إعدام شاب إيراني على الملأ.. في همدان وسط إيران

 

نفذ القضاء الإيراني في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس 23 مايو (أيار)، حكمًا بالإعدام على الملأ، في مدينة همدان وسط إيران.

ووفقًا لمصادر حقوقية، فقد نفذت قوات تابعة لمحكمة الثورة الإيرانية حكم الإعدام بحق مهدي جراغي فر، بتهمة السطو المسلح.

وكانت والدة المتهم قد نشرت مقطع فيديو، قبل أيام، ناشدت فيه السلطات بعدم تنفيذ الحكم ضد ابنها مهدي جراغي فر، لكن السلطات لم تؤجل الحكم إلا ليوم واحد.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة قد طالب سلطات الجمهورية الإسلامية الإيرانية بعدم تنفيذ الحكم على الملأ.

يذكر أن السبب الرئيسي في عمليات السطو- كما يراها محللون إيرانيون- هو الفقر والبطالة المرتفعة في البلاد.

النائب العام الإيراني يعلن عن "تطورات جيدة" في الفضاء الإلكتروني قريبًا

أعلن محمد جعفر منتظري، المدعي العام لجمهورية إيران الإسلامية، اليوم الأربعاء 19 يونيو (حزيران)، عما تمثله الانتقادات في الفضاء الإلكتروني بالبلاد من ضغوط، مشيرًا إلى تطورات في هذا المجال سيتم تنفيذها بداية من يوم 22 یوليو (تموز) المقبل.

وذكر منتظري أن "مشاكل الأمن السيبراني قد آذتنا"، معلنا عن "تطورات جيدة" الشهر المقبل في هذا المجال، ولکنه لم يذكر التفاصيل.

وفي وقت سابق، حذر وزير الاتصالات، آذري جهرمي، من أنه إذا لم يفعل شيئًا، فسوف يقوم الجهاز القضائي بالتدخل والتعامل، واصفًا الفضاء السیبراني بـ"المتروك".

وفي رد فعل له، وصف جهرمي أیضًا، محاولة المعارضين في الفضاء الإلكتروني بـ"خنق خطاب الثورة".

وقال منتظري: "لسنوات، كنا نتطلع إلى القضاء على مشاكل الفضاء الإلكتروني"، مشيرًا إلى أن العدو كان يسعى إلى تفكيك النظام الإسلامي.

كما أعلن النائب العام للبلاد عن إعداد البنية التحتية "لتطهیر الفضاء الإلكتروني" بما يتماشى مع توجيهات المرشد الأعلى.