انفجار وحريق في "بندر إمام" للبتروكيماويات جنوبي إيران   | ایران اینترنشنال

انفجار وحريق في "بندر إمام" للبتروكيماويات جنوبي إيران  

أفادت وسائل إعلام إيرانية عن دوي انفجار في وحدة معالجة البتروكيماويات العطرية التابعة لشركة بندر إمام، جنوبي البلاد، وتبعه حريق في الشركة.

وبحسب موقع نادي الصحافيين الشباب، فقد اشتعلت النيران في الوحدة العطرية 100 التابعة لشركة بندر إمام للبتروكيماويات في الساعة 3:45 من مساء اليوم الجمعة 23 أكتوبر (تشرين الأول)، بعد وقوع  انفجار فيها.

وقال مهرزاد غيبي، رئيس وحدة السلامة في منظمة المنطقة الاقتصادية الخاصة للبتروكيماويات، إن الحريق "تحت السيطرة".

وأضاف أن"قوات الإطفاء والعمليات التابعة لشركة بندر إمام، بدعم من فرقة الإطفاء التابعة لمنظمة المنطقة الاقتصادية الخاصة للبتروكيماويات، تعمل على إخماد النيران ولم تقع إصابات حتى الآن".

كما تعرضت شركة بندر إمام للبتروكيماويات لحادث في يونيو (حزيران) الماضي. ووقعت انفجارات وحرائق في الصيف في أكثر من 10 وحدات صناعية في إيران.

وخلال هذه الفترة، تعرضت 4 محطات للطاقة لحوادث مماثلة، وهي: محطة الطاقة الحرارية في إسلام آباد أصفهان، ومحطة توليد الكهرباء في زركان (مذحج) في الأهواز، ومحطة الطاقة الحرارية في تبريز، ومحطة الكهرباء الرئيسية في شارع أمير كبير في شيراز".

كما وقع انفجار وحريق وتسرب غاز أيضًا في مجمع لامرد للألومنيوم في محافظة فارس، ومصنع للسفن في بوشهر، وكارون للبتروكيماويات، وتندكويان للبتروكيماويات.

وفي 4 يونيو (حزيران) الماضي اندلع حريق في بندر رجائي. ووصفت بعض وسائل الإعلام الإسرائيلية الحريق بأنه رد انتقامي على محاولات إيران تخريب منشآت المياه الإسرائيلية.

وقد صرح رئيس جهاز الدفاع المدني الإيراني بأن سبب الحريق في محطات الطاقة والغابات الإيرانية ليس "أمنيًا".

 

بعد مقتل فخري زاده.. دعوات لـ"تطهير" الأجهزة الأمنية والاستخبارية من المندسين

عنونت صحيفة "جمهوري إسلامي" افتتاحيتها، اليوم الأحد 29 نوفمبر (تشرين الثاني)، بـ"حان وقت التطهير من الداخل"، واصفة العملية التي أدت إلى مقتل محسن فخري زاده بأنها "دقيقة للغاية"، ودعت إلى تطهير أجهزة الأمن والاستخبارات والأجهزة الحساسة الأخرى من "المندسين".

وكتبت الصحيفة أن "المعنى الدقيق لاغتيال فخري زاده هو أن للعدو مندسين بين الأجهزة الأمنية يمكنهم الحصول على كل هذه المعلومات الدقيقة من تفاصيل التحركات وموعدها بالساعات والدقائق، وكل الطرق التي يستخدمها الشخص المستهدف، كي يتم اغتياله بهذه الدقة".

وأكدت الصحيفة ذات التوجه المعتدل: "طالبنا مرارًا بعض المسؤولين الذين لديهم باع طويل في الخطابة بأن يؤدوا واجباتهم بدلاً من التفاخر"، وأضافت: "يجب التخلي عن قول إننا نتمتع بأعلى درجات الأمن والحماية، أو القول بأنه لا يمكن لأحد أن يمس شعرةً من رأس إيراني، إنما هو شعار جيد، لكن لا يمكن إحلال الأمن بشعار".

وأضافت الصحيفة في افتتاحيتها أن مقتل فخري زاده "تحذير لكل من يتنازعون على السلطة بدلاً من تطهير الأجهزة الحساسة للدولة".

وقالت الصحيفة إن "كل هذه المعلومات عن طرق تنقل فخري زاده وموعد ومكان حضوره، والتي مهدت الطريق لاغتياله بهذه الدقة، لها معنى مهم"، وكتبت مخاطبةً رؤساء وكبار مسؤولي الأمن والاستخبارات: "توقفوا عن ترديد الشعارات، ضعوا على أجندتكم تطهير الأجهزة الحساسة للبلاد من المندسين".

احتجاجًا على مقتل فخري زاده.. تجمعات لأنصار النظام الإيراني في طهران وعدد من المدن

بعد مرور يوم واحد على اغتيال فخري زاده، العضو البارز في الحرس الثوري الإيراني، نظم عدد من أنصار النظام في إيران تجمعات في العاصمة طهران وبعض المدن الإيرانية الأخرى.

وأفادت وكالة "مهر" للأنباء بأن عددًا من "المواطنين والطلاب الثوريين" نظموا، اليوم السبت 28 نوفمبر (تشرين الثاني)، تجمعا أمام مبنى البرلمان، مرددين شعارات: "لن نسكت"، و"يجب طرد المفتشين".

وبحسب مقاطع فيديو نشرتها هذه الوكالة، فقد ألقى بعض البرلمانيين الإيرانيين كلمات خلال مشاركتهم في هذه التجمعات.

وقال المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية التابعة للبرلمان الإيراني، أبو الفضل عموئي، إنه من المقرر طرح قضية مقتل فخري زاده، خلال الاجتماع الاستثنائي لهذه اللجنة الذي من المقرر إقامته مساء اليوم السبت.

كما أعلنت وكالة أنباء "أسوشييتد برس" عن تجمع عدد صغير من المتظاهرين أمام مبنى وزارة الخارجية الإيرانية في طهران، ونشرت صورا من هذا التجمع.

وحمل هؤلاء المتظاهرون لافتات كتب عليها: "يجب وقف تنفيذ البروتوكول الإضافي"، و"خطاب التفاوض = استشهاد النخب".

كما تم خلال هذا التجمع إضرام النار في أعلام إسرائيل وأميركا وصورا لدونالد ترامب وجو بايدن.

وفي بعض المدن الإيرانية الأخرى، بما في ذلك شيراز، وبندر عباس، ومشهد، ويزد، نُظمت مسيرات أمام مكاتب تمثيل وزارة الخارجية الإيرانية في هذه المدن.

وفي مدينة قم، مسقط رأس فخري زاده، تجمع عدد من المواطنين أمام منزل الخميني المرشد السابق، وطالبوا النظام بـ"الانتقام الصعب"، لمحسن فخري زاده.

 

مقتل ضابطين في الشرطة الإيرانية برصاص مراهق يبلغ من العمر 17 عامًا

أعلن رهام بخش حبيبي، قائد شرطة محافظة فارس، جنوبي إيران، عن مقتل ضابطين في شرطة مدينة كوار برصاص أطلقه مراهق يبلغ من العمر 17 عاما من بندقية صيد.

وأضاف حبيبي أن الضابطين تم إرسالهما إلى منزل أسرة هذا المراهق بعد أن اشتبك مع أفراد أسرته.

وأوضح حبيبي أن الضابطين كانا يعتزمان الدخول إلى المنزل وإلقاء القبض على المراهق، ولكن الأخير فتح عليهما الرصاص من بندقية صيد والده وقتلهما.

وأضاف قائد شرطة محافظة فارس أن الشاب أصيب برصاصة في ساقه وتم اعتقاله.

وبحسب هذا التقرير فقد أسفر الحادث عن مقتل العقيد بهرام مكرمي، والضابط بوريا قاسمي.

المرشد الإيراني يدعو لمعاقبة الضالعين في مقتل فخري زاده ومتابعة جهوده التقنية

دعا المرشد الإيراني، علي خامنئي، المسؤولين في البلاد إلى العمل من أجل "معاقبة مرتكبي وآمري عملية اغتيال العالم النووي والصاروخي محسن فخري زاده".

وفي كلمته، اليوم السبت 28 نوفمبر (تشرين الثاني)، تحدث خامنئي عن دور فخري زاده واصفًا إياه بأنه "عالم نووي ودفاعي متميز، فقد حياته في مساعٍ علمية كبيرة وخالدة".

كما أشار المرشد الإيراني إلى ضرورة إدراج مسألتين على جدول الأعمال: "أولاً، ملاحقة هذه الجريمة، ومعاقبة مرتكبيها وآمريها، وثانيًا متابعة الجهود العلمية والتقنية لفخري زاده، في جميع المجالات التي كان ينشط فيها".

الحكم على شاعر إيراني بالحبس المنزلي والمشاركة في مناسبات دينية بتهمة "إهانة المقدسات"

أفادت مصادر حقوقية بأن محكمة ياسوج الثورية حكمت على الشاعر أبو الحسن كمالي بالحبس المنزلي، باستخدام السوار الإلكتروني، لمدة 7 أشهر، والمشاركة في احتفالات دينية.

وبحسب منظمة "هرانا" لحقوق الإنسان، فقد حكم عليه الفرع 102 بمحكمة ياسوج بالسجن سبعة أشهر، باستخدام السوار الإلكتروني، وكذلك المشاركة في احتفالات ومناسبات دينية مثل صلاة الجماعة، بموافقة إمام المسجد، بتهمة "إهانة المقدسات ونشر الأكاذيب".

وقد صدر هذا الحكم بناء على شكوى جهاز المخابرات التابع للحرس الثوري في محافظة كوهكيلويه وبوير أحمد، على خلفية منشورات وأشعار كمالي على صفحته الشخصية في "إنستغرام".

يذكر أن أبو الحسن كمالي شاعر محلي، من قرية برديان في محافظة كوهكيلويه وبوير أحمد، يكتب الشعر باللهجة  اللورية.

المحقق الإيراني في مقتل قاسم سليماني: نسعى لترتيب إنابة قضائية تخاطب المحاكم الأميركية

أعلن سيد أشرفي، المحقق في قضية مقتل قاسم سليماني، أن بلاده أرسلت ملفًا بالإنابة القضائية إلى 6 دول توجد بها قواعد أميركية.

وقال أشرفي في اجتماع لمتابعة ومراجعة الجوانب القانونية لـ"مقتل قاسم سليماني": "نسعى لتشكيل إنابة قضائية لمخاطبة القضاء الأميركي لتعقب وملاحقة المتهمين، ونعتزم وضع القضاء الأميركي تحت الاختبار لنرى ما إذا كانوا سيحققون في التهم الموجهة إلى المتهمين أم لا".

وأضاف: "علمنا مؤخرًا أن الحكومة العراقية أعدت ردًا على هذه الإنابة ويتم إرساله من خلال الطرق الدبلوماسية".

وتابع أن إيران أرسلت أسماء 45 مسؤولًا أميركيًا إلى شرطة الإنتربول بتهمة التورط في مقتل قاسم سليماني، لكن الطلب لم يُقبل.

إلى ذلك، أعلن النظام الإيراني أنه سيلاحق عددًا من المسؤولين الأميركيين لدورهم في مقتل قاسم سليماني. لكن بعض الخبراء صرحوا بأن هذه الخطوة مجرد دعاية، وأن النظام الإيراني لن يكون قادرًا على مقاضاتهم.

عضو لجنة الصحة بالبرلمان الإيراني: لم يتم شراء لقاح كورونا من الخارج حتى الآن

على الرغم من تعهد وزير الصحة الإيراني، سعيد نمكي، بشراء 42 مليون جرعة من لقاح كورونا، نقل البرلماني محمد علي محسني بندبي، عن رئيس معهد باستور قوله إن إيران لم تشتر أي لقاح حتى الآن.

وقال محمد علي محسني بندبي، عضو لجنة الصحة البرلمانية، إن رئيس معهد باستور حضر اجتماع اللجنة الأسبوع الماضي.

وبحسب ما ذكره محسني بندبي، فقد قال رئيس معهد باستور إن إيران لم تشتر لقاح كورونا بعد، وإذا فعلت، يمكن تطعيم 20 في المائة فقط من سكان البلاد.

تأتي هذه التصريحات في الوقت الذي وعد فيه وزير الصحة، أول من أمس الأربعاء، بشراء نحو 42 مليون جرعة من لقاح كورونا لتطعيم 21 مليون شخص.

وفي وقت سابق، توقع بعض المحللين أنه إذا ظل إنتاج اللقاح عند المستويات الحالية، فقد لا تتمكن إيران من شراء اللقاح لعدة سنوات.

وقال مصطفى قانعي، أمين اللجنة العلمية بالمقر الوطني لكورونا: "إذا أردنا أن نعد بالتطعيم الشامل لأبناء بلدنا، فمن المحتمل أن يتم ذلك في سبتمبر (أيلول) 2021".