ارتفاع أسعار الدواجن في طهران إلى 40 ألف تومان للكيلو | ایران اینترنشنال

ارتفاع أسعار الدواجن في طهران إلى 40 ألف تومان للكيلو

أفادت وسائل إعلام إيرانية، اليوم الاثنين 26 يوليو (تموز)، بارتفاع أسعار لحوم الدجاج إلى 40 ألف تومان للكيلو الواحد.

يشار إلى أن أسعار الدجاج في طهران كانت قبل أسبوعين تتراوح بين 33 إلى 37 ألف تومان، ولكن التقارير الواردة تفيد بارتفاع هذه الأسعار إلى 40 ألف تومان للكيلو الواحد.

وكتبت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إيسنا) في تقريرها الميداني، اليوم الاثنين، أن سعر الدجاج للكيلو الواحد تراوح اليوم بين 37 إلى 40 ألف تومان. وأضافت أن عرض الدجاج بالسعر الحكومي يقتصر على ميادين الفواكه والخضراوات وبعض المحلات.

الرئيس الإيراني وناشطة إيرانية من بين أهم 100 شخصية لمجلة "تايم"

نشرت مجلة "تايم"، كعادتها كل سنة، قائمة تضم أهم 100 "شخصية مؤثرة"، وكان من بينهم نسرين ستوده، المحامية والناشطة في مجال حقوق الإنسان، وكذلك إبراهيم رئيسي، رئيس جمهورية إيران.

وعرضت مجلة "تايم" هذه الوجوه المائة في 6 أقسام؛ حيث أُدرج اسم نسرين ستوده في قسم "الرموز"، وأُدرج اسم رئيسي في قسم الشخصيات السياسية.

وفي قسم الرموز، تظهر إلى جانب ستوده أسماء شخصيات مثل منى ومحمد الكرد، النشطاء الفلسطينيين، وكذلك الأمير هاري وزوجته ميغان، العضوين السابقين في العائلة المالكة البريطانية.

أما قسم الشخصيات والزعماء السياسيين، فقد ورد اسم الرئيس الحالي للولايات المتحدة، جو بايدن، والرئيس السابق، دونالد ترامب، بالإضافة إلى رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي.

كما قدمت مجلة "تايم" شخصيات أخرى في أقسام "الفنانين" و"الرواد" و"المبتكرين".

"صداي ميراث": شحنة من المجوهرات "الأثرية" تدخل السوق السوداء الإيرانية قادمة من أفغانستان

أفاد موقع "صداي ميراث" الإيراني أن شحنة مجوهرات زنة 12 كيلوغرامًا، وصلت إلى إيران قادمة من أفغانستان، وتم بيع جزء منها في السوق السوداء.

وبحسب الموقع فإن مجموعة المجوهرات التي وصلت إلى ساري، مركز محافظة مازندران شمالي إيران، قبل شهر من سقوط حكومة أشرف غني، تضمنت سوارين، وقلادة، وحزام ذهب تركواز عليه نقش تنين، و8 أقراط ذهبية مزينة بأحجار، وأزرار فيروزية، وأزرار ذهبية، وشماعات ملابس ذهبية.

وفقًا للموقع فإنه تم بيع حوالي كيلوغرامين و170 غرامًا من هذه القطع لأحد المشترين المشهورين للآثار التاريخية في إيران مقابل خمسة مليارات تومان، وأن هذا المشتري وكذلك البائع الرئيسي يبحثون عن عملاء أجانب.

ووفقًا للتقرير، يتردد أن القطع الأثرية قد تم الحصول عليها من الحفريات غير القانونية في "طلاتبه" في أفغانستان، حيث تم اكتشاف كنز" كنجينة باختر".

وفي فبراير (شباط) الماضي، أعرب مير رحمن رحماني، رئيس مجلس النواب الأفغاني، عن قلقه بشأن أمن "كنجينه باختر"، داعيًا إلى إرسال القطع الأثرية إلى بلد آمن. 

لكن هذه التصريحات قوبلت برد حاد من القصر الرئاسي الأفغاني، الذي قال إن الكنز ستتم حمايته مثل الثروة الوطنية.

"الوكالة الذرية": حالات التحرش بمفتشاتنا "غير مقبولة".. وطهران: تم تشديد الإجراءات الأمنية

أصدرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم، الأربعاء 15 سبتمبر (أيلول)، بيانا حول تعرض مفتشات الوكالة للتحرش من قبل حراس المنشآت النووية الإيرانية، ووصفت الحالات التي تم الإبلاغ عنها، بـ"غير المقبولة".

ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن دبلوماسيين أن مسؤولي الأمن في إيران قد تحرشوا جنسيا بعدد من مفتشات الوكالة الدولية للطاقة الذرية، خلال الأشهر القليلة الماضية.

وأضافت الصحيفة، أمس الثلاثاء، أن الدبلوماسيين قالوا إن المضايقات التي حدثت في منشأة نطنز، ولم يتم الإعلان عنها من قبل، شملت ملامسة مفتشات الوكالة الدولية للطاقة الذرية من قبل عناصر الأمن الذكور، وأمرهم للمفتشات بخلع بعض الملابس.

وذكر بيان الوكالة الدولية للطاقة الذرية، والذي حصلت عليه وكالة الأنباء الفرنسية، أن المنظمة أبلغت "بشكل فوري وحازم" القضية إلى إيران، وطالبت صراحة بمنع تكرار مثل هذه الحالات غير المقبولة.

وأضاف البيان أنه لم يتم الإبلاغ عن مثل هذه الحالات منذ أن أبلغت الوكالة القضية إلى إيران.

وبعد ساعات من تقرير صحيفة "وول ستريت جورنال"، كتب كاظم غريب أبادي، مندوب إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، على تويتر: "تم تشديد الإجراءات الأمنية في المنشآت النووية الإيرانية بشكل معقول، والتزم مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالتدريج بالقواعد والقوانين الجديدة".

وأعرب بعض الدبلوماسيين عن قلقهم من أن الإعلان عن هذه القضايا قد يضر بالعلاقات بين الوكالة الدولية للطاقة الذرية وإيران اللذين توصلا إلى اتفاق مؤخرا.

 

الحكومة الإيرانية تصدر ترخيصا بـ"إنتاج 5 لقاحات محلية".. ونحو 20 ألف إصابة جديدة بكورونا

أعلنت وزارة الصحة الإيرانية اليوم، الأربعاء 15 سبتمبر (أيلول)،  عن تسجيل أكثر من 19 ألف و731 إصابة جديدة بفيروس كورونا في البلاد خلال الـ24 ساعة الماضية، كما أعلنت عن وفاة 452 شخصا خلال الفترة نفسها.

وأضافت الصحة الإيرانية أنه تم خلال الـ24 ساعة الماضية حجز أكثر من 3016 شخصا من المصابين بفيروس كورونا في المستشفيات والمراكز العلاجية في إيران.

وبناء على إحصاءات وزارة الصحة، فقد ارتفع إجمالي الوفيات منذ تفشي كورونا في البلاد حتى الآن، إلى 115 ألفا و619 شخصا.

يشار إلى أن الإحصائيات الرسمية التي أعلنت عنها وزارة الصحة كانت دائما موضع شك من قبل عدد من مسؤولي الصحة الإيرانيين، وفي هذا الصدد، قيل إن عدد المصابين والوفيات يبلغ ضعف الإحصاءات الرسمية على الأقل.

وفي الوقت نفسه، أعلن وزير الصحة الإيراني، بهرام عين اللهي، اليوم الأربعاء، أن الحكومة الجديدة أصدرت ترخيصا بإنتاج 5 لقاحات محلية وهي: سيناجن، ورازي، وباستور، وفخرا، وبركت.

ويأتي هذا بعدما أعلن مصطفى قانعي، عضو اللجنة الوطنية للقاح كورونا، أن المرحلة الأولى من الدراسات السريرية للقاح "نورا" قد اكتملت، ولكن لم يتم نشر أي نتائج حول اللقاح حتى الآن، ولم يتم نشر أي نتائج أيضا حول لقاح "فخرا".

وتنتمي حاليًا أهم شركة لتصنيع اللقاحات إلى مقر تنفيذ أمر الإمام. وكان المقر، الذي يديره مكتب المرشد الإيراني، قد وعد بإنتاج 50 مليون لقاح كورونا حتى 22 سبتمبر الحالي وتسليمها إلى وزارة الصحة، لكنه أنتج حتى الآن 1.5 مليون لقاح، بحسب المسؤولين الإيرانيين.

وتسارعت واردات اللقاحات إلى إيران في الأيام الأخيرة، لكن مسعود بزشكيان، عضو لجنة الصحة في البرلمان الإيراني، قال إن الطلب على شراء اللقاح تم في الحكومة السابقة، وأن الحكومة الحالية "لم تقم بتقديم طلب لشراء اللقاح".

وفي الأيام الأخيرة، أثيرت نقاشات واسعة النطاق حول السبب الرئيسي للتأخير في استيراد اللقاحات، حيث اعتبر مؤيدو إبراهيم رئيسي تسريع واردات اللقاح خلال الأيام الأخيرة بأنه دليل على تقاعس حكومة حسن روحاني بهذا الخصوص، وقالوا إن حكومة روحاني كانت تطرح أعذارا سياسية لعدم استيراد اللقاحات.

لكن منتقدو حكومة رئيسي، قالوا إن مواضيع مثل أوامر المرشد الإيراني بحظر استيراد اللقاحات البريطانية والأميركية، ووعود لجنة تنفيذ أمر الإمام بإنتاج 50 مليون جرعة من اللقاح في سبتمبر، والعقوبات لعبت دورًا في عدم استيراد اللقاح.

المعلمون الإيرانيون يواصلون الاحتجاج على عدم تنفيذ خطة التصنيف بشعار "لا للتمييز"

للمرة الثانية نظمت مجموعة من المعلمين الإيرانيين وقفة احتجاجية أمام البرلمان الإيراني، اليوم الثلاثاء 14 سبتمبر (أيلول)، وكذلك أمام إدارة التربية والتعليم في محافظة لورستان، للاحتجاج على عدم تنفيذ خطة "التصنيف الوظيفي" وظروفهم المعيشية.

وبحسب التقارير، ردد المدرسون المحتجون شعارات مثل "لا استسلام، لا حل وسط، تصنيف دون طلب" و"المعلم يموت ولا يقبل التمييز".

وكتبت وكالة أنباء "إيلنا" أن المعلمين يريدون التنفيذ الكامل لمخطط التصنيف، والذي يضمن زيادة الرواتب بنسبة تصل إلى 80 في المائة، لكن الخطة عارضتها الحكومة ومنظمة التخطيط والميزانية.

وقال محمد رضا نيك نجاد، ممثل معلمي التربية والتعليم، "يبدو أن الحكومة الجديدة ومنظمة التخطيط والميزانية لا يريدان زيادة الرواتب".

وقبل 3 أيام، تجمعت مجموعة من المعلمين في شيراز والأهواز احتجاجا على عدم تنفيذ خطة "التصنيف". وردد المتظاهرون هتافات مثل "إذا لم تحل مشكلتنا ستغلق المدرسة".

برلماني إيراني يطالب أوروبا بتحمل جزء من تكلفة "الحرب ضد المخدرات"

طالب وحيد جلال زاده، رئيس لجنة الأمن القومي بالبرلمان الإيراني، أوروبا بدفع جزء من تكلفة مكافحة عبور المخدرات.

وقال زاده، خلال لقاء مع السفير الدنماركي في طهران جاسبر وور، إن "عدة آلاف من الشباب الإيرانيين لقوا حتفهم بهذه الطريقة في أنشطة إيران في مكافحة تهريب المخدرات".

وشدد جلال زاده على أن عبور المخدرات من حدود أفغانستان إلى أوروبا فرض الكثير من التكاليف على إيران، مؤكدا أنه من الضروري لدول الاتحاد الأوروبي أن تلعب دورًا أكثر فاعلية ونشاطا في هذه المعركة ودفع جزء من التكاليف.

كما شدد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان الإيراني على ضرورة تعزيز التعاون الأمني والاستخباراتي المشترك في مكافحة الإرهاب والتطرف والجماعات المعارضة للنظام الإيراني المتمركزة في أوروبا.

الخارجية الإيرانية محاولة تبرئة المرشد: لم يكن هناك خط أحمر بخصوص استيراد لقاح كورونا

استمرارًا لجهود النظام الإيراني الأخيرة لتبرئة المرشد علي خامنئي وأوامره بمنع استيراد اللقاح، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، اليوم الاثنين 13 سبتمبر (أيلول)، إنه "لم يكن لدينا خط أحمر في هذا الخصوص".

وأضاف خطيب زاده: "بخصوص استيراد لقاح كورونا لم ولن يكون لدينا خط أحمر".

وقال إن وزارة الصحة هي "السلطة الوحيدة المختصة" في موضوع واردات اللقاحات. وأضاف: "إن وزارة الصحة لم تر في بعض الأحيان أنه من المصلحة [استيراد اللقاح]، حيث كان الاعتقاد أن هذه المصادر غير موثوقة".

وكان علي خامنئي قد أعلن في 8 يناير (كانون الثاني) الماضي منع استيراد "اللقاح الأميركي والبريطاني" ضد كورونا إلى إيران، مضيفًا أنه لا يثق بفرنسا أيضًا.

تجدر الإشارة إلى أن أوامر خامنئي هذه أدت إلى التفشي الواسع لفيروس كورونا، مما أثار موجة من الانتقادات ضد المرشد الإيراني.

وعلى الرغم من هذا، سعى مسؤولو الجمهورية الإسلامية، خلال الأسابيع الأخيرة، إلى إلقاء اللوم على حكومة حسن روحاني لعدم استيراد لقاح كورونا.

لليوم الرابع على التوالي.. مدفعيات الحرس الثوري الإيراني تقصف مرتفعات كردستان العراق

أفادت منظمة "هنغاو" لحقوق الإنسان، وكذلك الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، بأن مدفعيات الحرس الثوري قصفت مرتفعات كردستان العراق، اليوم الاثنين 13 سبتمبر (أيلول)، لليوم الرابع على التوالي.

وأضافت "هنغاو" أن مدفعيات الحرس الثوري الإيراني قصفت مرتين مرتفعات برزين وسيدكان في شمال كردستان العراق.

وقد بدأت هجمات الحرس الثوري على هذه المناطق منذ 3 أيام بطائرات مسيرة وقصف مدفعي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، اليوم الاثنين، إن الهجمات "استهدفت مواقع إرهابية".

وقبل ذلك بيوم التقى علي شمخاني، سكرتير مجلس الأمن القومي الإيراني، برئيس الوزراء العراقي، واعتبر أن وجود الأحزاب الكردية المعارضة للنظام الإيراني في إقليم كردستان، "مخل بأمن الحدود".

وقال كاوه بهرامي، رئيس أركان قوات البيشمركة الكردستانية التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، قال إن الجمهورية الإسلامية استخدمت 16 طائرة مسيرة انتحارية في الهجمات الأخيرة، تم تدمير إحداها من قبل قوات الحزب قبل أن تصيب الهدف.