استمرار انقطاع خطوط الهاتف الأرضية والمحمولة في مناطق من بلوشستان | Page 3 | ایران اینترنشنال

استمرار انقطاع خطوط الهاتف الأرضية والمحمولة في مناطق من بلوشستان

أفادت وكالة "مهر" للأنباء عن فصل الخطوط الثابتة والهواتف المحمولة في ناحية آشار الحدودية التابعة لمدينة مهرستان في محافظة بلوشستان، جنوب شرقي إيران، كما أعلنت قبل 3 أيام، أن الاتصالات في 20 قرية في هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها 6000 نسمة تم قطعها بشكل كامل، وتوقفت الكثير من أعمال المواطنين وتعليم الطلاب.

وقال علي كمال زهي، وهو من سكان آشار، لوكالة الأنباء: "نشهد كل شهر انقطاعًا في الهاتف المحمول في مدينة آشار، يستمر أكثر من 4 إلى 10 أيام في كل مرة".

وتابع: "من أهم أسباب الانقطاع في هذه المنطقة سرقة كابلات الاتصالات".

كما قال حبيب حسين زهي، وهو مواطن آخر من مدينة مهرستان: "حاليًا، يعاني عدد السكان البالغ 25 ألف نسمة من مشاكل في المعلومات والاتصالات منذ حوالي شهر".

ونقلت وكالة "مهر" للأنباء عن ملك فاضلي، النائب عن سراوان ومهرستان وسيب وسوران في البرلمان الإيراني: "حاليًا، 10 في المائة فقط من طلاب المناطق الحضرية في سراوان لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت ونظام شاد التعليمي".

في 3 عقود.. الإدمان في إيران يزيد 3 أضعاف نمو السكان

قال علي هاشمي، السكرتير السابق لمقر مكافحة المخدرات في إيران: "بناء على معدل النمو السكاني في العقود الثلاثة الماضية، فإن الحد الأدنى لمعدل نمو الإدمان كان 3 أضعاف معدل النمو السكاني".

وأضاف علي هاشمي في حديث له مع وكالة أنباء "إيلنا"، الأحد 13 يونيو (حزيران)، إن آخر إحصاء لمعدلات نمو الإدمان كان في عام 2015 بنسبة 5.5 في المائة.

وأشار إلى أنه "في السنوات الست الماضية، لم ير أي إحصائيات جديدة"، مضيفًا أن أرقام عام 2015 استندت إلى الأشخاص المبلغين عن أنفسهم والذين تتراوح أعمارهم بين 15 و65 عامًا.

وقال ناصر أصلاني، نائب رئيس مقر مكافحة المخدرات، في سبتمبر (أيلول) من العام الماضي، إن هناك 2.8 مليون مدمن رسمي في البلاد، ويقدر أن هناك 1.4 مليون مدمن مجهول الهوية.

ووفقًا لإحصاءات معهد كادراس، وهو مؤسسة بحثية في طهران، في يوليو (تموز) 2020 فقد قُدر النمو السنوي للإدمان في إيران بنحو 8 في المائة، ومن المتوقع أن تصبح النساء أكثر إدمانًا للمخدرات في السنوات القادمة.

وبحسب السكرتير السابق لمقر مكافحة المخدرات، فقد تم اعتقال ما يقرب من 18 مليون شخص في العقود الأربعة الماضية، بما في ذلك الجناة الذين تكرر اعتقالهم، وحوالي 68 في المائة من هذه الاعتقالات تتعلق بجرائم المخدرات المباشرة وغير المباشرة.

وكانت منظمة الطب الشرعي قد ذكرت، في وقت سابق، أن الوفيات الناجمة عن تعاطي المخدرات والمنشطات زادت بنسبة 21.8 في المائة في عام 2019 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

إيران  تطلب مساعدة مالية من الصليب الأحمر لمواجهة الجفاف في 4 محافظات

قال حسن اسفنديار، المدير العام للعمليات والبرامج الإنسانية لجمعية الهلال الأحمر الإيرانية، إن طهران طلبت مساعدة مالية من الصليب الأحمر للتعامل مع الجفاف.

وأشار إسفنديار، إلى الجفاف الشديد في 4 محافظات في البلاد، قائلا: "لقد طلبنا من الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر مساعدة قدرها مليون فرنك سويسري".

وأضاف مسؤول الهلال الأحمر الإيراني أن إيران تعاني بشدة من تغير المناخ منذ بداية عام 2019، وبدأت بعض هذه الآثار مع فيضانات النوروز قبل عامين.

وقال المدير العام للبرامج الإنسانية في الهلال الأحمر، إنه تم تقديم طلب تحت عنوان صندوق الإغاثة في حالات الطوارئ إلى الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر لتغطية المحافظات الأربع المنكوبة بالجفاف وهي خراسان الجنوبية، وكرمان، وهرمزكان، وبلوشستان.

وأضاف إسفنديار أن مساعدات الصليب الأحمر، في حال تخصيصها، ستستخدم لسبل عيش الأسر المتضررة، وإمداد شبكات مياه الشرب وتطوير البنية التحتية لإمدادات المياه في هذه المناطق. وفي المرحلة الثانية، سيتم طلب المزيد من المساعدات الدولية لهذه المحافظات الأربع.

محاولة انتحار طفل إيراني محكوم عليه بالإعدام

قام علي أرجنكي، وهو طفل محكوم عليه بالإعدام، في سجن أردبيل، شمال غربي إيران، أول من أمس السبت، بقطع جزء من رقبته وعروقه، في محاولة منه للانتحار.

ونقلت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية عن مصدر مطلع قوله إن أرجنكي تلقى 45 غرزة بعد نقله إلى المستشفى وإن حالته العامة خطيرة.

تجدر الإشارة إلى أن أرجنكي متهم بارتكاب "جريمة قتل مع سبق الإصرار" قبل 4 سنوات عندما كان عمره 17 عاما، لكنه ومحاميه يعتبران أنه "بريء".

وكان هذا الطفل المدان قد قال، في فبراير (شباط) من العام الماضي، إن الادعاء العام قد منحه مهلة نهائية لاسترضاء المدعي بدفع مليار تومان بحلول نهاية مايو (أيار) من هذا العام، ولكن حتى الآن لم تتمكن عائلة أرجنكي من توفير هذا المبلغ.

ووفقًا لمنظمة حقوق الإنسان الإيرانية، تم تمديد هذا الموعد النهائي حتى نهاية يوليو (تموز) من هذا العام، وإذا لم تقدم عائلة أرجنكي الدية، فسيتم تنفيذ حكم الإعدام الصادر بحقه.

وكانت محاولة انتحار أرجنكي، بدافع إنهاء حياته، قد جاءت قبل تنفيذ حكم إعدامه.

وقد أفاد التقرير السنوي الثالث عشر لمنظمة حقوق الإنسان الإيرانية، الذي نُشر في أبريل (نيسان) من هذا العام، ففي عام 2020، كانت إيران "الدولة الوحيدة التي واصلت إعدام المذنبين الأطفال" وكان من بين الذين أُعدموا "4 مذنبين أطفال" على الأقل، في هذا العام.

يذكر أن  إيران انضمت إلى الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل منذ عام 1993 وهي ملزمة بتنفيذها.

خلاف بين "جبهة الإصلاح" و"كوادر البناء" حول إدخال همتي كمرشح خفي

بعد أن قال حسين مرعشي، المتحدث باسم حزب كوادر البناء، إن "همتي كان مرشحنا السري"، ردت المتحدثة باسم جبهة الإصلاح الإيرانية آذر منصوري، بأن "ما يقصده مرعشي أن همتي هو المرشح السري لحزب كوادر البناء وليس جبهة الإصلاح. لا يوجد مرشح سري لجبهة الإصلاح".

وزعم حسين مرعشي عبر غرفة في تطبيق "كلوب هاوس: "لم ندرج اسم عبدالناصر همتي في قائمة الإصلاحيين لأسباب معينة. هو مرشحنا السري الذي أخفيناه عن مجلس صيانة الدستور. الليلة ستأتي تعليمات جبهة الإصلاح ونقرر ما إذا كنا سندعم همتي أو مهر علي زاده".

وقال المتحدث باسم حزب كوادر البناء في إشارة إلى إصرار بعض الإصلاحيين على عدم خوض الانتخابات: "بعض الجماعات الإصلاحية متطرفة للغاية".

وأضاف مرعشي أن آلية بناء التوافق للإصلاحيين لا تزال قائمة، وأنه "كان من المقرر تسجيل أربعة عشر من مرشحينا، وأن من تمت الموافقة على أهليتهم سيستقيل في نهاية المطاف بناءً على تصويت لصالح من حصل على أعلى الأصوات".

كما قال المتحدث باسم حزب كوادر البناء إنه لم تتم الموافقة على أي من هؤلاء المرشحين في الوقت الحالي، لكن همتي كان مرشحنا السري، وأن الإصلاحيين سيقررون ما إذا كانوا سيدعمون همتي أو مهر علي زاده بناءً على نتائج الاستطلاعات ووفقًا لتعليمات جبهة الإصلاح.

وقوبل تصريح مرعشي، مساء الأحد، بأن "عبد الناصر همتي مرشحنا السري" برد فعل فوري من آذر منصوري المتحدثة باسم جبهة الإصلاح.

حيث قالت المتحدثة باسم جبهة الإصلاح الإيرانية آذر منصوري، ردًا على تصريح حسين مرعشي حول إخفاء عبد الناصر همتي عن مجلس صيانة الدستور: "يبدو أن تصريح حسين مرعشي أسيء فهمه. مقصود مرعشي أن همتي هو المرشح السري لحزب كوادر البناء وليس جبهة الإصلاح. لا يوجد مرشح سري لجبهة الإصلاح".

وقد تأسس حزب كوادر البناء في عام 1996، وذلك في الولاية الثانية لرئاسة أكبر هاشمي رفسنجاني، الأب الروحي للحزب، إلّا أن الحزب سرعان ما فقد أسباب قوته بخروج كل من رفسنجاني ومحمد خاتمي من دوائر الحكم الإيرانية مع تنامي نفوذ المرشد الإيراني علي خامنئي الذي دفع باتجاه دعم الأحزاب الأصولية المتشددة، ليصبح "حزب كوادر البناء" بمرور السنوات أقرب إلى التيار الإصلاحي الإيراني، إلى أن أصبح عضوًا في جبهة "الثاني من خرداد"، التي تعد مجلسًا تنسيقيًا يجمع بين الأحزاب الإصلاحية الإيرانية.

برلماني إيراني: قدمنا مشروعًا لنشر سجلات الحكومة يمنع تزييف الإحصاءات

أكد رئيس اللجنة الرقابية في البرلمان الإيراني، نصرالله بجمانفر، أن "سجل الحكومة العاشرة والحادية عشرة أسود"، مضيفًا: تم تقديم مشروع إلى البرلمان الإيراني، في حال اعتماده، سوف يمنع تلفيق الإحصاءات.

وأوضح "بجمانفر" أنه في حال الموافقة النهائية على المشروع فسيتولى وفد من تسعة أعضاء مهمة نشر إحصاءات الحكومة في نهاية فترتها.

وأكد البرلماني الإيراني أن هذا الوفد سيتكون من رئيس البرلمان، ورؤساء اللجان الاقتصادية والبرامج والميزانية والحسابات، ورئيس مركز دراسات البرلمان، ورئيس ديوان الرقابة المالية العليا في إيران، ورئيس منظمة التفتيش الإيرانية، وممثلَيْن عن الحكومة هما رئيس منظمة التخطيط والميزانية ورئيس البنك المركزي الإيراني.

وانتقد "بجمانفر" تزييف الإحصاءات من قبل الحكومة خلال الأشهر الأخيرة من ولايتها، وأضاف أن موائد الشعب أصبحت أصغر وأن هذه الإحصاءات المزيفة لا يمكنها تقديم صورة حقيقية عن الاقتصاد الريعي في البلاد.

واتهم "بجمانفر" الحكومة بالقيام بافتتاحات لمشاريع لا قيمة لها خلال أيامها الأخيرة بهدف تضخيم أدائها خلال السنوات الثماني الماضية.

وأضاف هذا النائب أن حسن روحاني، وبعد فوزه في الانتخابات قبل 8 سنوات، أعلن مرارًا أنه تسلّم أنقاضًا ومخازن قمح وسلع أساسية فارغة، ولكن اليوم، مع تفاقم المشاكل الاقتصادية للشعب، فإن حكومته تحاول تقديم سجل حافل بالأعمال المزيفة لتلميع صورتها، ولكن سجل الحكومة العاشرة والحادية عشرة سجل أسود.

الولايات المتحدة: لا يمكن القول إنه تم التوصل إلى اتفاق نووي مع إيران

في إشارة إلى الانتخابات الإيرانية، كعامل يعقّد محادثات الاتفاق النووي، قالت نائبة وزير الخارجية الأميركي إنه حتى تُعرف جميع التفاصيل، لا يمكن القول على وجه اليقين إنه تم التوصل إلى اتفاق نووي مع إيران.

وقالت ويندي شيرمان، في اجتماع افتراضي في معهد مارشال الألماني يوم الأربعاء 9 يونيو (حزيران)، إن المحادثات النووية مع إيران ستُستأنف أوائل الأسبوع المقبل، وإنها تعتقد أنه قد تم إحراز تقدم كبير، لكن بناءً على تجربتها الشخصية، أعربت عن اعتقادها أنه حتى تُعرف جميع تفاصيل الاتفاق النووي، لا يمكن القول على وجه اليقين إنه تم التوصل إلى اتفاق مع إيران.

من ناحية أخرى، أبدى المسؤولون الإيرانيون والروس تفاؤلًا كبيرًا بالتوصل إلى اتفاق نووي حتى الآن.

في سياق متصل، قال نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، يوم الأربعاء، إن هناك "حالات قليلة" متبقية من الاختلافات لحين التوصل إلى اتفاق نووي.

ونقلت وكالة أنباء "نوفوستي" الروسية عنه: "لم تعد هناك عقبات يصعب التغلب عليها أمام التوصل إلى اتفاق نووي".

كما صرح المسؤولون الإيرانيون مرارًا وتكرارًا بأنه تم التوصل إلى اتفاق بشأن القضايا الرئيسية المتعلقة برفع العقوبات.

بعد وفاة ابنهما في السجن.. والدا الناشط الإيراني ساسان نيكنفس يرفعان دعوى بـ"القتل العمد"

قام محامي والد ووالدة ساسان نيكنفس، الناشط المدني الذي توفي في سجن فشافويه في إيران، برفع دعوى قضائية بـ"القتل العمد" إلى المحكمة الجنائية للتوصل إلى كيفية وفاة ابنهما.

وقال علي شريف زاده، محامي ملف نيكنفس، اليوم الأربعاء 9 يونيو (حزيران)،  في تصريح أدلى به إلى قناة "امتداد التلغرامية": "بناءً على طلب والدي ساسان نيكنفس، رفعنا دعوى إلى المحكمة الجنائية بالقتل المتعمد من أجل بيان كيفية وفاة موكلي".

وأضاف: "بما أن منظمة السجون صرحت بأنها كانت تعطي حبوبا لهذا السجين السياسي، فإذا اتخذنا موقف المنظمة هذا أساسا في دعوانا فإمكاننا متابعتها قضائيا".

ولفت شريف زاده، أن المحقق راجع أيضًا إلى السجن لفحص كاميرات المراقبة هناك.

وأفادت التقارير الواردة من إيران السبت الماضي بمقتل الناشط المدني ساسان نيكنفس، بعد تدهور حالته الصحية وعدم تلقيه الرعاية اللازمة في السجن، وإهمال المسؤولين المعنيين.

واعتبرت منظمات حقوق الإنسان، المسؤولين القضائيين والحكومة الإيرانية بأنهم المسؤولين على وفاة نيكنفس الذي قد أدين بالسجن بتهم "التجمع والتواطؤ"، و"الدعاية ضد النظام"، و"إهانة المرشد".

السلطات الإيرانية تعتقل ناشطا عماليا وتقتاده إلى مكان مجهول

اعتقلت قوات الأمن الإيرانية الناشط العمالي مازيار سيد نجاد واقتادته إلى مكان مجهول، حسب ما جاء في موقع "هرانا" الناشط في مجال حقوق الانسان.

وبحسب الموقع فإن قوات الأمن ألقت القبض على الناشط العمالي، أمس الأول الاثنين، في منزله الخاص في طهران.

وكان سيد نجاد قد اعتقل في الأول من سبتمبر (أيلول) 2018، أثناء الاحتجاجات العمالية في الأهواز، جنوب غرب إيران. 

وبعد أكثر من 3 أشهر ونصف، في 18 مارس (آذار) 2019، أطلق سراحه بكفالة قدرها 500 مليون تومان.

وبعد انتزاع اعترافات قسرية من نشطاء مدنيين وعماليين وسياسيين، بثت مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية برنامجًا بعنوان "الخطة المحترقة" يوم السبت 19 يناير (كانون الثاني) 2019، حيث تم بث بعض اعترافات سيد نجاد القسرية إلى جانب سبيده قليان وإسماعيل بخشي وعلي نجاتي.

وقد نفى نشطاء العمال التهم بعد الإفراج عنهم، وكشفوا عن التعذيب والمضايقات التي تعرضوا لها من قبل قوات الأمن، ودور عدد من موظفي الإذاعة والتلفزيون في تسجيل الاعترافات القسرية.

وفي مايو (أيار) 2020، عُقدت الجلسة الأولى لمحاكمة مازيار سيد نجاد، وفي أغسطس (آب) من نفس العام، عُقدت جلسته الثانية، ووجهت إليه تهمة "الانتماء إلى جماعات معارضة والتآمر والدعاية ضد النظام".

وقد حكم الفرع الرابع للمحكمة الثورية في الأهواز على هذا الناشط العمالي بالسجن 3 سنوات لدعمه الاحتجاجات العمالية في محافظة خوزستان، في حكم تم إبلاغه إليه شخصيًا في ديسمبر (كانون الأول) 2020.

ولم يتضح بعد ما إذا كان اعتقال مازيار سيد نجاد، يوم الاثنين، على صلة بهذا الحكم أم لا، ولم تعلق السلطات الأمنية والقضائية على سبب اعتقاله.

 

"العفو الدولية" تطالب بـ"إجراءات فورية" لوقف تعذيب الأخوين أفكاري في إيران

أطلقت منظمة العفو الدولية حملة عامة طالبت فيها باتخاذ "إجراءات فورية" من أجل وقف التعذيب والمعاملات القاسية للنظام الإيراني، ضد الأخوين أفكاري في سجن شيراز، جنوبي إيران.

وأوضحت المنظمة أن السلطات الإيرانية تقوم بتعذيب وممارسة أعمال قاسية وضد الإنسانية ضد وحيد وحبيب أفكاري في سجن "عادل آباد" في سجن شيراز.

كما أشارت إلى احتجازهما في الحبس الانفرادي، ومنعهما من الحصول على الرعاية الطبية والهواء الطلق والاتصال الهاتفي واللقاء مع أسرتيهما.

واحتجت منظمة العفو الدولية في حملتها على المحاكمات الجائرة وإصدار أحكام بالسجن طويلة الأمد ضد السجينين السياسيين.

ووجهت مطالبها إلى إبراهيم رئيسي، رئيس السلطة القضائية في إيران والمرشح لانتخابات الرئاسية حاليا، وأكدت على ضرورة الإفراج عن الأخوين أفكاري.

كما طالبت هذه المنظمة الحقوقية رئيس القضاء الإيراني بإلغاء الأحكام الصادرة بحق السجينين.