قائمة الانتخابات.

قال رسولي إن التيار الإصلاحي يواجه هذا النقص في طهران وبجميع أنحاء البلاد، بسبب عدم تأييد أهلية المرشحين الإصلاحيين. 

أضاف "رسولي" نقلًا عن إعلام وزارة الداخلية، أنه "من بين 290 مقعدًا لا توجد منافسة على 158 مقعدًا".

حث مسؤولي الانتخابات على اتخاذ خطوات "لضمان إجراء الانتخابات في حالة سلام وأمن وصحة، وبطريقة تنافسية بالكامل".

يقول الإصلاحيون إن أكثر من 90 في المائة من مرشحيهم لم تؤيَّد أهليتهم. كما تم رفض أهلية 90 نائبًا من النواب الحاليين في البرلمان.

قال حسن رسولي إن التيار الأصولي لا يواجه فقط مشكلة في إکمال قائمته؛ بل إن "کثرة القدرات تمثل مشكلة بالنسبة للتيار الأصولي، وإذا لم يتمكن من الوصول إلى قائمة واحدة في جميع أنحاء البلاد، فآليًا ستحصل منافسة داخلية لوفرة المرشحين".

مع ذلك، ورغم أن رسولي قال إنه ليس في التيار الإصلاحي العناصر اللازمة، فإنه لفت إلى أنَّ نهج الإصلاحيين هو المشارکة في الانتخابات.

أعرب عن أمله أن يعيد مجلس صيانة الدستور النظر في الوقت المتبقي، ليكون لدى الإصلاحيين مرشحون في جميع الدوائر الانتخابية الـ207.

انخفاض ملحوظ في التجارة الإيرانية–الصينية عام 2019

 

نشرت الجمارك الصينية، اليوم الجمعة 24 يناير (كانون الثاني)، تقريرًا أعلنت فيه عن الانخفاض الملحوظ الذي شهدته التجارة بين إيران والصين عام 2019.

وشهدت الصادرات الإيرانية إلى الصين في العام الماضي انخفاضًا بنسبة 36 في المائة، حيث وصلت إلى 13 مليارًا و434 مليون دولار، كما انخفضت صادرات الصين إلى إيران بنسبة 31 في المائة، فوصلت إلى 9 مليارات و590 مليون دولار.

يشار إلى أن الصين لا تزال الشريك التجاري الأكبر لإيران، لكن حصة طهران من إجمالي التجارة الخارجية الصينية تبلغ نحو نصف في المائة فقط.

کما تشير إحصاءات الجمارك الصينية إلى أن إجمالي التجارة الخارجية الصينية عام 2019، تصل إلى 4 تريليونات و576 مليار دولار، منها 12 في المائة كانت مع الولايات المتحدة، ونحو 16 في المائة من هذه التجارة الخارجية كانت مع الاتحاد الأوروبي.

الجدير بالذكر أن الصين تجري مع المنافسين الإقليميين لإيران أيضا مبادلات تجارية ملحوظة، فقد وصلت تجارتها مع السعودية إلى أكثر من ثلاثة أضعاف تجارة بكين مع طهران، بينما تبلغ تجارة الصين والإمارات ضعفي التجارة الموجودة بين الصين وايران.

يذكر أن الصين كانت أكبر مشترية للنفط الإيراني في فترة ما قبل العقوبات الأميركية على إيران، وفي الوقت الراهن أيضا تتلقى ما يقرب من 250 ألف برميل من إيران يوميا، ولكن التقارير الواردة تفيد بأن الجزء الأكبر من هذا النفط هو فقط لسداد ديون إيران إلى شركتي "سينوبك"، و"سي إن بي سي" الصينيتين اللتين قامتا بتطوير حقول آزادكان، ويادآوران الإيرانيين.

 

عضو بمجلس صيانة الدستور: العدو يتسلل إلى إيران "بالمرأة والمال"

 

قال عضو مجلس صيانة الدستور، محمد يزدي، إن العدو يعتزم التسلل إلى إيران من خلال "المرأة والمال".

وفي کلمة أدلى بها، مساء أمس الخميس 23 يناير (كانون الثاني)، خلال اجتماع عقد في مكتب رابطة مدرسي حوزة قم العلمیة، لم يشر يزدي إلى شخص معين للتدليل على تصريحاته، ولكنه أضاف أن هدف العدو هو "تضليل الأشخاص الثوريين البارزين وتقويض أسس النظام على مر الزمن".

كما لفت يزدي إلى أن بعض رجال الدين الذين قدموا سابقًا "خدمات جمة" للبلاد، لديهم الآن "حياة فاخرة".

وكان هذا العضو في مجلس صيانة الدستور قد أدلى في عام 2018 أيضًا بتصريحات مثيرة للجدل، حين دعا القضاة والناشطين في هذا المجال إلى عدم السماح للنساء بدخول مكاتب القضاة بمفردهن، وذلك لأن النساء بإمكانهن التأثير على القضاة "بالخداع والحيل".

وقال يزدي سابقًا: "يمكن للنساء التأثير على العمليات القضائية من خلال بعض الحيل والخداع. وكلامي للحقوقيين هو أنه يجب أن لا تسمحوا للنساء بالدخول بمفردهن إلى مكان عملكم كي تتمكنوا من التحكم في هذه العلاقات".

الجبير: لا يمكن التفاوض مع طهران.. والدستور الإيراني ينص على تصدير الثورة

قال عادل الجبير، وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، إن "طهران تصدر خطابًا مزدوجًا، كما أن الدستور الإيراني يؤكد على ضرورة تصدير الثورة"، ولذا لا يمكن التفاوض مع النظام في طهران.

وأكد عادل الجبير، اليوم الجمعة 24 يناير (كانون الثاني) أن الشعب الإيراني من أقدم شعوب المنطقة، ويملك تاريخًا ثريًا في الثقافة والأدب، ولكن النظام الحاكم اختطف الدولة وقام بأعمال متهورة وخطيرة، أدت إلى زعزعة استقرار المنطقة ولذا تعرض الإيرانيون لعقوبات، نافيًا أن يكون للمملكة العربية السعودية رغبة في معاقبة إيران.

إلى ذلك، طالب وزير الدولة السعودي إيران والميليشيات التابعة لها في المنطقة بالتوقف عن استهداف المملكة العربية السعودية بالصواريخ.

 

صحيفة "شهروند": الإيرانيون يلجأون إلى العيادات النفسية بعد إسقاط الطائرة الأوكرانية

 

ذكرت صحيفة "شهروند"، في تقرير لها، نقلاً عن عدد من الأطباء النفسيين ومسؤولي العيادات النفسية أن عدد عملائهم زاد خلال الأسبوعين الماضيين نتيجة إسقاط الطائرة الأوكرانية في إيران، بسبب الأزمات العصبية والاكتئاب.

ووفقًا لهذه الصحيفة، يقوم عدد من علماء النفس والمستشارين النفسيين بتقدیم المشورة المجانية للأشخاص الذين أصيبوا بصدمات نفسیة جراء إسقاط الطائرة الأوكرانية.

وحسب رأي الأطباء النفسيين، يعد الإجهاد والأرق والقلق والاكتئاب من بين الصدمات النفسية التي واجهها المواطنون في أعقاب حوادث الأسبوع الماضي.

وأضاف علماء النفس أن الضغط ينتقل أيضًا إلى الأطفال، وأن المخاوف الليلية والخوف من الطائرة من الأشياء التي تزعج الأطفال والبالغين في نفس الوقت.

وقال حسين فروخي، وهو طبيب نفسي، لصحیفة "شهروند"، إن ضعف القدرة على التحمل والغضب الشديد هما ما يتسم به الإیرانیون، هذه الأيام.

وفي محادثة مع صحیفة "شهروند"، تعتبر عالمة النفس، سميرا طاووسي، أن الفوضی والقلق بشأن المستقبل مما يعاني منه زبائنها الجدد بشكل عام، مضيفةً أنهم يشعرون بأنهم فقدوا السيطرة على حياتهم ويبحثون عن السلام المفقود.

 

بومبيو: حملة الضغوط القصوى ضد إيران.. مستمرة

 

قال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إن سياسة "الضغوط القصوى" ضد طهران ستستمر حتى يغير "النظام الإيراني" سلوكه.

ونشر وزير الخارجية الأميركي تغريدة على "تويتر"، فجر اليوم الجمعة 24 يناير (كانون الثاني)، قال فيها: "لقد قاطعنا اليوم كثيرًا من شركات الصين وهونغ كونغ والإمارات العربية المتحدة؛ لعملها بقطاعي النفط والبتروكيماويات في إيران".

يشير وزير الخارجية الأميركي هنا إلى العقوبات الجديدة التي فرضها مكتب مراقبة الأصول الأجنبية في وزارة الخزانة في الولايات المتحدة ضد إيران.

وكانت وزارة الخزانة الأميركية قد نشرت بيانًا في هذا الصدد أفاد بأن "صناعات النفط والبتروكيماويات الإيرانية هي المصدر الرئيسي لدخل النظام الإيراني الذي تنفق منه على أنشطة إرهابية في جميع أنحاء الشرق الأوسط".

وأضاف البيان أن "المؤسسات المستهدفة اليوم کانت تسهل تصدير المنتجات النفطية والبتروكيماوية الإيرانية، في خطوة تنتهك العقوبات الاقتصادية الأميركية".

إلى ذلك، حذَّر وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، في تغريدة فجر اليوم الجمعة، الشركات التي تخرق العقوبات المفروضة على إيران، قائلا: "إذا قمتم بتسهيل أنشطة النظام الإيراني، فسوف تتم معاقبتكم".

 

ثلثا سوق الأثاث المنزلي في إيران بضائع "مهربة"

 

قال المتحدث باسم لجنة مكافحة تهريب السلع والعملات الصعبة في إيران، حميد رضا دهقاني نيا، اليوم الخميس 23 يناير (كانون الثاني)، إن تقديرات البرلمان الإيراني والعديد من الأجهزة الحكومية، تشير إلى أن العام الماضي شهد استهلاك ما قيمته نحو 3.3 مليار دولار من الأجهزة المنزلية، منها 897 مليون دولار من الإنتاج المحلي و296 مليون دولار دخلت البلاد من الجمارك الرسمية الإيرانية. وهو ما يعني أن نحو 1.1 مليار دولار من إجمالي 3.3 مليار دولار في سوق الأثاث المنزلي في إيران كانت سلعا غير مهربة، بينما كان باقي هذه السلع، يعني ثلثي السوق، من السلع والأثاثات المهربة.

وكانت لجنة مكافحة تهريب السلع والعملات الصعبة في إيران قد أكدت في تقرير نشرته عام 2017، أن حجم تهريب البضائع المستوردة عام 2017 وصل إلى 12 مليار دولار، ولم تنشر منذ ذلك الحين حتى الآن، تقريرًا جديدًا حول تهريب السلع.

وأشار دهقاني إلى أن الأثاث المنزلي هو واحد من العناصر الخمسة الرئيسية للبضائع التي تدخل إيران عن طريق التهريب.

وتشير الإحصاءات الجمركية إلى أن إجمالي الاستيراد القانوني إلى إيران عام 2017 وصل إلى نحو 54.5 مليار دولار.

وإذا أخذنا حجم تهريب السلع في العام الإيراني الحالي بعين الاعتبار، فإن ما يقرب من 20 في المائة من واردات إيران هي سلع مهربة.



 

هبوط إيران للمرتبة الـ146 عالميًا في تقرير "الشفافية الدولية" الجديد

 

كشف أحدث تصنيف لمنظمة الشفافية الدولية الذي انتشر، اليوم الخميس 23 يناير (كانون الثاني)، أن إيران هبطت في تقرير الفساد المالي في القطاع الحكومي بدول العالم، عام 2019، إلى المرتبة الـ146، بتراجع 8 درجات.

ويؤكد تقرير منظمة الشفافية العالمية ومقرها برلين، أن الإمارات تحتل المرتبة الـ21 في مؤشر "مدركات الفساد".

يشار إلى أن منظمة الشفافية الدولية تستخدم معايير يطلق عليها "مؤشر مدركات الفساد" لقياس ظاهرة الفساد المالي في دول العالم.

وتأتي بعد الإمارات كل من قطر وإسرائيل والسعودية وعمان والأردن وتونس والبحرين والمغرب والكويت على التوالي.

وبينما شهدت الجزائر في عام 2019 احتجاجات ضد النظام الحاكم إلا أن مرتبتها في قائمة منظمة الشفافية العالمية هي 106.

كما احتل كل من لبنان والعراق اللذان شهدا احتجاجات عنيفة وواسعة، المرتبة الـ137 والمرتبة الـ162 على التوالي.

وتأتي كل من اليمن وسوريا في نهاية هذا التصنيف بين دول الشرق الأوسط.

يذكر أن هبوط إيران بمقدار 8 مراتب في هذا التصنيف يأتي في وقت أعلن فيه النظام الإيراني مكافحة الفساد المالي، تزامنًا مع تعيين إبراهيم رئيسي في رئاسة السلطة القضائية.

تجدر الإشارة إلى أن إيران، في مرتبتها الحالية، تبوأت أسوأ مرتبة خلال السنوات الأخيرة.

هذا، وتشير نتائج تحقيقات منظمة الشفافية العالمية إلى أن مواجهة الفساد شهدت انخفاضا في ثلثي دول العالم.

مصير اتفاقية "مكافحة تمويل الإرهاب" في "تشخيص مصلحة النظام".. مجهول

قال أحمد توکلي، عضو مجلس تشخيص مصلحة النظام، إن المهلة القانونیة للبت في مشروع قانون مكافحة تمويل الإرهاب انتهت، ولم يعد بإمكان مجلس التشخیص اتخاذ قرار بشأنه، كما أن قرار البرلمان لن یُقبل.

وأخبر توکلي وکالة "إيلنا"، اليوم الخميس 23 يناير (كانون الثاني)، أنه "يجب تطبيق الدستور" على "CFT" (اتفاقية مكافحة تمويل الإرهاب).

ونفی توكلي علمه ببعض الأخبار التي تفید بأن هذه القوانین لا تزال قيد المراجعة بعد مرور عام تقريبًا على دخولها إلی مجلس التشخیص.

وفي الوقت نفسه، قال مجید أنصاري، عضو آخر في مجلس تشخيص مصلحة النظام، في هذا الصدد، إن "تاريخ جلسة مراجعة (CFT) في المجلس لم یمر ولم یتم إغلاق القضية بعد".

وأضاف أنصاري: "لم یتم الآن التصويت على (CFT)، و(باليرمو)، وإذا كان التاريخ قد مضى، فهناك آليات [للقيام بذلك] لحل مشكلة اللوائح".

ووفقًا للمادة 25 من اللائحة الداخلية لمجلس تشخيص مصلحة النظام، فإن الموعد النهائي للتعامل مع مشاريع القوانين محل الخلاف بین البرلمان ومجلس صیانة الدستور، والمحالة إلى مجلس التشخیص هو سنة كاملة.

وتنص هذه المادة علی أنه عندما يمر عام على مشروع قانون موضع خلاف أحيل إلى مجلس التشخیص دون تحدید مصیر مشروع القانون، فإنه يخرج تلقائيًا من جدول أعمال المجلس.

كما اعتبر توکلي أن عامل الخلاف، حول مشاريع القوانين، بين البرلمان ومجلس صيانة الدستور ناتج عن خلاف في وجهات النظر، وقال: "مجلس صيانة الدستور يقول إن القرار يجب أن يتوافق مع الشريعة والدستور، فيما يقول البرلمان إن المصلحة أكثر أهمية هنا".