إضراب عمال مصنع شيراز للزيوت احتجاجًا على عدم دفع رواتبهم | ایران اینترنشنال

إضراب عمال مصنع شيراز للزيوت احتجاجًا على عدم دفع رواتبهم

أضرب عدد من العمال في مصنع شيراز للزيوت النباتية عن العمل، احتجاجًا على عدم دفع رواتبهم.

وبحسب ما انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي، فقد احتشد العمال أمام مدخل المصنع، اليوم الثلاثاء 26 مايو (أيار)، وهم يرددون هتافات ضد إدارته.

كما قام العمال بتعليق لافتات على أسوار مدخل المصنع للإعلان عن مطالبهم.

يذكر أن هؤلاء العمال لم يتلقوا رواتب شهر مارس (آذار)، وأبريل (نيسان)، ومايو (أيار)، من هذا العام، كما أن لهم مستحقات متأخرة ومكافأة العيد منذ العام الماضي.

وفي وقت سابق، في مايو (أيار) الماضي، كان عمال شركة شيراز للزيوت النباتية قد أضربوا أيضًا عن العمل، احتجاجاًعلى عدم دفع رواتبهم المتأخرة لأربعة أشهر.

الموقعون على "بيان الـ77" حول احتجاجات نوفمبر يردون محكمة طهران لعدم صلاحيتها

أعلنت مصادر صحافية، اليوم الثلاثاء 14 يوليو (تموز)، عن انعقاد الجلسة الثانية لمحاكمة الـ77 شخصًا الموقعين على البيان الخاص باحتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، في محكمة الثورة بطهران- الفرع 26، وقد دافع 9 أشخاص عن أنفسهم، خلال الجلسة.

وأفادت المصادر بأن كلا من: محمد حسین کروبي، وعیسی سحرخیز، ومهدي محمودیان، ومحسن آرمین، ومحمد صادق نوروزي، وقربان بهزادیان‌ نجاد، ومهدي دریس‌ بور، وحسن أسدي ‌زید آبادي، دافعوا عن أنفسهم خلال الجلسة.

وقد أعلن الأشخاص التسعة  ومحاموهم أن الاتهامات سياسية، ولذا فإن محكمة الثورة لا تملك الصلاحية اللازمة للنظر فيها.

وفي غضون ذلك، تم تأجيل دفاع آذر منصوري، وريحانة طباطبائي، وصديقة وسمقي، ومحسن أمين زاده، وعلي شكوري راد، إلى جلسات لاحقة.

يذكر أن هؤلاء النشطاء السياسيين متهمون بـ"الدعاية ضد النظام" بسبب إصدارهم البيان المذكور.

وكان 77 ناشطا سياسيا قد أصدروا، في وقت سابق، بيانا اعتبروا فيه أن إطلاق النار على محتجي نوفمبر (تشرين الثاني) "جريمة"، وطالبوا بالملاحقة القضائية "للجناة والمتورطين" في هذه الإجراءات.

القضاء الإيراني يؤيد الحكم بإعدام 3 محتجين: أرسلوا مقاطع فيديو للخارج

أعلن المتحدث الرسمي باسم القضاء الإيراني، غلام حسين إسماعيلي، أن المحكمة العليا أيدت أحكام الإعدام الصادرة بحق أمير حسين مرادي، ومحمد رجبي، وسعيد تمجيدي، وهم ثلاثة ممن تم القبض عليهم على خلفية احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

وقال غلام حسين إسماعيلي، في مؤتمره الصحافي، اليوم الثلاثاء 14 يوليو (تموز)، إن "تنفيذ الأحكام له مسار قانوني يجب اتباعه"، مشيرًا إلى أن اثنين منهم "اعتقلا في عملية سطو مسلح وکانا ینويان سرقة ممتلكات امرأة".

وأضاف إسماعيلي: "بعد الاعتقال، وجدنا على هواتفهم المحمولة صورًا لإضرام النيران في البنوك والأماكن العامة والحافلات".

وختم إسماعيلي: "لقد أرسلوا المقاطع والصور إلى وكالات أنباء أجنبية، واعترفوا بذلك في المحكمة".

هاشتاغ "لا تعدموا" للاحتجاج على أحكام الإعدام الأخيرة في إيران

أطلق عدد من النشطاء على "تويتر" هاشتاغ "لا تعدموا"، يحتجون خلاله على إصدار أحكام الإعدام بحق محتجي نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وكذلك تنفيذ حكم الإعدام بحق صابر شيخ عبد الله، ودياكو رسول زاده، المواطنين الكرديين اليوم الثلاثاء.

وكان المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية، غلام حسين إسماعيلي، قد أعلن أن المحكمة العليا أيدت أحكام الإعدام بحق أمير حسين مرادي، ومحمد رجبي، وسعيد تمجيدي، وهم ثلاثة من محتجي نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، التي اندلعت في عموم إيران.

وأعرب بعض النشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي عن قلقهم إزاء احتمال تنفيذ هذا الحكم خلال الأيام المقبلة، وقالوا إن الهدف وراء إصدار هذه الأحكام وكذلك تنفيذ الإعدام بحق المواطنيين الكرديين الاثنين هو خلق جو من الرعب والترهيب والقلق بشأن نشوب احتجاجات مماثلة.

كما نشر بعض النشطاء تصريحات المعتقلين الثلاثة حول تعرضهم للتعذيب في السجن.

وأعلن المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية، أيضا، اليوم الثلاثاء 14 يوليو (تموز)، عن تنفيذ حكم الإعدام، الأسبوع الماضي، بحق شخص يدعى رضا عسكري، وهو موظف متقاعد من وزارة الدفاع الإيرانية، بتهمة "بيع معلومات" حول البرنامج الصاروخي الإيراني.

وقد ربط بعض النشطاء على "تويتر" إصدار حكم الإعدام ضد رضا عسكري بالهجوم الذي استهدف موقع نطنز النووي وجهود إيران الرامية للتستر على هذا الحادث.

واشنطن: إيران تسعى للحصول إلى أسلحة نووية ولن نسمح لها بذلك

قال مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض روبرت أوبراين، إن إيران تسعى للحصول على أسلحة نووية، مشددًا على تصميم إدارة الرئيس دونالد ترامب على منع النظام الإيراني من تحقيق هذا الهدف.

وصرَّح أوبراين، في مقابلة مع موقع "تاون هان" الإخباري، الاثنين 13 يوليو (تموز) 2020: "نعلم أن إيران تحاول الحصول على أسلحة نووية.. عرفنا ذلك من خلال الأدلة التي حصل عليها الإسرائيليون خلال مهمة أمنية".

وأضاف: "إيران لا تسمح لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالوصول إلى موقعين نوويين. كما أنها لا تلتزم بتعهداتها النووية بموجب معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية، والاتفاق النووي".

وشدد على أنه ما دام ترامب هو الرئيس فلن يسمح لإيران بامتلاك أسلحة نووية.

"إصدار لائحة اتهام" ضد مساعدة الرئيس الإيراني السابقة لشؤون المرأة

أعلنت مصادر صحافية، اليوم الاثنين 13 يوليو (تموز)، عن إصدار لائحة اتهام ضد مساعدة الرئيس الإيراني السابقة لشؤون المرأة، شهيندخت مولاوردي.

وأفادت المصادر، اليوم الاثنين، أن هذه المسؤولة السابقة في حكومة روحاني، تم اتهامها بـ"الدعاية ضد النظام، والتحريض على الفساد، وتقديم معلومات ووثائق سرية بهدف زعزعة أمن البلاد". وأن "الجهاز الأمني وشرطة البلاد" هما من رفعا شكوى ضد مولاوردي.

يشار إلى أن شهيندخت مولاوردي كانت قد شغلت منصب مساعدة الرئيس الإيراني لشؤون المرأة والأسرة، خلال فترة رئاسة حسن روحاني الأولى، ولكنها قدمت استقالتها في ديسمبر (كانون الأول) 2018، بعد تنفيذ قانون منع توظيف المتقاعدين في الوظائف الحكومية.

اعتقال عدد من الأشخاص جنوب شرقي إيران بتهمة "التجسس".. و"معارضة النظام"

أعلن أحمد قرباني، رئيس محكمة الثورة في كرمان، جنوب شرقي إيران، عن اعتقال "عدد من عناصر أجهزة المخابرات الأجنبية، وعدد من أعضاء الجماعات المعارضة" في المدينة، والحكم عليهم.

وقال قرباني للصحافيين، اليوم الاثنين 13 يوليو (تموز)، إن قضية هؤلاء الأشخاص تم الاستماع إليها في محكمة كرمان الثورية وإنه تم إصدار حكم بحقهم.

هذا ولم يقدم المسؤول في السلطة القضائية مزيدًا من التفاصيل حول عدد الأشخاص المقبوض عليهم، كما لم يقدم تفاصيل عن التهم الموجهة إليهم.

وأشار إلى أن "العديد من القضايا الأمنية تم الاستماع إليها في هذه المحكمة، وأدت إلى صدور أحكام"، معلنًا عن إعدام شخصين باسم يحيى أحمد يوسفي، وآريا جاويدان.

وحسب ما ذكره رئيس محكمة الثورة في كرمان، فإن هذين الشخصين كانا يرتكبان جرائم قتل لسنوات "في المنطقة الجنوبية من محافظة كرمان".

نقابة عمال أصفهان تطالب بدفع تعويضات 50 ألف عامل تعطلوا بسبب كورونا

قال أصغر برشان، عضو هيئة رئاسة مجلس بلدية أصفهان وسكرتير نقابة العمال في المحافظة: "لم يتم بعد اتخاذ قرار بشأن تعويضات 50 ألفا من العمال العاطلين عن العمل بسبب تفشي كورونا في المحافظة، ولم يتم دفعها".

ووفقًا لوكالة "إيلنا"، فقد قال سكرتير نقابة عمال أصفهان، إن العديد من الناس فقدوا وظائفهم بسبب تفشي كورونا، وكان من المقرر أن يحصلوا على ثلاثة أشهر من تأمين البطالة من مارس (آذار) إلى مايو (أيار) الماضيين.

وأضاف برشان: "إن عدم الاهتمام بهذه الفئة من المواطنین، بالإضافة إلى مفاقمة المشاكل المعيشية، سوف يدمر مصداقية القرارات الحكومية أثناء تفشي المرض بين العمال".

شعارات منددة بالنظام الإيراني في اليوم الـ28 من إضراب عمال "هفت تبه لقصب السكر"

نظم عمال شركة قصب السكر في مدينة هفت تبه، جنوب غربي إيران، اليوم الأحد 12 يوليو (تموز)، مسيرات احتجاجية، لليوم الثامن والعشرين على التوالي، ونددوا بالسلطات الإيرانية.

وردد العمال المحتجون في هتافاتهم، اليوم الأحد، شعارات منددة بالمسؤولين الإيرانيين، بما فيها: "لا نريد مسؤولا عديم الكفاءة.. لا نريد".

تأتي هذه المظاهرات بعد يوم واحد من أول جلسة محاكمة للمدير التنفيذي لشركة قصب السكر في هفت تبه، أميد أسد بيكي، ومتهمين آخرين في قضية فساد مالي.

واتُهم أسد بيكي في هذه الجلسة بدفع رشاوى هائلة إلى مديرين سابقين في البنك المركزي الإيراني وبعض البنوك الأخرى.

ومع ذلك، أدلى أسد بيكي بتصريحات إلى وكالة أنباء العمال الإيرانية (إيلنا)، نفى خلالها هذه الاتهامات، وقال إن التأخير في دفع رواتب العمال سببه تجميد الحساب المصرفي للشركة.

يشار إلى أن عمال هفت تبه يطالبون في احتجاجاتهم "بدفع رواتبهم المتأخرة وتحديد مصيرهم الوظيفي، وتمديد التأمين الصحي، وإعادة زملائهم المفصولين إلى العمل، واعتقال أميد أسد بيكي، المدير التنفيذي للشركة، واستبعاد مقاول القطاع الخاص، وإعادة الأموال المنهوبة إلى العمال".

وكان عمال هفت تبة قد نظموا في العام الماضي أيضًا احتجاجات ومظاهرات تطالب بتلبية حقوقهم ودفع رواتبهم المتأخرة، ولكن القوات الأمنية الإيرانية اعتقلت عددًا منهم، وأدانهم القضاء الإيراني بالحبس والجلد.