اعتقال عضو سابق في فريق التفاوض النووي الإيراني | ایران اینترنشنال

اعتقال عضو سابق في فريق التفاوض النووي الإيراني

أعلنت وسائل الإعلام الإيرانية، اليوم الأحد 5 يوليو (تموز)، نقلا عن مصدر قضائي، أنه تم اعتقال محمد سعيدي، أحد الأعضاء السابقين في فريق التفاوض النووي الإيراني.

وأفادت بعض وسائل الإعلام الإيرانية، نقلا عن مصدر قضائي، لم ترغب في الكشف عن اسمه، أنه تم اعتقال سعيدي بتهم اقتصادية تتعلق بملف ما يسمى "شبكة الملاحة".

وقال المصدر القضائي: "إن اعتقاله لا يتعلق أبدًا بالموضوع النووي وقد تم طرح اسمه منذ فترات طويلة في شبكة فساد شركة الملاحة.. وملف الملاحة من أشهر القضايا في الجهاز القضائي".

الجدير بالذكر، أن محمد سعيدي، الذي شغل سابقًا منصب مدير عام منظمة الملاحة الإيرانية، كان قد قدم استقالته في أغسطس (آب) الماضي، وتم تعيينه في هذا المنصب عام 2015.

يشار إلى أن محمد سعيدي كان يشغل منصب مساعد رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، في حكومة الرئيس الإيراني السابق، محمود أحمدي نجاد، وكان عضوًا في فريق التفاوض النووي الإيراني.

وأعلنت  بعض وسائل الإعلام في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، نقلا عن مصدر في شركة استثمار الضمان الاجتماعي، عن اعتقال سعيدي والإفراج عنه بكفالة.

وتم الإعلان آنذاك عن سبب "تلقي رشوة بمبلغ 4 ملايين دولار".

وعلى الرغم من هذا، نفت وكالة أنباء العمال الإيرانية (إيلنا) آنذاك في تقرير لها أنباء اعتقال سعيدي، واعتبرت أن ذلك "سيناريو لطرد المديرين الفاعلين والمهنيين في البلاد".

الإحصاءات الرسمية لكورونا في إيران.. وفاة 351 شخصا في 24 ساعة

أعلنت وزارة الصحة الإيرانية، اليوم الاثنين 10 مايو (أيار)، عن تسجيل أكثر من 18 ألف إصابة بفيروس كورونا في إيران، خلال الـ24 ساعة الماضية، كما أعلنت عن تسجيل 351 وفاة بسبب الفيروس خلال الفترة المذكورة.

وبذلك، ارتفع إجمالي الوفيات في إيران إلى أكثر من 75 ألف وفاة، فيما ارتفعت الإصابات أكثر من مليونين و600 ألف إصابة في البلاد.

تأتي هذه الإحصاءات، بينما يقدر مركز الأبحاث في البرلمان الإيراني ومنظمة الصحة العالمية أن إحصاءات  كورونا الفعلية في إيران أعلى عدة أضعاف من الإحصاءات الرسمية.

كما اكدت وزارة الصحة الإيرانية أن أكثر من 5500 شخص يمرون بحالة صحية حرجة وخطيرة من المرض.

إلى ذلك، أعلن المقر الوطني لمكافحة كورونا في إيران عن منع السفر خلال عطلة عيد الفطر المبارك، ولكنه لم يفرض أي قيود على إقامة صلاة العيد.

كما أعلنت وسائل الإعلام الإيرانية، اليوم الاثنين عن وفاة اثنين من كبار السينمائيين الإيرانيين بعد إصابتهما بفيروس كورونا، وهما منصور نور بور، وبيجن أفشار.

وكان كل من علي أنصاريان، وأكبر عالمي، وكريم أكبري مباركة، وبرويز بورحسيني، وجنكيز جليل وند، وهم من الشخصيات الأخرى المعروفة في مجال السينما والتلفزيون في إيران، من بين الذين ماتوا بسبب فيروس كورونا خلال الأشهر الأخيرة.

وزير الخارجية الألماني: إحياء الاتفاق النووي هو السبيل الوحيد لمنع إيران من امتلاك أسلحة نووية

شدد وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، مرة أخرى، على ضرورة إحياء الاتفاق النووي، قائلاً: "هذه هي الطريقة الوحيدة لضمان عدم تمكن إيران من امتلاك أسلحة نووية".

وأكد ماس، اليوم الاثنين 10 مايو (أيار)، على أهمية الوقت في المحادثات الجارية في فيينا، مضيفاً: "المفاوضات صعبة وشاقة، لكن كل المشاركين يتحدثون في جو بناء".

وفي الوقت ذاته، أضاف وزير الخارجية الألماني أن "الوقت ينفد" في هذه المحادثات.

يذكر أن الجولة الرابعة من محادثات فيينا، التي تركز على المحادثات الإيرانية الأميركية غير المباشرة بشأن إحياء الاتفاق النووي، بدأت يوم الجمعة الماضي بحضور الأعضاء المشاركين في الاتفاق ووفد أميركي، وما زالت مستمرة.

وقال سعيد خطيب زاده، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الاثنين، بشأن محادثات فيينا إن الولايات المتحدة قبلت معظم ما تريده إيران فيما يتعلق بالعقوبات.

لكنه أشار إلى أنه لا تزال هناك "خلافات جادة".

واشنطن تدين اغتيال الناشط المعارض للوجود الإيراني في العراق إيهاب الوزني

أصدرت السفارة الأميركية في بغداد بيانًا أدانت فيه بشدة اغتيال الناشط السياسي المعروف في مدينة كربلاء، إيهاب الوزني، المعارض لوجود إيران في العراق.

وجاء في بيان السفارة الأميركية الذي أعاد نشره منسق البيت الأبيض للشرق الأوسط، بريت ماكغريك، أن "إسكات الأصوات المستقلة من خلال العنف أمر غير مقبول، وواشنطن مستمرة في الوقوف إلى جانب أولئك الذين يسعون إلى مستقبل سلمي ومزدهر للعراق".

يشار إلى أن إيهاب الوزني، الذي قتل علي يد مسلحين مجهولين في كربلاء، صباح أمس الأحد، كان أحد المعارضين للتدخل الإيراني في العراق، وكان ناشطًا في تنظيم احتجاجات مناهضة للحكومة.

وبعد الاحتجاجات على مقتل هذا الناشط السياسي، أشار محتجون في كربلاء، بأصابع الاتهام إلى مسلحين مرتبطين بإيران، وأضرموا النار في جزء من جدار قنصلية إيران في المدينة، مساء أمس الأحد.

برلماني أفغاني يتهم إيران بالتورط في الهجوم على مدرسة للبنات في كابل

أثار البرلماني الأفغاني شاهبور حسن زوي، موضوع الهجوم على مدرسة للبنات غربي العاصمة كابل، واتهم إيران بالضلوع في الحادث.

وقال حسن زوي أمام البرلمان، اليوم الاثنين 10 مايو (أيار)، إن "جواسيس إيران موجودون في البرلمان الأفغاني ويدافعون عن أفعال إيران".

وعقب تصريحات حسن زوي، اعترض عدد من النواب على ما قاله، وتعطلت جلسة البرلمان الأفغاني لبعض الوقت.

تجدر الإشارة إلى أن التفجيرات التي وقعت أول من أمس السبت أمام مدرسة للبنات غربي كابل، أسفرت عن مقتل 68 شخصًا على الأقل وإصابة قرابة 170 آخرين.

وكان سعيد خطيب زاده، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، قد ندد بالهجوم، كما ربط وزير خارجية إيران،  محمد جواد ظريف، في تغريدة له، بين الهجوم وتنظيم داعش.

ومن جانبها، ألقت الحكومة الأفغانية باللائمة في الهجوم على طالبان، لكن المتحدث باسم طالبان نفى هذه المزاعم.

الاتحاد الوطني الكردستاني في العراق ينفي ضلوعه في عملية قتل قاسم سليماني

نفى الاتحاد الوطني الكردستاني العراقي، في بيان، أي تورط له في عملية قتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني. وفي وقت سابق، نُشر تقرير حول تعاون وحدة مكافحة الإرهاب بإقليم كردستان مع الأميركيين.

وقوبل التقرير الصادر عن موقع "ياهو نيوز" نقلًا عن مسؤولين أميركيين برد فعل من الاتحاد الوطني الكردستان في العراق.

وأشارت وكالة "إسنا" الإيرانية الأحد، 9 مايو (أيار)، إلى بيان صادر عن متحدث باسم الاتحاد الوطني لكردستان العراق ردًا على التقرير المذكور.

في هذا البيان، نفت وحدة مكافحة الإرهاب التابعة للاتحاد الوطني لكردستان العراق، أي علم لها أو تورطها في محاولة اغتيال قاسم سليماني قائد فيلق القدس في يناير (كانون الثاني) 2020.

وفي جزء من التقرير الذي نشرته "ياهو نيوز"، تمت الإشارة إلى وحدة مكافحة الإرهاب التابعة للاتحاد الوطني لكردستان العراق.

وذكر بيان صادر عن الاتحاد الوطني الكردستاني، أن علاقة قاسم سليماني بجلال طالباني كانت طيبة وأن الاثنين كانا "يقاتلان معاً في نفس الخندق".

يشار إلى أن "ياهو نيوز" نشرت تقريرًا يستند إلى مقابلات مع 15 مسؤولًا أميركيًا حول عملية اغتيال قاسم سليماني.

وتحدث التقرير عن تعاون وحدة مكافحة الإرهاب التابعة للاتحاد الوطني الكردستاني العراقي مع القناصين الأميركيين والمخابرات الإسرائيلية.

أقارب ضحايا إعدامات الثمانينات بإيران يطالبون بتدخل الأمم المتحدة لمنع تدمير مقابرهم

بعث عدد من أقارب السجناء السياسيين الذين تم إعدامهم في الثمانينات برسالة إلى مقرري الأمم المتحدة طلبوا فيها باتخاذ إجراء فوري لمنع النظام الإيراني من تدمير قبور المعدومين في مقبرة خاوران.

وبعث أقارب المعدومين رسالتهم إلى كل من: ميشيل باشليه، مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، وجاويد رحمان، المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحالة حقوق الإنسان في إيران، وأحمد شهيد، المقرر الخاص المعني بحرية الدين أو المعتقد.

وجاء في الرسالة: "من الواضح الآن أن النظام الإيراني، ومن خلال الضغط على البهائيين، ينفذ خطته القديمة لتدمير مقبرة خاوران ومحو آثار مجزرة السجناء السياسيين".

وأضافت: "نطلب منكم أيضًا استخدام كل ما لديكم من صلاحيات وإمكانيات لمنع تدمير هذه المقبرة فورًا، والتي هي وثيقة إجرامية كبيرة ونموذج من الذاكرة التاريخية للشعب الإيراني".

وشددت الأسر على أن "تدمير هذا المكان ومحو الرفات البشري في هذه المقابر التي يمكن أن تساعد في التعرف على الضحايا، يعرض للخطر عملية التوصل إلى الحقيقة وتحقيق العدل لأسر الضحايا".

منع والدة السجين السياسي عباس محمدي من زيارة ابنها.. بسبب "شرط الترخيص القضائي"

قال مصدر مطلع لقناة  "إيران إنترناشيونال" إنه لم يتم السماح لوالدة عباس محمدي، بلقاء ابنها المعتقل في احتجاجات يناير (كانون الثاني) 2018 في إيران، والمحكوم عليه بالإعدام، والذي تم نقله إلى مستشفى الأمراض النفسية في نجف آباد التابعة لمحافظة أصفهان وسط إيران.

وأفاد المصدر أن مسؤولي مستشفى "مدرس" للأمراض النفسية الذي يرقد فيه هذا السجين السياسي، قالوا إن لقاء والدة السجين مع ابنها مشروط بترخيص قضائي. علمًا بأن قاضي الملف لم يوافق على هذا اللقاء.

وأكد التقرير أن محمدي الذي حكم عليه بالإعدام مرتين في العام الماضي، نقل من السجن إلى مستشفى الأمراض النفسية دون علم أسرته.

وأكد المصدر المطلع أن محمدي تعرض للتعذيب أثناء الاستجواب، وكان على اتصال محدود بأسرته منذ صدور حكم الإعدام ضده.

يشار إلى أنه تم القبض على محمدي مع 4 آخرين على خلفية الاحتجاجات التي عمت أرجاء البلاد عام 2018، وقد أيدت المحكمة العليا أحكام الإعدام الصادرة بحق المعتقلين.

الهلال الأحمر الإيراني يطالب بمليوني جرعة من لقاح كورونا للمهاجرين الأفغان

طلبت جمعية الهلال الأحمر الإيراني من اللجنة الدولية للصليب الأحمر، الحصول على مليوني جرعة من لقاح كورونا لتطعيم المهاجرين الأفغان.

وأعلن كريم همتي، رئيس جمعية الهلال الأحمر، في مقابلة مع وكالة أنباء "إيلنا''، اليوم الأحد 9 مايو (أيار)، أن عدد المهاجرين الأفغان الشرعيين وغير الشرعيين يتراوح بين مليونين و3 ملايين شخص، ومن المنتظر أن تعلن وزارة الداخلية الإيرانية عن رمز خاص لتطعيم هؤلاء الأشخاص.

لكن علي رضا رئيسي، المتحدث باسم المقر الوطني لمكافحة كورونا في إيران، قال في وقت سابق: لن يتلقى المهاجرون في إيران "اللقاح المجاني" إلا إذا تم تسليم اللقاح من قبل دولهم.

وكان علي رضا رئيسي قد قال أيضا إن الحكومة الإيرانية قدمت طلبا للمجتمع الدولي، في هذا الصدد، وتنتظر ردا.

تجدر الإشارة إلى أن موضوع التطعيم ضد كورونا للرعايا الأجانب في إيران حظي باهتمام خاص بعد أن رفضت بلدية طهران تطعيم عمال النظافة الأفغان، في أوائل مايو (أيار) الحالي.

عدم المشاركة في احتجاجات 2009.. أهم شرط للترشح في الانتخابات الرئاسية الإيرانية

نشرت وسائل إعلام إيرانية النص الكامل لقرار مجلس صيانة الدستور الجديد بشأن المرشحين للانتخابات الرئاسية، والذي تصدّر عناوين الصحف في الأيام الأخيرة.

وبحسب نص القرار الذي أبلغه مجلس صيانة الدستور الأسبوع الماضي إلى وزارة الداخلية الإيرانية، والذي تم نشر نصه كاملًا، اليوم السبت 8 مايو (أيار)، فإن عدم وجود سجل في احتجاجات عام 2009 هو أحد شروط قبول المرشحين في الانتخابات الرئاسية.

وبحسب القرار الجديد لمجلس صيانة الدستور، يجب أن يتضمن أداء المرشحين خلال فترة خدمتهم بأنهم دائمًا ما يضعون على أولوياتهم "مصالح النظام" ويتمتعون بـ"معايير ثورية حقيقية" "بطريقة تجعلهم معروفين بين الناس بهذه الخصائص".

كما ينص القرار على أنه يجب أن يتمتع المرشحون بـ"كفاءات متأصلة ومكتسبة من حيث المعرفة والمهارات" في الإدارة.

ومن الشروط الأخرى لمرشحي الانتخابات الرئاسية، "عرض البرامج والسياسات التنفيذية بموجب إطار صلاحيات السلطة التنفيذية وعلى أساس الوثائق العليا، بما في ذلك الدستور والسياسات العامة للنظام".

يذكر أنه في الأيام الأخيرة نُشرت أجزاء من القرار الجديد لمجلس صيانة الدستور، بما في ذلك التقييد السني للمرشحين من 40 إلى 75 عامًا، والتي أثارت موجة من ردود الفعل.

ووصف العديد من النشطاء السياسيين ورجال القانون القرار الجديد بأنه يعارض الدستور الإيراني وقالوا إن قانون الانتخابات في يد البرلمان وحده.

احتواء حريق "متعمد" بالقرب من القاعدة البحرية للجيش فى بوشهر

قال مسؤولون في محافظة بوشهر، جنوب إيران، إن حريقًا واسعًا تم احتواؤه قرب القاعدة البحرية للجيش في المدينة "بعد نحو ساعتين".

وقد اندلع الحريق مساء الجمعة وانتشر على نطاق واسع، بحسب مقاطع فيديو نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي.

وذكرت وكالة "تسنيم" للأنباء، بناء على روايات شهود عيان، أن الحريق كان"متعمدًا". وقال مدير عام الأزمات بمحافظة بوشهر إن سبب الحريق قيد التحقيق.

وقال مهدي محمدي باغملائي، مساعد رئيس العمليات في إدارة مطافئ بوشهر لوكالة أنباء "إيرنا" إن حريقًا اندلع في مستنقع تابع لقاعدة الجيش البحرية بالقرب من ساحة مطهري بالمدينة، وتم احتواؤه في الساعة 11:18 مساء الجمعة.

وبحسب قوله، لم يُصَب أحد في الحادث.

من جهة أخرى، أعلن فيض الله رزمجو، قائد وحدة حماية الموارد الطبيعية ومستجمعات المياه بمحافظة بوشهر، اليوم السبت، وقوع حريق جديد في الجبال شرقي مدينة دشتستان.

وقال لوكالة أنباء "إيرنا": "منذ بداية هذا العام دمرت ثلاثة حرائق 135 هكتارًا من المراعي في محافظة بوشهر".