إقليم كردستان العراق ينفي ضلوعه في اعتقال روح الله زم | Page 2 | ایران اینترنشنال

إقليم كردستان العراق ينفي ضلوعه في اعتقال روح الله زم



بعد يوم واحد من بث التلفزيون الإيراني تقريرًا آخر حول اعتقال مدير قناة "آمد نيوز"، روح الله زم، نفت حكومة إقليم كردستان العراق، اليوم الجمعة 18 أكتوبر (تشرين الأول)، ضلوعها في عملية اعتقال هذا الناشط السياسي المعارض.

وفي تصريح لـ"راديو فردا"، اليوم الجمعة، نفى المتحدث باسم حكومة إقليم كردستان العراق، جوتيار عادل، تعاون حكومة الإقليم مع النظام الإيراني، من أجل اعتقال زم.

وأكد عادل أن روح الله زم لم يدخل أبدًا إلى أربيل، أو أي منطقة أخرى في الإقليم، ليتم إلقاء القبض عليه.

تأتي هذه التصريحات بعدما أعلن التلفزيون الإيراني، أمس الخميس، أن روح الله زم ألقي القبض عليه في أراضي إقليم كردستان العراق قبالة الحدود الإيرانية.

ولفت جوتيار عادل، إلى أن إقليم كردستان العراق، وإيران يتمتعان بتعاون مشترك في مجال المعلومات والاستخبارات، ولكن "لم يكن هناك أي تعاون" فيما يتعلق باعتقال روح الله زم.

وقامت وسائل الإعلام الإيرانية، منذ اليوم الأول من اعتقال روح الله زم، بنشر أخبار متناقضة ومثيرة للجدل، وما زالت تواصل نشر هذه الأخبار المتناقضة.

35 ألف إيراني فقدوا أعمالهم في كردستان العراق

أعلنت وسائل إعلام إيرانية أن تفشي فيروس كورونا وإغلاق الحدود تسبب في فقدان 35 ألف عامل بناء إيراني وظائفهم في كردستان العراق.

يشار إلى أن عمال البناء في المحافظات الغربية الإيرانية يغادرون البلاد إلى منطقة كردستان العراق من أجل العمل، بسبب الأوضاع الاقتصادية السيئة والبطالة المتفشية في هذه المحافظات. ولكن الآن، لم يعد بوسع آلاف من العمال الإيرانيين السفر إلى كردستان العراق، بعد تفشي فيروس كورونا وإغلاق الحدود.

وقد أفادت وكالة أنباء العمال الإيرانية (إيلنا) بأنه عقب تفشي فيروس كورونا وإغلاق الحدود العراقية، لم يتمكن عمال البناء والمهنيون في هذا المجال، منذ مارس (آذار) الماضي، من الوصول إلى السليمانية وأربيل، حيث فقد 35 ألف عامل إيراني مصدر رزقه في كردستان العراق.

يأتي هذا، بينما تفيد الإحصاءات بأن أكثر من 50 في المائة من عمال البناء في كردستان إيران عاطلون عن العمل، وتفاقمت هذه الظاهرة بعد عودة العمال العاطلين عن العمل من العراق.

يذكر أن عمال البناء والمهنيين في هذا القطاع في المحافظات الغربية الإيرانية، لجأوا إلى أعمال العتالة، وقيادة السيارات والبيع المتجول بسبب تفشي ظاهرة البطالة بشكل واسع.

وتفيد الإحصاءات الرسمية بأن معدل البطالة في محافظة كردستان الإيرانية في الشتاء الماضي، ارتفع بمقدار ضعفي المعدل الوطني البالغ 20 في المائة، ووصل في محافظة كرمانشاه إلى 17 في المائة.

تجدر الإشارة إلى أنه بعد تراجع عمليات البناء خلال السنوات الأخيرة بدأت موجة بطالة عمال البناء في المحافظات الغربية الإيرانية، ومع انخفاض قيمة العملة الوطنية وانخفاض القدرة الشرائية لدى هؤلاء العمال، فقد اضطروا للسفر إلى كردستان العراق والعمل هناك.

ألمانيا تطالب بإلغاء أحكام الإعدام ضد ثلاثة إيرانيين من محتجي نوفمبر الماضي

أعلنت مفوضة الحكومة الألمانية لسياسات حقوق الإنسان والمساعدات الإنسانية، بيربل كوفلر، أن بلدها ستعمل على إلغاء عقوبة الإعدام في إيران.

وقد جاء ذلك في رسالة إلى "مجلس الإدارة الانتقالي" المعارض لنظام طهران، بشأن تأييد المحكمة العليا لأحكام إعدام ضد ثلاثة مواطنين إيرانيين تم اعتقالهم خلال احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وهم: أمير حسين مرادي، وسعيد تمجيدي، ومحمد رجبي.

وبعث مكتب كوفلر برسالة إلى مهران براتي، المساعد السياسي في "مجلس الإدارة الانتقالي"، قال فيها : "إذا اطلعت على أحكام إعدام صادرة بحق مجكان إسكندري والمتهم الخامس الذي لم يتم ذكر اسمه، فأخبرنا بذلك أيضًا".

وجاء في الرسالة أن "الحكومة الفيدرالية الألمانية دعت على الدوام إلى تحسين أوضاع حقوق الإنسان وإلغاء عقوبة الإعدام في إيران، على مستويات ثنائية ومتعددة الأطراف، حيث إن الحكومة الفيدرالية الألمانية، إلى جانب سائر شركائها في الاتحاد الأوروبي، دأبت دائمًا على مناشدة الحكومة الإيرانية لإلغاء عقوبة الإعدام".

كما طالبت كوفلر بضمان حقوق السجناء في إيران لاحتجازهم في أوضاع مواتية ومناسبة، والتمتع بمحاكمات عادلة وقانونية، في ظل سيادة القانون، معربة عن معارضتها لعقوبة الإعدام.

إيران تتوقع إحالة ملفها النووي إلى مجلس الأمن في الاجتماع المقبل لمجلس محافظي الوكالة الذرية

وصف مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، عباس عراقجي، اليوم الاثنين 6 يوليو (تموز)، قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية، حول ضرورة تعاون طهران مع مفتشي الوكالة بأنه "لعبة معقدة جدًا"، وقال من المحتمل إحالة ملف إيران إلى مجلس الأمن، خلال الاجتماع المقبل لمجلس المحافظين.

وفي معرض إشارته إلى تصاعد الضغوط الأميركية، أضاف عراقجي: "الوكالة تمارس لعبة معقدة للغاية ضدنا، ومع الضغوط الأميركية، أصدرت قرارًا ضدنا وهناك احتمال بإحالة ملف إيران إلى مجلس الأمن خلال الاجتماع المقبل لمجلس المحافظين".

ولفت عراقجي إلى سياسة الضغوط القصوى التي تنتهجها واشنطن ضد طهران لإحالة القضية إلى مجلس الأمن، قائلا: "إذا تورطنا في هذه اللعبة، فسنتكبد خسائر استراتيجية".

وتابع : "أي تحرك لإيران على الصعيد العالمي بالتهديد، يعتبر لعبًا في أرض أميركا".

كما أشار هذا المسؤول في وزارة الخارجية الإيرانية إلى الانتخابات الرئاسية المقبلة في الولايات المتحدة، قائلا: "نأمل أن نجتاز الأشهر المقبلة بسلام، وهو ما يتطلب الكثير من الدقة والاهتمام".

بعد الهبوط التاريخي للعملة المحلية.. برلماني إيراني: المواطنون يحتفظون في بيوتهم بـ35 مليار دولار

أعلن محمد حسين فرهنكي، النائب عن تبريز في البرلمان الإيراني، نقلاً عن رئيس البنك المركزي، عبد الناصر همتي، أن المواطنين الإيرانيين يحتفظون في بيوتهم بنحو 35 مليار دولار.

ودعا محمد حسين فرهنكي، اليوم الأحد 5 يوليو (تموز)، حكومة حسن روحاني، إلى تقديم حوافز لجلب رأسمال المواطنين من العملات الأجنبية إلى السوق .

وادعى فرهنكي أن احتياطيات النقد الأجنبي لدى الشعب، التی یتم الاحتفاظ بها في المنازل، هي من "ضرورات المجتمع وعلاج لانخفاض رأس المال الاجتماعي للدولة".

هذا ولم يشرح فرهنكي لماذا يجب على الناس طرح مدخراتهم من العملات الأجنبية في السوق، في الوقت الذي يرتفع فيه الدولار بسرعة ويفقد الريال قيمته.

يذكر أن البنك المركزي الإيراني أصدر مؤخرًا قرارًا يمنع الاحتفاظ بأكثر من 10000 يورو، أو ما يعادله من العملة الأجنبية، إلا بترخيص.

وفي الأثناء، فقدت العملة الوطنية الإيرانية ما يقترب من 30 في المائة من قيمتها منذ بداية هذه السنة الشمسية (21 مارس/ آذار)، فيما يستمر نمو أسعار العملات في الأسواق الإيرانية الحرة بسرعة.

تجدر الإشارة إلى أن المسؤولين في إيران يرون أن الاتجاه التصاعدي لأسعار العملات الأجنبية المختلفة مؤقت .وذلك في الوقت الذي تجاوز فيه سعر الدولار في سوق طهران الحرة عتبة الـ22000 تومان، حيث وصل، أمس الأحد، إلى 22380 تومانًا.

استمرار ارتفاع أسعار صرف العملات الأجنبية.. والدولار على أعتاب 22 ألف تومان

استمر سعر صرف الدولار الأميركي في الارتفاع بسوق العملات الحرة، اليوم الأحد 5 يوليو (تموز)، حيث وصل إلى ما لا يقل عن 21650 تومانًا. وفي الساعات الأولى من اليوم، تم تداول الدولار بـ 22000 تومان.

وقد زاد هذا المعدل بمقدار 1150 تومانًا مقارنة بيوم أمس. كما استمر سعر اليورو في الارتفاع في السوق الحرة، ليباع بـ 24000 تومان. وتم تداول سعر الجنيه الإسترليني بأكثر من 27000 تومان للجنيه الواحد.

إلى ذلك، كتبت وكالة أنباء "إيسنا"، اليوم الأحد، أن البنوك الإيرانية تشتري الدولار الأميركي بسعر 19400 تومان، واليورو بسعر 21800 تومان.

كما بلغ سعر العملة الذهبية 10 ملايين و358 ألف تومان.

شقيق القاضي منصوري يؤكد "اغتيال" أخيه.. وأنه عالج القضايا بإخطار من رئيس القضاء السابق

أعلن شقيق القاضي الإيراني غلام رضا منصوري، أن أخاه أبلغ أسرته، قبل وفاته، بأن حياته في خظر، داعيًا إلى متابعة قضية "اغتيال" شقيقه، ومشيرًا إلى أن القاضي منصوري كان ينظر القضايا المهمة بإخطار خاص من رئيس القضاء السابق صادق لاريجاني.

وفي مقابلة مع وكالة "برنا" للأنباء، اليوم الأحد 5 يوليو (تموز)، قال شقيق منصوري: "كان أخي دائمًا يقول لعائلته إنه ليس في أمان، حتى إنه كلفني بنقل قلقه على حياته إلى المحكمة المعنية بقضيته".

وفي إشارة إلى فترة تولي منصوري منصب القاضي، قال: "لقد حظي بتأييد المسؤولين الأمنيين والقضائيين والتنفيذيين في البلاد طيلة فترة خدمته، وعالج القضايا المهمة بإخطار خاص من رئيس السلطة القضائية آنذاك".

ووفقًا لما ذكره شقيقه، فقد ذهب منصوري إلى السفارة الإيرانية في رومانيا، يوم 10 يونيو (حزيران)، وطلب العودة إلى البلاد.

وأضاف شقيق منصوري: "يوم 12 يونيو (حزيران)، غادر في سيارة السفارة برفقة موظف لتلقي العلاج، ولكن تم تسليمه إلى الشرطة الرومانية بقرار غير عادل، على الرغم من أنه كان في حوزة السفارة".

وأشار إلى أن شقيقه احتُجز أولاً ثم أُطلق سراحه وأقام مؤقتًا في الفندق تحت إشراف الإنتربول.

وتابع شقيق منصوري: "في رأينا اغتيل القاضي منصوري، وعليهم التحقيق في اغتياله". وأضاف تعليقًا على تصريحات أمير حسين نجف بورثاني، محامي القاضي منصوري: "يبدو أن معظم المقابلات التي أجراها كانت دون علم بأصل القضية، وتصريحاته غير مهنية وغير هادفة، ودعاية بحتة".

 

رئيس "الحج والزيارة" الإيرانية: نُجري مفاوضات مع دمشق حول إيفاد الزوار

أعلن رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية، علي رضا رشيديان، اليوم السبت 4 يوليو (تموز)، عن إجراء مفاوضات مع المسؤولين في دمشق لإيفاد الزوار إلى سوريا، قائلاً إن شرط إيفاد الزوار توقيع مذكرة تفاهم بين وزارتي الصحة في البلدين.

وفي تصريح أدلى به إلى وكالة "مهر" للأنباء، قال رشيديان: "إن هذه القضية تنطبق أيضًا على الزوار السوريين الذين يرغبون بزيارة إيران".

وفي معرض إشارته إلى أن "إيفاد الزوار يتم من المحافظات التي تشهد وضعية بيضاء من فيروس كورونا المستجد، مع الحصول على تصريح من الصحة"، قال: "إن بعض المحافظات في إيران في الوقت الحالي لم يتفشَّ فيها كورونا، وتشهد وضعية بيضاء من المرض، وكذلك تمُرُّ سوريا بوضعية جيدة مُقارنةً بدول الجوار".

وتابع: "توقيت إيفاد الزوار ليس معروفًا، لكننا نأمل أن يتم حسم هذه القضية قبل أربعينية الإمام الحسين".

موقع مُقرَّب من "مجلس الأمن القومي" الإيراني مُهدّدًا إسرائيل: سننتقم  

اتَّهم موقع "نور نيوز" الإخباري، المُقرّب من المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، إسرائيل، بالتورُّط في حادث موقع نطنز النووي، وهدَّد ضمنيًا بالانتقام وشنّ هجمات على المنشآت النووية الإسرائيلية.

ونشر "نور نيوز" مقالاً أعلن خلاله أنه على الرغم من صمت المسؤولين الإسرائيليين بشأن هذا الحادث، فإن "إثارة الأجواء من قبل وسائل الإعلام التي يرتبط عديد منها بشكل مباشر وغير مباشر بإسرائيل، ستكون لها عواقب".

وأضاف المقال أن "حساسية وأهمية هذا الموضوع ستظهران عندما يتم تسليط الضوء بدقَّة على القضية النووية الإسرائيلية ونقاط الضعف المُؤكّدة لدى هذا البلد أمام ردود الفعل المُتقابلة".

وفي معرض إشارته إلى التقارير الإعلامية في إسرائيل حول قُدرات هذا البلد في الهجمات السيبرانية على المنشآت النووية الإيرانية، شدّد المقال على أن "التصريحات حول ما يتعلق بالأضرار بالمواقع النووية، قد يكون لها عواقب على السّلم والأمن الدوليين لا يمكن تعويضها". ولم يُشِر موقع "نور نيوز" إلى تقرير محدد بهذا الخصوص، علمًا بأنه بعد ساعات من حادث موقع نطنز النووي نشر موقع "نور نيوز"، ووكالة الأنباء الرسمية الإيرانية (إرنا) مقالَين تطرَّقا خلالهما إلى احتمال تورُّط إسرائيل في هذا الحادث، وأكدا أنه في حال العثور على دلائل تُثبت تورُّط إسرائيل، يجب "إعادة النظر في استراتيجية التعامل والمواجهة بما يتماشى مع الأوضاع الجديدة".

 

اعتقال 9 أشخاص إثر انفجار مركز سينا الطبي بطهران

أعلنت صحيفة "إيران" الحكومية، أن "المُحقِّق الجنائي في العاصمة، و11 خبيرًا، حضروا إلى مبنى مركز سينا الطبي في منطقة شميران، وأجروا مسحًا ميدانيًا، وأخذوا عيّنات من الموقع".

وكتبت الصحيفة على صفحتها في "تويتر"، اليوم السبت 4 يوليو (تموز)، أنه بعد الانفجار صدرت مذكرة اعتقال لـ9 أشخاص، بمن في ذلك عدد من أعضاء مجلس الإدارة، والرئيس التنفيذي، والمُساهم في هذا المركز، والمسؤولون عن مرافق البناء؛ 3 منهم من النساء، و6 رجال.

وبحسب صحيفة "إيران"، فإن التحقيقات في أداء المؤسسات والهيئات الرقابية ذات الصلة بهذا الحادث ما زالت جارية.

وأسفر الحريق والانفجار في مركز سينا مهر للجراحة المحدودة، في شارع شريعتي بطهران عن مقتل 19 شخصًا.

وفي البداية، تم الإبلاغ عن وقوع الانفجار في عيادة سينا أطهر، لكنَّ مركز سينا أطهر للتصوير الطبي أرسل رسالة إلى وسائل الإعلام تُفيد بأن الحادث وقع في مركز جراحة سينا مهر بمنطقة شميران، وليس في عيادة سينا أطهر.