إيران  تطلب مساعدة مالية من الصليب الأحمر لمواجهة الجفاف في 4 محافظات | Page 2 | ایران اینترنشنال

إيران  تطلب مساعدة مالية من الصليب الأحمر لمواجهة الجفاف في 4 محافظات

قال حسن اسفنديار، المدير العام للعمليات والبرامج الإنسانية لجمعية الهلال الأحمر الإيرانية، إن طهران طلبت مساعدة مالية من الصليب الأحمر للتعامل مع الجفاف.

وأشار إسفنديار، إلى الجفاف الشديد في 4 محافظات في البلاد، قائلا: "لقد طلبنا من الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر مساعدة قدرها مليون فرنك سويسري".

وأضاف مسؤول الهلال الأحمر الإيراني أن إيران تعاني بشدة من تغير المناخ منذ بداية عام 2019، وبدأت بعض هذه الآثار مع فيضانات النوروز قبل عامين.

وقال المدير العام للبرامج الإنسانية في الهلال الأحمر، إنه تم تقديم طلب تحت عنوان صندوق الإغاثة في حالات الطوارئ إلى الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر لتغطية المحافظات الأربع المنكوبة بالجفاف وهي خراسان الجنوبية، وكرمان، وهرمزكان، وبلوشستان.

وأضاف إسفنديار أن مساعدات الصليب الأحمر، في حال تخصيصها، ستستخدم لسبل عيش الأسر المتضررة، وإمداد شبكات مياه الشرب وتطوير البنية التحتية لإمدادات المياه في هذه المناطق. وفي المرحلة الثانية، سيتم طلب المزيد من المساعدات الدولية لهذه المحافظات الأربع.

بنك "ملي" الإيراني: التقارير عن إفلاسنا "سطحية" و"غير مهنية"

وصف بنك "ملي" إيران في بيان له التصريحات والتقارير حول إفلاس البنك بأنها "سطحية" و"غير مهنية".

وذكر البنك أنه وفقًا لقانون النقد والمصارف، في حالة عدم قدرة البنك على السداد، فإن البنك المركزي سيكون مسؤولًا عن إدارة البنك أولًا، لكن بنك "ملي" ليس في مثل هذه الوضع على الإطلاق.

وردًا على التكهنات بشأن إفلاس بنك "ملي" عقب نشر البيانات المالية للبنك، كتب وزير الشؤون الاقتصادية والمالية الإيراني، على حسابه على "تويتر": "الخلل في توازن البنك الذي يعتمد على الحكومة لا يشكل أي خطر على الناس والمودعين".

وأضاف إحسان خاندوزي أن نشر القوائم المالية للشركات والبنوك المملوكة للدولة مستمر، واصفًا الحكومة الجديدة بأنها قد ورثت العجز وعدم الانضباط.

وفي الأيام القليلة الماضية، وبعد نشر البيانات المالية لبنك "ملي" إيران لعام 2020، اتضح أن الخسائر المتراكمة للبنك بلغت 67 ألفًا و523 مليار تومان.

وبمقارنة هذا الرقم برأسمال البنك البالغ 92 ألف مليار تومان، فإن الديون المتراكمة لبنك ملي تشكل 73 في المائة من رأس مال البنك.

صحيفة "شرق": منع الإيرانيين الحاملين لإقامة في جورجيا من العودة إليها

ذكرت صحيفة "شرق" أنه لا يمكن للإيرانيين المقيمين في جورجيا العودة إليها. وكتبت أنه حتى الإيرانيون الذين يحملون جوازات سفر وبطاقات إقامة جورجية ظلوا وراء الحدود.

وفي هذا الصدد، قالت الصحيفة، اليوم الاثنين، إن حدود جورجيا مع إيران مغلقة منذ 23 فبراير (شباط) 2020، قبل 3 أيام من تأكيد أول حالة إصابة بفيروس كورونا في جورجيا، ولا زالت هذه القيود سارية حت الآن.

وبحسب "شرق"، فإن الحكومة الجورجية أغلقت "بقرار مفاجئ" حدودها أمام مركبات الترانزيت الإيرانية، بينما يمكن لشاحنات الترانزيت من الدول الأخرى دخول جورجيا بسهولة.

وكتبت صحيفة "شرق": "الغريب أن  أكثر الإيرانيين الذين غادروا جورجيا إلى دولة أخرى بعد تلقي جرعتين من اللقاح والإقامة الدائمة في جورجيا، ولم يعودوا إلى إيران إطلاقا، لم يُسمح لهم بدخول جورجيا وتمت إعادتهم من المطار".

وبحسب الصحيفة فإن بعض هؤلاء هاجروا بشكل كامل من إيران ونقلوا كل رؤوس أموالهم إلى جورجيا، و"هذه الأصول اليوم في خطر".

وكتبت "شرق" أنه على الرغم من ضمان إبراهيم رئيسي للإيرانيين الاستثمار في إيران، فإن هؤلاء الإيرانيين غير مستعدين لإعادة رؤوس أموالهم إلى إيران، و"قد تدفق المستثمرون الإيرانيون الذين يعيشون في جورجيا إلى تركيا".

إيقاف زورق يحمل هيروين وعلى متنه سبعة ركاب إيرانيين في ولاية غُجرات بالهند

أفادت وسائل إعلام هندية عن إيقاف زورق إيراني يحمل هيروين.

وكانت وسائل إعلام هندية قد قالت إن حرس الحدود وشرطة مكافحة الإرهاب ضبطوا زورقًا إيرانيًا بسبعة ركاب يحمل 30 إلى 50 كيلوغرامًا من الهيروين بقيمة 150 ألفًا إلى 250 ألف روبية في عملية مشتركة.

وقد دخل قارب الصيد هذا وعلى متنه سبعة ركاب إيرانيين المياه الإقليمية للهند. وتم القبض عليهم جميعًا واقتيدوا إلى ميناء غُجرات للاستجواب.

وبحسب وسائل إعلام هندية، أصبح ميناء غُجرات نقطة عبور لتهريب المخدرات من باكستان إلى إيران في السنوات الأخيرة.

أجور العمال الإيرانيين تكفي "35 % من تكاليف الأسرة"

تشير الإحصاءات الجديدة الصادرة عن وزارة العمل والرفاه الاجتماعي الإيرانية إلى أن الحد الأدنى لأجور العمال يغطي فقط 35 في المائة من نفقات الأسرة.

وأفادت وكالة أنباء "تسنيم" الإيرانية، اليوم الأحد 19 سبتمبر (أيلول) بأن الحد الأدنى للأجر السنوي للعمال في العام الماضي كان يغطي 35.3 في المائة من تكاليف الأسر الحضرية سنويا، و64.2 في المائة من التكاليف السنوية للأسر الريفية.

وكانت وزارة الطرق وبناء المدن الإيرانية قد أعلنت في يوليو (تموز) الماضي، أن 64 في المائة من دخل الأسرة في طهران والمناطق الحضرية الأخرى في إيران يذهب للإيجار فقط. 

وأشار التقرير إلى زيادة بنسبة 30.5 في المائة في التكاليف السنوية للأسرة الحضرية ليبلغ 63 مليون تومان في العام الماضي.

وأضاف التقرير أن متوسط التكاليف السنوية للأسر الريفية سجل زيادة تصل إلى 31.2 في المائة ووصل إلى ما يقرب من 35 مليون تومان. 

وأدت الظروف المعيشية السيئة للعمال في إيران في السنوات الأخيرة إلى مظاهرات احتجاجية في مختلف المدن الإيرانية.

ففي مايو (أيار) الماضي، أصدرت 15 نقابة عمالية ونقابية وثقافية بيانًا بمناسبة يوم العمال العالمي، احتجت خلاله على السياسات الاقتصادية والاجتماعية للنظام الإيراني، وأكدت أنها سبب "الفقر المتزايد" للعمال.

رابطة عائلات ضحايا الطائرات الأوكرانية تدعو الشرطة الكندية لإجراء تحقيق في الحادث

ذكرت صحيفة "أوتاوا سان" أن رابطة أسر ضحايا الطائرة الأوكرانية دعت الشرطة الكندية إلى فتح تحقيق جنائي لمعرفة "الجناة الحقيقيين" في إسقاط الطائرة.

وبحسب الصحيفة الكندية، فقد طلبت الرابطة أيضًا من الشرطة الكندية الاستعانة بمحكمة العدل الدولية ومنظمة الطيران المدني الدولية لإجبار إيران على التعاون في التحقيق.

وكانت رابطة عائلات ضحايا الطائرة الأوكرانية قد ذكرت، في وقت سابق، ردا على تحقيق قضائي حول إسقاط الطائرة في إيران أن القضاء في الإيراني "برأ" الجناة والمقصرين الرئيسيين "في إسقاط الطائرة وألقى باللوم على عدد قليل فقط من صغار الضباط".

وقال حامد إسماعيليون، المتحدث باسم رابطة أسر ضحايا الطائرة الأوكرانية، لصحيفة "أوتاوا سان" الكندية: "نشعر بخيبة أمل لأن رحلة "بي إس 752" لم تذكر مطلقًا في الانتخابات [الكندية]".

وأضاف أن الرابطة كتبت رسائل إلى جميع قادة الأحزاب السياسية خلال الحملة الانتخابية، لكنها لم تتلق أي رد ذي مغزى.

يذكر أنه قبل فترة وجيزة، قال مهرزاد زارع، والد آراد زارع أحد ضحايا الطائرة، في تجمع حضره رئيس وزراء كندا جاستن ترودو، قال مخاطبا ترودو: "السيد ترودو، لم نر أي عدالة حتى الآن".

وتقول أوكرانيا وكندا ومقررو حقوق الإنسان في الأمم المتحدة إن النظام الإيراني  لم يتعاون بشكل كامل في متابعة وكشف قضية إطلاق الصاروخ وقدم معلومات "مربكة".

زيادة وفيات وإصابات كورونا في إيران خلال الـ24 ساعة الماضية

بالتزامن مع إعلان رئيس مركز الأمراض المعدية بوزارة الصحة عن تراجع تدريجي في إحصاءات كورونا، أعلنت إدارة العلاقات العامة بالوزارة عن زيادة أخرى في عدد الوفيات والإصابات خلال الـ24 ساعة الماضية.

كما أعلنت وزارة الصحة الإيرانية، اليوم الأحد 19 سبتمبر (أيلول)، عن وفاة 391 شخصًا بسبب كورونا، خلال الـ 24 ساعة الماضية، وتم التعرف على ما يقرب من 16000 مريض جديد.

يأتي ذلك في حين أن عدد المتوفين بكورونا قد بلغ، أمس السبت، 355 حالة، واقترب عدد الإصابات الجديدة من 13 ألف حالة.

وبحسب آخر تقرير لوزارة الصحة، اليوم الأحد، فقد بلغ إجمالي عدد ضحايا كورونا 117182 شخصاً، وبلغ العدد الإجمالي للمرضى 5424835 مريضا.

وذكر التقرير أيضًا أن حوالي 7000 مصاب بكورونا تم إدخالهم إلى وحدة العناية المركزة بالمستشفيات بسبب تدهور حالتهم البدنية، وتم إدخال 2207 مرضى جدد في مستشفيات البلاد منذ يوم أمس السبت.

وقد جاء إعلان وزارة الصحة وبعض المسؤولين عن الإحصائيات الرسمية لكورونا يومياً، فيما اعتبر مسؤولو منظمة النظام الطبي الإيرانية أن الإحصائيات الحقيقية تزيد 3 إلى 4 أضعاف الإحصائيات الرسمية.

وفي غضون ذلك، أشار محمد مهدي كويا، رئيس مركز إدارة الأمراض المعدية بوزارة الصحة، اليوم الأحد، إلى انخفاض عدد الوفيات والإصابات والحجز في المستشفيات، وتوقع أن تصل معظم المحافظات إلى مرحلة "الهدوء"، لكن المحافظات الغربية ستظل تواجه التحدي الأكبر.

ومضى كويا في التحذير من انتشار سلالة "لامبادا" الجديدة، والتي قال إنها وجدت في البلدان المجاورة، قائلا إنه "لا ينبغي أن نكون متفائلين" في هذا الشأن.

وفي وقت سابق، حذر بعض مسؤولي وزارة الصحة من عودة ظهور كورونا وتشكيل "الذروة السادسة" هذا الخريف بسبب احتمال ظهور سلالات جديدة.