ارتفاع عدد ضحايا المشروبات الكحولية المغشوشة في أصفهان إلى 6 وفيات و43 متسممًا

 

 

أعلنت رئيسة جامعة أصفهان للعلوم الطبية، طاهرة جنكيز، عن وفاة 6 إيرانيين وتسمم 43 آخرين، بسبب تناول المشروبات الكحولية المغشوشة في أصفهان، وسط إيران.

وفي تصريح لوكالة الطلبة الإيرانية (إيسنا)، أعربت جنكيز عن قلقها إزاء استمرار توزيع واستهلاك المشروبات الكحولية المغشوشة، وبالتالي استمرار حالات التسمم بسبب تناول هذه المشروبات.

وفي معرض إشارتها إلى تصريحات مساعد رئيس جامعة العلوم الطبية في إيران، علي رضا دلاوي، حول ارتباط توزيع المشروبات الكحولية السامة والمغشوشة بـ"أعمال تخريبية وهجمات إرهابية بيولوجية"، قالت رئيسة جامعة أصفهان للعلوم الطبية: "لم يثبت بعد ما إذا كان هذا الحجم من التسمم ناجم عن هجمات إرهاب بيولوجية أم لا"، موضحةً: "نحتاج إلى مزيد من الأدلة لإثبات ذلك، على الرغم من أن ضلوع إجراءات الإرهاب البيولوجي في هذه الظاهرة غير مستبعد".

 

روحاني يحتج لدى رئيس السلطة القضائية على "التمييز السياسي" في محاكم الفساد

 

روحاني ورئيسي

 

أعلنت مصادر صحافية إيرانية، اليوم الأحد 15 سبتمبر (أيلول)، أن اجتماع رؤساء السلطات الإيرانية الثلاث، أمس السبت، شهد احتجاج الرئيس الإيراني، حسن روحاني، لدى رئيس السلطة القضائية، إبراهيم رئيسي، على التمييز الذي يتم في قضايا مكافحة الفساد الاقتصادي، طبقًا للجناح السياسي الذي ينتمي إليه المتهمون، واصفًا تعامل السلطة القضائية في هذا الصدد بأنه "تمييز سياسي".

وأضافت وكالة "فارس" أن تصريحات الرئيس الإيراني في هذا الاجتماع قوبلت برد فعل من رئيس السلطة القضائية، إبراهيم رئيسي، ونائب رئيس السلطة القضائية، غلام حسين محسني إيجه إي.

ورغم انتشار أنباء هذا الخلاف، فإن رئاسة الجمهورية والقضاء الإيراني لم يعلقا على هذا الخبر حتى الآن.

وكان مكتب العلاقات العامة التابع لرئاسة الجمهورية قد أعلن، أمس السبت، أن "هناك كثيرًا من الملاحظات" حول اقتراح إقامة "محاكم جديدة ضد الفساد والإخلال الاقتصادي"، ولكن تم تقديم هذا الاقتراح، من قبل رئيس السلطة القضائية السابق، صادق لاريجاني، إلى المرشد الإيراني علي خامنئي، وتمت الموافقة عليه.

يذكر أنه بعد الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي، ونشوب أزمة في سوق العملات الصعبة في إيران، تمت المصادقة على اقتراح "تخصيص محاكم جديدة لمواجهة الفساد الاقتصادي" الذي قدمه صادق لاريجاني، الرئيس السابق للسلطة القضائية، وحظي بموافقة المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي.



 

رحماني فضلي: يجب أن نستمر في مواجهة خلع الحجاب

 

قال وزير الداخلية الإيراني، عبد الرضا رحماني فضلي، في اجتماع للمجلس الاجتماعي، اليوم الأحد 15 سبتمبر (أيلول)، حول موضوع الحجاب والعفة: "إن قضية خلع الحجاب أولوية بالنسبة لنا، للتعامل وفق منهج جاد ووقائي، والأولوية التالية هي قضية تنظيم العمل في هذا المجال، والأماكن العامة هي واحدة من أولوياتنا".

وأضاف رحماني فضلي: "مواجهة خلع الحجاب يجب أن تتواصل. على سبيل المثال، لا ينبغي أن نتابع الموضوع في فصل الصيف، في الأجواء الحارة التي یتم فیها خلع الحجاب بشکل أکبر، ونترك الأمر في فصل الشتاء".

وأضاف رحماني فضلي: "يجب تطبيق القانون"، مضيفًا: "قدمت اقتراحات بتعزيز إنتاج العباءة السوداء-الشادور، وهناك اقتراح بتخفیض رسومها الجمرکیة إلی الصفر، ما دامت هناك حاجة إلی استیرادها".

 

الناشطة العمالية الإيرانية من داخل السجن: أخبروني كيف أشكو القضاء؟

 

أفادت مصادر حقوقية إيرانية، اليوم الأحد 15 سبتمبر (أيلول)، بأن سبيده قليان، الناشطة العمالية المدنية التي اعتقلت وحُكم عليها بالسجن لمدة خمس سنوات بتهمة المشارکة في احتجاجات عمال قصب السكر في هفت تبه، قامت بإرسال ملف صوتي من سجن قرشاك ورامين، تطلب فيه تعريفها بكيفية تقديم شكوى ضد السلطة القضائية.

في هذا الملف الصوتي، الذي نشرته إحدى وسائل الإعلام الخارجیة الناطقة باللغة الفارسية، تقول قلیان: "أرى کل لیلة كوابيس بسبب انتشار الأخبار الكاذبة وغير القانونية من الإذاعة والتلفزیون. قولوا لي كيف أقدم شکوی؟ كيف أقدم شکوی ضد برنامج (20:30)، ووكالة أنباء (فارس)؟ أخبروني كيف أقدم شکوی ضد القضاء؟ استمعوا إلى صوتي".

وأکدت سبيدة قلیان أن صوت صراخها يسمعه "نحو 1500 سجینة بریئة في سجن قرشك ورامين". كما تحدثت عن التعذيب والتحقيق المطول في السجن، مضيفةً أنها كان تحت ضغط المحققين للحصول على اعترافات قسرية.

وأضافت سبیده قلیان: "في 20 فبرایر (شباط)، عاد المحقق إلى غرفة التحقيق، وقال: لدي اقتراح لك، تأتین بتسريحة ولون شعر فرید من نوعه، وبأي ملابس تحبینها، حتى من دون وشاح، اظهري أمام الكاميرا کیفما تريدين، وقولي إنك خُدعت.. ساعدي في عمل فيلم وثائقي عن خداعك حتى نتمكن من مساعدتك في العودة إلى عائلتك. وإلا فإننا لن نستطیع مساعدتك، ولن نمنحك أبدًا فرصة الحرية مرة أخرى".

يذكر أن سبیده قلیان تم اعتقالها، في وقت سابق، وتم بث فیلم وثائقي في التلفزیون الإیراني بعنوان "تصميم محترق"، ضدها وضد غيرها من معتقلي الاحتجاجات العمالیة.

 

300 ناشط مدني إيراني یحذرون "الجمهوریة الإسلامیة" من التمييز ضد المرأة

 

سحر خداياري المعروفة بـ "الفتاة الزرقاء"

 

في بیان صدر بمناسبة وفاة سحر خدایاري، المعروفة باسم "الفتاة الزرقاء"، اليوم الأحد 15 سبتمبر (أيلول)، أدان أكثر من 300 ناشط في مجال حقوق المرأة التمييز ضد النساء في مختلف مؤسسات الجمهورية الإسلامية.

وأكد النشطاء في البیان أن "موت سحر خدایاري مؤلم لكل الضمائر الواعية"، وأضافوا: "علينا أن نفعل شيئًا للشباب، ولا سيما الفتيات الإيرانيات المتمکنات والبریئات، کي لا یحرقن أنفسهن ومستقبل بلدهن من أجل إیصال صوتهن والتعبیر عن مطالبهن الجزئیة والکلیة، إلی کبار المسؤولین".

ودعا الموقعون على البيان رؤساء السلطات الثلاث "لا سیما رئیس السلطة القضائية"، إلى "الامتناع عن الإنكار والتجاهل التاريخي لقضايا النساء ومشاکلهن خلال فترة ولايتهم، وأن یترکوا ذکرًا حسنًا لهم في التاریخ الإیراني، من خلال دعم مطالب النساء المضطهدات".

كما طالبوا "العلماء والفقهاء وکبار مجتهدي الحوزات العلمیة الإيرانية" إلى تقدیم ردود جديدة ومعقولة وواضحة لمطالب المرأة المشروعة".

وكانت الناشطات النسويات قد انتقدن سلوك حكومة جمهورية إيران الإسلامية، بأن المسؤولين التنفيذيین "يتعاملون بازدواجیة مع مطالب المرأة".

كما تم تحذير الأجهزة الأمنية من عدم إلصاق التهم السیاسیة بالمطالب الاجتماعية للنساء الإیرانیات، خاصة "الشابات والفتيات اللواتي يرغبن في الذهاب إلى الاستاد، وغيرها من المطالب المشروعة".



 

برلماني إيراني يطالب باحتجاز السفن التجاریة المتجهة إلی کندا

 

طالب حشمت الله فلاحت بيشه، عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإیراني،  اليوم الأحد 15 سبتمبر (أيلول)، بمصادرة السفن التي تحمل شحنات إلى کندا، في مضيق هرمز، ردًا على مصادرة وبيع بعض ممتلكات جمهورية إيران الإسلامية في كندا، لتعويض ضحايا الهجمات الإرهابية.

وقال فلاحت بيشه: "يجب أن ننتهز كل الفرص الممكنة، لا سيما طلب مصادرة السفن والبضائع المتجهة من مضیق هرمز إلى کندا، وینبغي القیام بهذه الخطوة بأسرع وقت ممکن".

وقد أعلنت شبکة "غلوبال نیوز" الکندیة أنه وفقًا لحكم أصدرته المحكمة العليا في أونتاريو، أغسطس (آب) الماضي، فقد تلقى ضحايا هذه الهجمات جزءًا من عائدات بيع مبانٍ مملوكة لإيران في أوتاوا وتورونتو.

وکتبت "غلوبال نيوز" أنه تم بيع هذه المباني بمبلغ 28 ملیون دولار، وفقًا للوثائق الرسمية، وتم الحصول على تعويض عن جميع الهجمات التي قامت بها حماس (فلسطين) وجماعة حزب الله (لبنان).



 

 

"واشنطن بوست": إقالة بولتون جاءت بسبب رفضه لإلغاء العقوبات الإيرانية

 

 

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، اليوم السبت 14 سبتمبر (أيلول)، نقلاً عن شخص مقرب من مستشار الأمن القومي الأميركي المقال، جون بولتون، إن إقالته تعود إلى اختلاف وجهات النظر بينه وبين الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، حول اقتراح الأخير بشأن إمكانية رفع العقوبات الأميركية على إيران، من أجل التمهيد لإجراء تفاوض بين إيران وأميركا.

وكانت الجمهورية الإسلامية الإيرانية قد اشترطت سابقًا رفع العقوبات عنها لإمكانية إجراء حوار بين البلدين.

وكان الرئيس الأميركي قد أقال جون بولتون، يوم الاثنين الماضي، خلال تغريدة مفاجئة، ولكن مستشار الأمن القومي المقال ادعى، بعد يوم من تغريدة ترامب، أنه هو الذي قدم استقالته.

ولتبرير قراره بإقالة جون بولتون، أشار ترامب إلى كثير من الاختلافات السياسية بينهما، موضحًا أن بولتون تسبب في تراجع مفاوضات نزع السلاح بين أميركا وكوريا الشمالية. ولم يشر ترامب إلى موضوع إيران.

وفي المقابل، لم يشر بولتون إيضًا إلى أسباب تنحيه عن هذا المنصب، غير أن بولتون كثيرًا ما اتخذ مواقف معادية لإيران منذ تعيينه في منصبه في أبريل (نيسان) 2018.

تجدر الإشارة إلى أنه بعد تعيينه في منصبه، آنذاك، انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني، في مايو (أيار) 2018، وقامت بفرض عقوبات شديدة على طهران تستهدف قطاع النفط والمصارف.

وأعربت الحكومة الإيرانية، مرارًا وتكرارًا، عن رغبتها في إجراء تفاوض مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، ولكن سلطات طهران قالت إن إجراء أي نوع من الحوار مرهون بإلغاء العقوبات.

 

صناديق التقاعد التابعة للقوات المسلحة الإيرانية "على أعتاب الانهيار التام"

 

أعلنت مصادر إعلامية دولية أن 17 من أصل 18 صندوق تقاعد في إيران، بما في ذلك صناديق تقاعد القوات المسلحة الإيرانية، "أفلست ماليًا وعلى أعتاب الانهيار التام".

وأفادت قناة "فوكس نيوز" التلفزيونية، أمس الجمعة 13 سبتمبر (أيلول)، وفقًا للوثائق التي استعرضها مسؤولو مجلس الأمن القومي الأميركي، والتي تحتفظ القناة بنسخة منها، أفادت بأن الانهيار المالي لصناديق التقاعد الإيرانية في جميع أنحاء البلاد يعود إلى العقوبات الشديدة التي فرضتها إدارة الرئيس دونالد ترامب على الجمهورية الإسلامية، في أعقاب حملة ضغوط قصوى على إيران لإعادة التفاوض على صفقة نووية.

وأضافت "فوكس نيوز" أن نحو 80 في المائة من صناديق التقاعد الإيرانية تعتمد على الإعانات الحكومية، والتي- وفقًا للوثائق- لا توفر أموالا كافية لدعم صناديق التقاعد، بل إن هذه الإعانات ليست أكثر من "دعم غير مستدام" لتلبية حاجات الغذاء والدواء والوقود.

ولم تشر القناة إلى أي مصدر أو تفاصيل أخرى حول هذه الوثائق التي استعرضها البيت الأبيض، قائلة: "إضافة إلى هذا، هناك علامات على أزمة متنامية في سوق العقارات في إيران، وتحديات اقتصادية أخرى".

الجدير بالذكر أن مدنًا إيرانية عديدة تشهد خلال السنتين الماضيتين احتجاجات لشريحة المتقاعدين في طهران وباقي المحافظات الإيرانية، للمطالبة بحقوقهم، وعدم كفاية رواتبهم.

 

الهبوط الأرضي في طهران يقترب من أشهر ميادين العاصمة الإيرانية

 

 

أشار رئيس منظمة رسم وإعداد الخرائط في إيران، مسعود شفيعي، اليوم السبت 14 سبتمبر (أيلول) إلى الانتشار الواسع لظاهرة الهبوط الأرضي في بعض المناطق في العاصمة الإيرانية طهران، قائلا إن نطاق هذه الظاهرة يقترب من ميدان آزادي (الحرية)، في مدخل طهران.

وفي تصريح لوكالة "فارس" للأنباء، أضاف شفيعي أن هناك هبوطًا أرضيًا يصل إلى 5 أو 10 سنتيمترات في بعض مناطق العاصمة، لافتًا إلى أن أكبر مستوى هبوط في طهران يصل إلى أكثر من 20 سنتيمترًا، وقد حدث في جنوب غربي طهران، مسجلا "أحد أعلى مستويات الهبوط الأرضي في البلاد".

وأردف أن المنطقتين 10 و19 في طهران باتجاه محافظة البرز، ودشت، ورامين وإسلام شهر، وباكدشت، وكذلك في مركز طهران باتجاه مطار الإمام الخميني، كلها تأثرت بالهبوط الأرضي.

وكان رئيس منظمة الجيولوجيا في إيران، علي رضا شهيدي، قد أشار سابقًا إلى حدوث هبوط في 300 سهل في إيران، وقال: "في الاتحاد الأوروبي، يُعتبر الهبوط بمستوى 4 مليمترات خطرًا وأزمة، في حين أن هذا الهبوط في بعض السهول الإيرانية يصل إلى 35 سنتيمترًا".

وفي السياق، أكدت صحيفة "نيتشر" البريطانية، في تقرير لها العام الماضي، على أن "هناك مناطق في طهران تهبط بمقدار 25 سنتيمترًا سنويًا، فيما يعتبر أعلى معدلات الهبوط الأرضي في العالم".

تجدر الإشارة إلى أن ميدان آزادي يقع في مدخل العاصمة طهران، ويتوسطه برج آزادي الذي يرتفع 50 مترًا، وهو مغطى بالرخام بشكل كامل. ويعد الميدان والبرج من معالم العاصمة طهران.

 

وزير النفط الإيراني منتقدًا "ائتمان الـ15 مليار دولار": ديون علينا تسديدها

 

 

انتقد وزير النفط الإيراني، بيجن زنغنه، اليوم السبت 14 سبتمبر (أيلول)، خط الائتمان الذي اقترحته فرنسا بقيمة 15 مليار دولار، قائلا إن هذا الخط "سيجعل إيران مستدينة".

وفي كلمة له خلال توقيع عقد تطوير حقل بلال للغاز، أضاف زنغنه: "إن خط الائتمان الأوروبي البالغ 15 مليار دولار ليس المقصود منه تخفيف العقوبات الأميركية، حيث إن تخفيف العقوبات يعني بيع النفط".

وأكد الوزير الإيراني أن بلاده طالبت منذ البداية جميع الأطراف برفع العقوبات حتى تتمكن من بيع نفطها، لأن "خط الائتمان الأوروبي سيكون في المستقبل بمثابة قرض لإيران علينا تسديده".

كانت فرنسا قد اقترحت سابقًا، خط ائتمان بنحو 15 مليار دولار، لصالح إيران حتى نهاية العام الحالي، من أجل عودة طهران إلى الامتثال الكامل للاتفاق النووي المبرم عام 2015.

وفي المقابل، كان وزير الخزانة الأميركي، ستيفن مانوتشين، قد علق، أمس الجمعة، خلال مؤتمر صحافي، على ما نشرته بعض وسائل الإعلام، وما صرح به بعض المسؤولين الأميركيين من احتمال موافقة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على خطة نظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون، باعتماد مالي قيمته 15 مليار دولار لصالح إيران، مجددًا التأكيد على سياسة الولايات المتحدة المتمثلة في انتهاج سياسة الضغوط القصوى ضد طهران.

وقال مانوتشين: "لن تكون فرنسا قادرة على توفير خط ائتمان بقيمة 15 مليار دولار لشراء النفط الإيراني دون موافقة الولايات المتحدة".

هروب عمدة مدينة صدرا الإيرانية الأسبق.. والمدعي العام يعد "بإعادته"

 

 

أكد مدعي عام محكمة الثورة في شيراز، حيدر آسيابي، اليوم السبت 14 سبتمبر (أيلول)، نبأ هروب منوشهر قائدي، عمدة مدينة صدرا الإيرانية الأسبق، للخارج قائلًا: "هناك إجراءات جارية لإعادته".

كان منوشهر قائدي العمدة الأسبق لمدينة صدرا، وجاء بعده عباس ملك زاده، في منصب عمدة المدينة، ولکن تم اعتقاله هو الآخر، وفصل من الخدمة مع عدد من موظفي البلدية الآخرين.

وتم مؤخرًا تعيين رضا أنصاري عمدة لهذه المدينة، منذ 25 أغسطس (آب) الماضي.

ووفقًا لوكالة أنباء الجمهورية الإسلامية (إرنا)، قال حيدر آسيابي، مدعي عام محكمة الثورة في شيراز: "تجري مراسلات ضرورية حاليًا مع وزارة العدل، بالإضافة إلى قسم الشؤون الدولية في السلطة القضائية، من أجل إعادته إلى إيران".

وبناءً على الاتهامات وحكم المحكمة، کان قائدي ممنوعًا من السفر، ولکنه استطاع مغادرة البلاد، العام الماضي، بشکل غير قانوني.

وأكد مدعي عام محكمة الثورة في شيراز أنه سيتم بيع کفالات ضامني هذا الشخص بالمزاد، قائلا: "يجري حاليًا بيع الکفالتين في المزاد العلني: واحدة داخل المحافظة، والثانية خارجها".

وطبقًا للتقارير، فقد سافر منوشهر قائدي، بشكل غير قانوني، من البلاد، أغسطس (آب) الماضي، بعد أن حكمت عليه السلطة القضائية بالسجن ودفع غرامة مالية.

يذكر أن عمدة صدرا السابق حكم عليه بالسجن لمدة 15 عامًا وغرامة نقدية تعادل الأموال التي اکتسبها بطريقة غير قانونية، والعزل الدائم من الخدمات الحكومية، بتهمة تلقي رشوة قدرها مليار و700 مليون تومان، نقدًا، و210 مسکوکات ذهبية، وشقة بقيمة 300 مليون تومان.