برلماني إيراني: في بعض الأيام كان لدينا 300 حالة وفاة بسبب فيروس كورونا | ایران اینترنشنال

برلماني إيراني: في بعض الأيام كان لدينا 300 حالة وفاة بسبب فيروس كورونا

أشار عضو لجنة الصحة في البرلمان الإيراني، محمد علي محسني بندبي، إلى الإحصاءات الحقيقية للوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا في إيران، قائلا: "في بعض الأيام كان لدينا 300 حالة وفاة بسبب كورونا".

تأتي هذه التصريحات بينما يصل أعلى عدد للوفيات طبقًا لما أعلنت عنه وزارة الصحة الإيرانية، منذ تفشي فيروس كورونا في إيران، إلى 200 شخص.

وفي تصريح أدلى به إلى موقع "رويداد 24" الإخباري، أضاف محسني بندبي: "إذا وجدتم أن الإحصاءات المعلنة من قبل وزارة الصحة، منخفضة، فذلك لأن الإحصاءات تشمل فقط أولئك الذين رقدوا في المستشفى ثم  فقدوا حياتهم، ولا تشمل أولئك الذي ماتوا في منازلهم أو في طريقهم إلى المستشفى".

وكانت بعض وسائل الإعلام المستقلة، ومنظمة الصحة العالمية، إضافة إلى بعض المسؤولين الإيرانيين بمن فيهم أعضاء مجالس البلديات في طهران، قد شككوا في الإحصاءات المقدمة من قبل وزارة الصحة الإيرانية بهذا الخصوص.

وتابع محسني بندبي: "بناء على الإحصاءات الموجودة، فقد توفي أكثر من 100 شخص من الكوادر الصحية والعلاجية في إيران بسبب فيروس كورونا، وهو ما يفوق المعدل العالمي".

وردًا على سؤال عما إذا كان الشعب الإيراني لم يعد يخاف من خطورة فيروس كورونا، قال المسؤول الإيراني: "الأمر ليس عدم خوف الناس من الفيروس، بل خوف معيل الأسرة من مستقبل لا يستطيع فيه توفير معيشة أسرته".

وأكد: "ما زلنا لم نتمكن من السيطرة على العديد من الأماكن المزدحمة. على سبيل المثال، عربات المترو التي تعتبر إحدى البؤر الرئيسية لتفشي فيروس كورونا، وهو مكان مزدحم للغاية".

منظمة العفو الدولية تحذّر من احتمال إعدام الكردي اﻹيراني أرسلان خودكام

حذَّرت منظمة العفو الدولية من احتمال تعرُّض أرسلان خودكام، وهو كردي إيراني من محافظة أذربيجان الغربية (شمال غربي إيران)، لخطر الإعدام.

ووصفت المنظمة في بيان لها، يوم الإثنين 3 أغسطس/آب 2020، محاکمة خودكام بأنها "غير عادلة"، قائلة إنه تم الحُكم عليه بالإعدام بعد محاكمة استمرت 30 دقيقة، بتهمة "التجسس".

وأشارت منظمة العفو الدولية في بيانها، إلى أقوال أرسلان خودكام، حيث قال إنه "تحت التعذيب" تم إرغامه على الاعتراف على نفسه، وكان هذا هو أساس حكم المحكمة.

ووفقاً للمنظمة، لم يتم السماح لخودكام باختيار محامٍ يدافع عنه.

وخلصت منظمة العفو الدولية إلى أن استخدام عقوبة الإعدام في تهمة "التجسس" ينتهك القانون الدولي.

مقتل رجلين وإصابة طفل في انفجار غاز بمقصورة سكنية في سربُل ذهاب 

لقي شخصان مصرعهما، فيما أصيب ثالث في حادث انفجار غاز بمقصورة سكنية في سربُل ذهاب (غربي إيران).

قال أكبر آزادي، مدير العلاقات العامة بقسم الطوارئ في خدمات الإسعاف التابعة لجامعة كرمانشاه للعلوم الطبية، إن الانفجار وقع في الساعة الـ7 مساء يوم الاثنين 3 أغسطس/آب 2020، بقرية زرين جوب في مدينة سربُل ذهاب.

وبحسب المسؤول المحلي، لقي رجلان في منتصف العمر مصرعهما وأصيب طفل في الثالثة من عمره، وتم نقله إلى المستشفى في أثناء الانفجار واشتعال النار بالمقصورة.

وأضاف أكبر آزادي أن انفجار عبوة الموقد كان على الأرجح سبب الانفجار والحريق.

ومنذ الزلزال الذي ضرب سربُل ذهاب قبل ثلاث سنوات، يعيش عدد ممن انهارت منازلهم أو المستأجرين الذين أصبحوا بلا مأوى منذ الزلزال، في المقصورات.

ألف متطوع في "جمعية الإمام علي" الخيرية يدينون سعي الحكومة الإيرانية لتغيير هيكلها

أصدر ألف عضو متطوع في "جمعية الإمام علي" الخيرية بيانًا احتجوا خلاله على سعي وزارة الداخلية الإيرانية لإحداث تغيير في هيكل هذه المؤسسة الخيرية غير الحكومية، واعتبروا أن هذه المساعي محاولة لتدمير استقلالية المؤسسة.

وجاء في البيان أن "اتخاذ القرار بشأن الهيكل الداخلي للمؤسسة التي أثبتت فاعليتها وقدرتها على مدى العقدين الماضيين، يعني تقويض استقلاليتها".

وأضاف البيان: "ما التفسير الذي يمكن استنتاجه من القلق والمخاوف إزاء الروح الديمقراطية الموجودة في هذه المؤسسة، حيث لا يوجد في هيكلها الحالي، على الأقل، علامات على التقاعس وسوء الإدارة؟ وذلك في ظل الأوضاع الراهنة في المجتمع، حيث أثقلت الأزمات الاقتصادية والعقوبات وتفشي فيروس كورونا كاهل الشعب، وذلك إضافة إلى الهياكل غير الفعالة التي فاقمت ارتفاع الأسعار والتضخم وأدت إلى زيادة المحتاجين وأطفال العمل".

وكانت وزارة الداخلية الإيرانية قد بعثت برسالة إلى جمعية الإمام علي الخيرية طالبتها فيها بتغيير هيكلها الداخلي بذريعة "التطور النوعي وإمكان مشاركة أكبر وذات فعالية لجميع الأعضاء والمتطوعين في اتخاذ القرار".

وتأتي هذه الجهود الإيرانية بعد اعتقال مؤسس الجمعية، شارمين ميمندي نجاد، وعضوين آخرين، قبل 40 يومًا.

 

تركيا تخفض أعداد الشاحنات الترانزيت القادمة من إيران إلى 150 شاحنة يوميًا

أعلن المتحدث باسم الجمارك الإيرانية، روح الله لطيفي، اليوم الاثنين 3 أغسطس (آب)، أن الحكومة التركية تسمح بدخول 150 شاحنة ترانزيت فقط قادمة من إيران للدخول في أراضيها، عبر منفذ بازركان الحدودي يوميًا.

وفي تصريح أدلى به إلى وكالة أنباء العمال الإيرانية (إيلنا)، أضاف لطيفي أن "سبب الحركة البطيئة لدخول الشاحنات الإيرانية عبر منفذ بازركان الحدودي هو أن تركيا لا تقبل سوى بدخول نحو 150 شاحنة فقط في اليوم، عبر هذا المنفذ، وأن المنافذ الحدودية الأخرى بين إيران وتركيا لا يمكن للشاحنات بالمرور عبرها".

وأوضح أن الشاحنات كان يمكنها سابقًا دخول الأراضي التركية عبر منفذ "سرو"، ولكن تم تخصيص المنفذ المذكور في الوقت الحالي لمرور المسافرين.

وكتبت "إيلنا" أن إيران تتلقى حاليا أكثر من 300 شاحنة مستوردة وترانزيتية يوميًا من تركيا.

وتفيد تقارير التجارة الخارجية بأن الصادرات الإيرانية إلى تركيا تراجعت في الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري نحو 90 في المائة.

"الثوري" الإيراني يستهدف مواقع البيشمركة الكردية بالطائرات المسيرة والصواريخ

أعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، اليوم الاثنين 3 أغسطس (آب)، عن هجوم بالطائرات المسيرة والصواريخ، شنه الحرس الثوري الإيراني على مواقع لقوات البيشمركة في كردستان.

وكتب الحزب، اليوم الاثنين، على حسابه في "تويتر"، أن "الحرس الثوري الإرهابي شن هجمات بالطائرات المسيرة والصواريخ على المناطق الجبلية ومواقع لقوات البيشمركة والمناطق السكنية الواقعة قرابة المناطق الحدودية في كردستان".

ورفض الحزب الإدلاء بمزيد من التفاصيل حول توقيت الهجوم المذكور، ولكنه قال: "إن الهجوم لم يسفر عن خسائر في الأرواح لقوات البيشمركة".

وكانت مدفعية الحرس الثوري، ومروحيات الجيش التركي، قد شنت في يونيو (حزيران) الماضي هجومين متزامنين، على مواقع لقوات حزب العمال الكردستاني في إقليم كردستان العراق.

يذكر أنه قبل عامين أيضًا، أطلق الحرس الثوري 7 صواريخ من طراز فتح 110 على معسكر الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني في مدينة كويسنجق.

المتحدث باسم الحرس الثوري: الغرض من تدريباتنا ليس تدمير نموذج حاملة الطائرات

ردًا على انتقاد المناورة بتدمير نموذج من حاملة الطائرات الأميركية، قال رمضان شريف، المتحدث باسم الحرس الثوري: "خلافًا للتوقعات لم يكن الغرض من التمرين تدمير نموذج من حاملة الطائرات".

وبينما قال البعض إن قوات الحرس الثوري لم تستطع حتى تدمير نموذج حاملة الطائرات، قال المتحدث باسم الحرس الثوري الإيراني إن اختيار النموذج المماثل لحاملة الطائرات في المناورات الأخيرة لهذه القوات "له فلسفة ودوافع مختلفة".

وقال العمید شریف إن الهدف من المناورات هو تدمير مجسمات البوارج المرافقة لمجسم الحاملة واستهداف مركز القيادة في مجسم حاملة الطائرات والذي يمثل العقل المدبر للحاملة، قبل أن يجري إنزال جوي بالمروحيات، وهو له مفاهيم خاصة يدرك خبراء الدفاع والعسكريون، بمن فيهم الأميركيون، هذا الأمر جيدًا.

یذکر أنه بعد مناورة الحرس الثوري الإيراني الأخيرة في الخليج  مع مجسم حاملة الطائرات، سخرت البحرية الأميركية من الحرس الثوري الإيراني رغم إدانتها لهذه الخطوة.

إلى ذلك، كتبت البحرية الأميركية في حسابها على "إنستغرام" أن قوات الجمهورية الإسلامية "خبراء في بناء نماذج السفن للاستهداف".

یشار إلی أنه في شتاء عام 2014، أعلن الحرس الثوري أنه دمر في مناورة عسكرية، نموذجا طبق الأصل بطول 333 مترًا من حاملة الطائرات الأميركية نيميتز بإطلاق 4 صواريخ من الساحل إلى البحر و400 قذيفة.

إيران تفرض عقوبات على شخصيات أميركية بتهمة "الإرهاب"

فرضت وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الأحد 2 أغسطس (آب)، عقوبات على ريتشارد غولدبرغ، العضو المنتسب إلى مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات والمساعد السابق لمستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، بتهمة "الإرهاب الاقتصادي".

وأصدرت الخارجية الإيرانية، اليوم الأحد، بيانا أعلنت فيه أن فرض العقوبات على هذا الخبير الاقتصادي تمت "بناء على قانون مكافحة انتهاك حقوق الإنسان والمغامرات الإرهابية الأميركية في المنطقة والذي تم اعتماده عام 2017".

وأضاف البيان أن العقوبات على غولدبرغ جاءت في إطار "تحقيق أهداف القانون المذكور بفرض العقوبات على شخصيات أميركية لديهم مشاركة فعالة في مجال الإرهاب الاقتصادي ضد مصالح الحكومة ومواطني الجمهورية الإسلامية الإيرانية".

يشار إلى أن عقوبات إيران ليس لها تأثير عملي وهي مجرد إجراء دعائي.

يذكر أن هذا الإجراء الشكلي للجمهورية الإسلامية، يتزامن مع الجهود الأميركية الرامية لتمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

شقيق القاضي منصوري: لم نتمكن من التعرف على هوية شقيقي برؤية ظاهر الجثمان

قال شقيق القاضي الإيراني السابق، غلام رضا منصوري، إن أسرة هذا القاضي لم تتسلم الجثمان، لأن الوجه لا يمكن التعرف عليه، كما أن الأسرة لم تستطع التأكد من هوية الجثمان.

وفي تصريح أدلى به، أمس السبت الأول من أغسطس (آب)، لوكالة أنباء "برنا"، أكد شقيق القاضي الإيراني أنه حضر مرتين مع أفراد أسرته في الطب الشرعي لرؤية الجثمان "المنسوب إلى شقيقه" على حد تعبيره.

وكان شقيق غلام رضا منصوري قد أجرى، في وقت سابق، مقابلات مختلفة مع وسائل الإعلام الإيرانية، باعتباره شقيق القاضي منصوري، وكان قد اتهم السفارة الإيرانية في رومانيا "بعرقلة" الأمور، مضيفًا أن شقيقه كان قد قال إن "حياته معرضة للخطر" ويعتقد أن القاضي منصوري قد تم "اغتياله".

وأكد في تصريحاته الحديثة أن "الطب الشرعي أخضع جميع أسرتنا لفحص جيني" وينتظرون النتائج.

وأعلن عن جهله بموعد إتاحة نتائج الفحص الجيني المذكور، ورفض أيضا الإدلاء بإيضاحات فيما إذا كانت نتائج الطب الشرعي بخصوص التحاليل ستقنع أسرته أم لا؟

عمال إيرانيون بمصافٍ وشركة بتروكيماوية يضربون عن العمل لتأخر صرف رواتبهم

أفادت تقارير واردة بأن عمال ثلاث مصافٍ وشركة بتروكيماوية في إيران أضربوا عن العمل؛ احتجاجًا على تأخر صرف رواتبهم.

وأظهرت مقاطع فيديو منتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي، اليوم السبت 1 أغسطس (آب) 2020، إضراب عمال شركة بتروكيماويات لامرد ومصفاة عبادان ومصفاتي المرحلة الـ22 والـ24 من حقل بارس جنوبي في مدينة كنكان (جنوبي إيران)؛ احتجاجًا على عدم تسلم رواتبهم.

وتفيد التقارير الواردة بأن عمال شركة بتروكيماويات لامرد قالوا إن أضربوا عن العمل لعدم تسلم رواتبهم منذ 4 أشهر.

كما تُظهر مقاطع الفيديو المتدالة أيضًا، أن مجموعة من عمال شركات أكسير وأكساف المقاولة، في مصفاة مدينة عبادان، أضربوا عن العمل.

إيران تشترط على زائريها تقديم شهادة صحية بخلوهم من كورونا

أصدرت الحكومة الإيرانية مجموعة من المبادئ التوجيهية الجديدة، التي تقضي بعدم إصدار تأشيرات سياحية حتى إشعار آخر، بالإضافة إلى ضرورة وجود شهادة صحية بعدم إصابتهم بفيروس كورونا، لدى جميع زوار إيران. على أن يتم تنفيذ هذه اللوائح اعتبارًا من مطلع أغسطس (آب) الحالي.

وسوف تُطبَّق المبادئ الجديدة على جميع الحدود البرية والجوية والبحرية الإيرانية، حيث يجب على المسافرين تقديم الشهادة الصحية باللغة الإنجليزية وأن تكون معتمدة من السلطات الصحية في بلد المنشأ.

ووفقًا لوکالة أنباء "إيسنا"، نقلا عن موقع التأشيرة الإلكترونية في إيران، فإن تعليق التأشيرات للسياح الأجانب واحدة من القضايا المهمة في المبادئ التوجيهية الجديدة.

وتنص المبادئ التوجيهية الجديدة الصادرة عن وزارة الصحة أيضًا على أنه يجب على المسافرين تقديم نموذج إقرار ذاتي مع الأجوبة وشهادة صحية لمسؤولي الحدود قبل الوصول، وأن جميع المسافرين الذين تزيد أعمارهم عن عامين يجب أن يخضعوا لاختبار PCR قبل 96 ساعة على الأقل من السفر. ويجب أن تكون النتيجة سلبية. وأن يقوم المسافر بتقديم الشهادة باللغة الإنجليزية لممثلي وزارة الصحة والمراكز الصحية الحدودية.

أما بخصوص المسافرين الإيرانيين الذين ليس لديهم شهادة عند الوصول إلى البلاد فسوف يتم إرسالهم إلى الأماكن التي تحددها وزارة الصحة للحجر الصحي لمدة 14 يومًا وستكون تكلفة اختبار کورونا والإقامة خلال هذه الفترة على المسافر.

يشار إلى أنه بعد 6 أشهر من بداية تفشي وباء کورونا، وصل العدد الإجمالي للمرضى في إيران إلى 304204 آلاف شخص، وحتى الآن توفي ما يقرب من 17000 شخص، طبقا للبيانات الرسمية.

قوات حرس الحدود الإيرانية تقتل عتالا بـ3 رصاصات من مسافة قريبة

أفادت منظمة "هنغاو" لحقوق الإنسان، اليوم الجمعة 31 يوليو (تموز)، بأن قوات حرس الحدود في منطقة جالدران بمحافظة أذربيجان الغربية، شمال غربي إيران، أطلقت النار على العتال الشاب، رضا بور إسماعيل، وأودت بحياته.

ويضيف التقرير أن قوات حرس الحدود فتحت، اليوم الجمعة، النار على مجموعة من العتالين في مرتفعات "عمو خانزاد" الحدودية.

وأكدت "هنغاو" أن رضا بور إسماعيل تم استهدافه "بثلاث رصاصات في بطنه من مسافة قريبة".

كما قتلت قوات الحرس الثوري الإيراني، أمس الخميس أيضًا، العتال وزير محمدي، البالغ من العمر 29 عاما في مرتفعات مدينة نوسرد الحدودية التابعة لمدينة باوه بمحافظة كرمانشاه.

وأطلق عدد من النشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي، أمس الخميس، هاشتاغ "لا تقتلوا العتال"، احتجوا خلاله على إطلاق القوات الإيرانية النار على العتالين.