استمرار انقطاع خطوط الهاتف الأرضية والمحمولة في مناطق من بلوشستان | ایران اینترنشنال

استمرار انقطاع خطوط الهاتف الأرضية والمحمولة في مناطق من بلوشستان

أفادت وكالة "مهر" للأنباء عن فصل الخطوط الثابتة والهواتف المحمولة في ناحية آشار الحدودية التابعة لمدينة مهرستان في محافظة بلوشستان، جنوب شرقي إيران، كما أعلنت قبل 3 أيام، أن الاتصالات في 20 قرية في هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها 6000 نسمة تم قطعها بشكل كامل، وتوقفت الكثير من أعمال المواطنين وتعليم الطلاب.

وقال علي كمال زهي، وهو من سكان آشار، لوكالة الأنباء: "نشهد كل شهر انقطاعًا في الهاتف المحمول في مدينة آشار، يستمر أكثر من 4 إلى 10 أيام في كل مرة".

وتابع: "من أهم أسباب الانقطاع في هذه المنطقة سرقة كابلات الاتصالات".

كما قال حبيب حسين زهي، وهو مواطن آخر من مدينة مهرستان: "حاليًا، يعاني عدد السكان البالغ 25 ألف نسمة من مشاكل في المعلومات والاتصالات منذ حوالي شهر".

ونقلت وكالة "مهر" للأنباء عن ملك فاضلي، النائب عن سراوان ومهرستان وسيب وسوران في البرلمان الإيراني: "حاليًا، 10 في المائة فقط من طلاب المناطق الحضرية في سراوان لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت ونظام شاد التعليمي".

محكمة أميركية توجه لائحة اتهام ضد مواطن "كندي إيراني" لقيامه بتصدير معدات إلى إيران بشكل غير قانوني 

وجهت هيئة محلفين في محكمة اتحادية أميركية في واشنطن العاصمة، يوم الجمعة، 30 يوليو (تموز)، لائحة اتهام إلى مواطن كندي - إيراني، يُدعى رضا سرهنك بور، بتهمة تصدير معدات معملية أميركية بشكل غير قانوني إلى إيران عبر كندا والإمارات العربية المتحدة.

وستعلن المحكمة في وقت لاحق موعد محاكمة سرهنك بور.

وبحسب بيان صادر عن وزارة العدل الأميركية، فإن بعض المعدات المعملية التي تورط هذا الشخص في شرائها وتصديرها لإيران تخضع لقيود وفقًا لمتطلبات معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، وإن إعادة بيعها إلى الإمارات العربية المتحدة وإيران، يحتاج إلى إذن من الولايات المتحدة.

مسؤولة إيرانية سابقة: "جهات عليا" أعطت تصريحًا لشركات النفط الصينية لتجفيف "هور العظيم" 

أعلنت معصومة ابتكار، الرئيسة السابقة لمنظمة الحفاظ على البيئة الإيرانية، أنه على الرغم من معارضة منظمتها لعملية جفاف "هور العظيم" من أجل استخراج النفط، فإن قطع المياه عن هذه الأهواز تم عام 2010.

ونشرت "ابتكار"، اليوم الجمعة 30 يوليو (تموز)، مقطع فيديو على صفحتها في "تويتر"، أشارت خلاله إلى تصريحات مساعد منظمة الحفاظ على البيئة ومساعد وزير الرفاه الاجتماعي في إيران حول إصدار المجلس الأعلى للأمن القومي ترخيصاً إلى الصينيين من أجل جفاف هور العظيم.

وكان أحمد رضا لاهيجان زاده، مساعد رئيس منظمة الحفاظ على البيئة في الشؤون البحرية، قد قال في وقت سابق خلال برنامج تلفزيوني إن اليابانيين كان يستخدمون تقنيات حديثة ومتطورة حتى نهاية التسعينات من أجل استخراج النفط في حقول آزادكان ويادآوران، ولكن الصينيين رفضوا استخدام التقنيات الحديثة بهذا الخصوص وتمكنوا في النهاية من الحصول على ترخيص من المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني لتجفيف الأهوار.

وعقب هذه التصريحات، أشار عدد من الخبراء إلى مزيد من التفاصيل حول أداء الشركات الصينية، قائلين إنهم "عرضوا تجفيف هور العظيم لجعل مشروعهم أرخص".

كما قال أحمد ميدري، مساعد وزير الرفاه الاجتماعي في إيران، إن تجفيف هور العظيم حدث دون إذن منظمة الحفظ على البيئة، مضيفًا: إنهم حصلوا على إذن من قبل "جهات عليا".

تضاعف أعداد الوفيات والإصابات بكورونا في إيران مقارنة بالشهر الماضي

أظهرت الإحصاءات الرسمية لوزارة الصحة الإيرانية، اليوم الجمعة 30 يوليو (تموز)، أن عدد الوفيات والمصابين بفيروس كورونا تضاعف في البلاد مقارنة بالشهر الماضي.

وبناءً على الإحصاءات الرسمية، فقد تم خلال الـ24 ساعة الماضية تسجيل 270 حالة وفاة بفيروس كورونا في البلاد، كما تم تسجيل 24715 إصابة جديدة خلال الفترة المذكورة.

وكانت حالات الوفاة قبل شهر واحد تصل إلى 142 حالة، وعدد المصابين 12717 إصابة في البلاد.

كما أعلن المسؤولون الطبيون في مختلف المحافظات الإيرانية عن أوضاع وخيمة في المستشفيات، فيما أكد قاسم جان بابائي، مساعد وزير الصحة الإيرانية، أن عدد حالات الحجز في مستشفيات طهران ارتفع إلى أكثر من 8500 حالة، كما أعلن عن حالات حجز مؤقتة تصل إلى 4 آلاف حالة.

وعلى الرغم من التحذيرات الواسعة من قبل الخبراء بشأن ضرورة استيراد اللقاحات، لا يزال المسؤولون الإيرانيون يصرون على إنتاج اللقاح محليًا، ويأتي ذلك وسط تفشي الموجة الخامسة في البلاد.

وأكدت وزارة الصحة الإيرانية أن 285 مدينة في إيران تمر بالوضعية الحمراء من المرض، بينما تمر 110 مدن بالوضعية البرتقالية، و53 مدينة في وضعية صفراء.

أساتذة جامعة مشهد للعلوم الطبية: الأوضاع كارثية لفيروس كورونا.. ويجب إغلاق المدينة فوراً قبل فوات الأوان

طالبت مجموعة من أساتذة جامعة مشهد للعلوم الطبية وأطباء مشهد، في رسالة موجهة إلى محافظ خراسان الرضوية وسادن الحضرة الرضوية، بالإغلاق الفوري والكامل لمدينة مشهد بسبب الأوضاع الكارثية لفيروس كورونا.

وكتب أطباء وأساتذة جامعة مشهد للعلوم الطبية في رسالتهم: "لقد حذرنا منذ فترة طويلة من أنه إذا لم يتم إغلاق المدينة بالكامل، فإن كارثة تنتظر المدينة"، وأضافوا: "يمكننا أن نقول إن سعة أسرّة مستشفى مشهد آخذة في النفاد؟ "وقريبًا لن يكون لدينا حتى مساحة كافية في المستشفى لقبول المرضى".

وأكدوا في رسالتهم أن "الطاقم الطبي مرهق ومتعب ولا طاقة لديه".

وتضمنت الرسالة قولهم: لقد "تعلمنا الكثير وكسبنا خبرة كبيرة" منذ تفشي كورونا، وأكدوا على أن "من جرب المجرب حلت به الندامة، إلى متى يجب أن نشهد فقدان أحبائنا وزملائنا؟".

وذكروا أن "صمت السلطات عميق لدرجة أن سماع أنباء وفاة أكثر من 300 من أحبائنا يوميًا هو جزء من الأخبار اليومية التي لم تعد تثير بهم أي حساسية".

وحذر أساتذة جامعة مشهد للعلوم الطبية والأطباء مسؤولي خراسان الرضوية ومشهد من أنه "إلى متى يجب أن نراقب صراخ الأطفال والأمهات والآباء والإخوة والزوجات الذين كان من الممكن أن يكونوا مع أحبائهم اليوم؟. الكارثة في الطريق. إذا لم تغلق المدينة اليوم، سيفوت الأوان يوم غد".

 

النظام الإيراني تجسس على 3 صحافيين في "صوت أميركا" لاختطافهم 

نقل موقع "واشنطن فري بيكون" الإخباري عن مسؤول كبير سابق في وزارة الخارجية الأميركية قوله إنه ما بين عامي 2019 و2020 كان النظام الإيراني يتجسس على ما لا يقل عن 3 صحافيين موظفين في "صوت أميركا" من أجل اختطافهم.

وفي إشارة إلى تقرير صدر مؤخرًا عن وزارة العدل الأميركية بأن النظام الإيراني كان يحاول اختطاف الناشطة الصحافية مسيح علي نجاد المقينة في أميركا، كتب موقع "واشنطن فري بيكون" أن تصرفات النظام الإيراني في استهداف الصحافيين الأجانب أوسع بكثير مما يتم الإبلاغ عنه.

وبالإضافة إلى مسيح علي نجاد، ذكر الموقع الإخباري والتحليلي نقلا عن مسؤول سابق في وزارة الخارجية الأميركية، صحافيين آخرين كانا يعملان في قناة "صوت أميركا"، لكن لم يسمهما.

وبحسب التقرير، في أواخر عام 2019، حاولت عناصر النظام الإيراني استدراج أحد الصحافيين إلى فندق في أربيل بالعراق، عن طريق امرأة، من أجل احتمال اختطافه ونقله إلى إيران.

وقال المسؤول السابق في وزارة الخارجية أيضًا إنه تم الإبلاغ عن جميع هذه الحالات لمسؤولي وكالة الإعلام العالمية، التي تتبعها صوت أميركا، وكذلك إلى مدير القسم الفارسي في صوت أميركا.

كما أشار موقع "واشنطن فري بيكون" إلى الانتقادات التي وُجهت للحكومة الأميركية بسبب سوء تغطية لقضية الصحافية مسيح علي نجاد، وكتبت نقلًا عن نشطاء إيرانيين، أن هذا التجاهل كان استمرارًا لجهود حكومة بايدن للتوصل إلى اتفاق نووي مع إيران.

رئيس البرلمان الإيراني يدافع عن خطة "تقييد الإنترنت".. ويؤكد: المناقشات ستكون "علانية وشفافة"

دافع رئيس البرلمان الإيراني، محمد باقر قاليباف، عن خطة "تقييد" الإنترنت التي طرحت على البرلمان، ووعد بأن تكون المناقشات حولها "علانية وشفافة".

وشدد قاليباف، في منشور له على "إنستغرام"، على أن "معظم المزاعم حول الخطة غير صحيحة"، مضيفًا أنه يجب تعديل الخطة واتخاذ القرارات بشأن منصات مثل "إنستغرام" و"واتس آب"، "بناء على منطق عقلاني" و"مباشرة من قبل المجلس الأعلى للفضاء السيبراني".

يذكر أن البرلمان الإيراني وافق، أمس الأربعاء 28 يوليو (تموز)، على إدراج الخطة في إطار تطبيق المادة 85 من الدستور، على أن تناقشها اللجنة الثقافية.

وبتطبيق هذه المادة، ستتم مراجعة خطة تقييد الإنترنت دون الحاجة لمناقشتها علانية في البرلمان، ويتم الموافقة عليها من قبل اللجنة الثقافية فقط. 

يشار إلى أن الجلسات المفتوحة للبرلمان تبث على الهواء مباشرة، لكن جلسات اللجان تكون مغلقة.

جدير بالذكر أن محمد باقر قاليباف كان في زيارة إلى سوريا ولم يحضر الاجتماع المعلن للبرلمان أمس الأربعاء، للتصويت على كيفية النظر في الخطة.

لكن عضو البرلمان علي خضريان قال إن قاليباف وافق صراحة على تطبيق المادة 85 على خطة "تقييد" الإنترنت قبل السفر إلى سوريا، من خلال حضوره اجتماعًا لكتلة قوى الثورة.

وقوبلت خطة تقييد الإنترنت في إيران بردود فعل واسعة النطاق من النشطاء السياسيين والمدنيين، وكذلك مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي وحتى بعض المسؤولين في النظام الإيراني.

الحرس الثوري الإيراني: الكشف عن شحنة أسلحة جنوب شرقي البلاد

أعلنت العلاقات العامة في قاعدة "القدس" التابعة للحرس الثوري الإيراني الكشف عن شحنة أسلحة في محافظة بلوشستان، جنوب شرقي البلاد.

وذكرت وكالة أنباء "فارس"، مساء الأربعاء 28 يوليو (تموز)، نقلًا عن العلاقات العامة، أنه "عقب إجراءات استخباراتية"، تم العثور على 34 مسدسًا مع بعض الذخيرة في حدود سرافان، جنوب شرقي البلاد.

وذكر التقرير أن "الجماعات الإرهابية تعتزم استخدام هذه الأسلحة لزعزعة استقرار المنطقة".

ولم يذكر التقرير اسم الجماعة ولم يقدم تفاصيل عن عملية كشف الأسلحة أو عدد الأشخاص المحتجزين.

وكانت العلاقات العامة في قاعدة "حمزة" سيد الشهداء، التابعة للحرس الثوري الإيراني، قد أعلنت في 23 يوليو الجاري، عن ضبط شحنة أسلحة وذخائر في شمال غرب إيران، مدعية أن "الأشرار والجماعات المعادية للثورة" كانوا ينوون إدخال هذه الشحنة من الحدود الشمالية الغربية للبلاد لتنفيذ عمليات تخريبية ومضادة للأمن".

وينشر الحرس الثوري الإيراني بين الحين والآخر تقارير عامة عن اكتشاف شحنات أسلحة وأعمال إرهابية في مناطق مختلفة من البلاد، لا سيما في مناطق الحدود الغربية والشرقية من البلاد.

وتعليقًا على هذه الأنباء، نفى بعض الخبراء المحليين ووسائل الإعلام مرارًا هذه المزاعم، قائلين إن نشر مثل هذه الأخبار، لا سيما في المناسبات الخاصة، يأتي كذريعة لخلق جو أمني وقمع قوى المعارضة.

114 سجينًا وناشطًا سياسيًا يخاطبون النظام الإيراني: غضب الشعب أكبر من قوة السلاح 

أصدر 114 شخصًا من الأسر المطالبة بتحقيق العدالة في إيران وسجناء سياسيين ونشطاء نقابيين ومدنيين وسياسيين، بيانا أعلنوا فيه عن دعمهم لاحتجاجات الأهواز، جنوب غربي إيران.

وجاء في البيان الذي تم نشره اليوم، الأربعاء 28 يوليو (تموز) : "إن مطالب الشعب الإيراني هو الانتقال من نظام الجمهورية الإسلامية والوصول إلى الحياة الإنسانية، في ظل دستور يقوم على حقوق الإنسان والحفاظ على المصالح الوطنية، لأن النهج السياسي لولاية الفقيه لم ينجح في الثلاثة والأربعين عامًا الماضية".

وأكد الموقعون على هذ البيان أن "احتجاج الشعب الإيراني اليوم هو مطلب عادل وجدير، ولكنه يجد نفسه وكرامته الإنسانية والوطنية في خطر".

ومن الموقعين على البيان: كوهر عشقي والدة ستار بهشتي، وهاشم خاستار المعلم الذي وقع بيان المطالبة باستقالة خامنئي، والمعلمة ناهيد شير بيشه، وهي والدة بوريا بختياري أحد ضحايا احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني) 2019 في إيران، وقاسم شعله سعدي، وحسن نايب هاشم وهو ناشط في مجال حقوق الإنسان، وسهيلا ستاري الناشطة المدنية، والناشط الحقوقي آرش صادقي.

وحذروا الموقعون "الذين نصبوا أنفسهم حكاما على إيران" من أن "غضب الشعب أكبر من قوة أسلحتهم وذخيرتهم".

كما دعا هؤلاء النشطاء قوات الشرطة والأمن إلى "الالتفات إلى ضمائرهم ودعم الشعب ضد الظالمين".

ودعوا أيضا "جميع النشطاء السياسيين والمدنيين والمحبين للحرية في إيران" إلى "الإبلاغ عن جرائم النظام إلى العالم قبل فوات الأوان، وإعلان جميع المنظمات الدولية والحكومات التي تتعاقد مع الجمهورية الإسلامية أن هذا النظام لا يمثل الشعب الإيراني، وهو نظام عسكري غاصب".